جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 376 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حامد أبو عمرة : قصة قصيرة بعنوان .. أفضل من الغواية التقليدية ..!!
بتاريخ الثلاثاء 08 مارس 2016 الموضوع: قضايا وآراء

قصة قصيرة بعنوان .. أفضل من الغواية التقليدية ..!!
 بقلم / حامد أبو عمرة

  افتقدته كثيرا ،لم تره منذ فترة طويلة.. لقد أفقدها عقلها ، أخذت تفتش عنه في كل مكان ،عسى أن تجده ، ولو في خيالاتها ، كم اشتاقت إليه ،أدمنت خطاه ..أدمنت همساته .. ودسائسه ..!


قصة قصيرة بعنوان .. أفضل من الغواية التقليدية ..!!
 بقلم / حامد أبو عمرة

  افتقدته كثيرا ،لم تره منذ فترة طويلة.. لقد أفقدها عقلها ، أخذت تفتش عنه في كل مكان ،عسى أن تجده ، ولو في خيالاتها ، كم اشتاقت إليه ،أدمنت خطاه ..أدمنت همساته .. ودسائسه ..! جاءها في المنام بهيئته القذرة ،قائلا..أيتها الحمقاء بل أراك ِ ،وتريني  في كل يوم.. وكل ساعة ِ،أعرف أنك ِ تعشقيني أكثر من أي شيء في حياتك ِ أكثر من زوجك ِ.. وأولادك الصغار.. وكل أقاربك ِ .! ما أغبى بني آدم أعبث به .. ويطاوعني ،أطوِّح به في أعماق الحفر ،ولايذكرني البتة .. لكم سعدت بك ِعندما قبلت ِ صداقتي  كغيرك ِعلى الفور..لأني تأكدت حينها أنك ِ وقعت ِ بشباك ِ  ..فأني قد استرحت من الغواية التقليدية.. غادرت الأسواق ،والشوارع الضيقة ،وغادرت الجبال والصحاري والبحار، والأماكن المكتظة بالنساء والرجال ، قالت له ،وهي ترتعد لتقلب صورته..إذا أين تعيش الآن ..؟ رد عليها  وقد احمرت عيناه وبكل غرور قال.. يكفي اليوم أني قد اقتربت كثيرا لأني أسكن كل البيوت وبلا استئذان ،وأجمل لحظة عندي.. عندما ينام أصدقائي جميعا قبيل صلاة الفجر بلحظات ٍ ..أفاقت من نومها منزعجة ،وهي تصرخ بعلو صوتها.. كفى ..كفى أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ..!!




  قصة قصيرة بعنوان : هي سجائر لكنها بنكهة جديدة ..!!

 بقلم / حامد أبو عمرة
  هو ..مدمنٌ بالتدخين، أقلع عن السجائر رغما عنه ،بعد ارتفاع بورصة الأسعار التي طالت حتى المزاج النفسي المعكر، والكيف..لكن ماهي إلا ساعات قليلة ٍ، وإلا وقد  أصابته رجفة شديدة سرت في جسده النحيل، وأحس بدوار ٍعنيف يهز رأسه..ذهب على عجالة ليبحث عن بدائل جديدة رخيصة الثمن تعيد إليه توازنه المختل .! هو يعلم ُ جيدا أن الأمر يتعلق ببوصة محلية، وليست عالمية وسط الحصار الخانق والإغلاق المحكم للمعابر  ..ويعلم أن الذين يقفون وراء الكاميرات لاتراهم دائما أعين المشاهدين ،لكنهم هم أكثر المستفيدين من جمع الأموال التي يعرفون كيف يلتقطونها بكل براعة ، كما تلتقط الأفاعي الصغيرة  ،والتي تجيد السباحة بكل مهارة فتلتقط  الضفادع والسمك لتتغذى عليها ..! هو أمرٌ جنوني لكنه يعكس واقعا مريرا  ..وأخيرا استقر به الحال فأقبل بكل شغف ٍ ونشوةٍ عارمة على أحدِ الباعةِ  فاشترى كيسا صغيرا من التبغ الشامي الذي لأول مرة يشربه ،ولا يعلم عن مكوناته أي شيء ..إذا هو عود على بدء لسنوات ٍ عجافٍ مضت.. كان فيها كبار السن يستمتعون بلف مثل تلك السجائر ..! وما أن وصل بيته وجلس بغرفته سعيدا ، حتى عبأ أول سيجارة بيده، و بسرعة مفرطة ،وأشعلها ..لكن المفاجأة.. أن زوجته ،قامت بتسخين فتات أرغفة من الخبز ، هي مسكينة لأنها.. لم تكن تعلم أن التبغ الذي كان بالكيس لم يكن سوى عبارة عن أعواد ملوخية جافة تم طحنها فعجت رائحتها بالمكان ..!! 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية