جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 304 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عبد الرحيم جاموس: فشل سياسة ثقافة الجدران الإسرائيلية ...!!!
بتاريخ الأربعاء 27 يناير 2016 الموضوع: قضايا وآراء


https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xaf1/t31.0-8/s960x960/819169_10152544079785360_915591783_o.jpgفشل سياسة ثقافة الجدران الإسرائيلية ...!!!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس 
مع تنامي حركة الكفاح والصمود الفلسطيني، في وجه الغطرسة الصهيونية منذ قيام كيانه الغاشم، على أرض فلسطين والتي أخذت أشكال متعددة وأساليب متنوعة، وفق الظروف والمعطيات التي تحكم واقع النضال الفلسطيني، وقد 


فشل سياسة ثقافة الجدران الإسرائيلية ...!!!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس 
مع تنامي حركة الكفاح والصمود الفلسطيني، في وجه الغطرسة الصهيونية منذ قيام كيانه الغاشم، على أرض فلسطين والتي أخذت أشكال متعددة وأساليب متنوعة، وفق الظروف والمعطيات التي تحكم واقع النضال الفلسطيني، وقد أثمرت إنجازات وإنتصارات مهمة، كان في مقدمتها، الإقرار الدولي بحق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير وحقه في العودة، وحق إقامة الدولة وعاصمتها القدس، ما يعني أن خطة الصهيونية بإبتلاع كامل فلسطين ونفي الشعب الفلسطيني خارج وطنه والعمل على إذابته في المجتمعات الأخرى، قد باءت بالفشل الذريع، وأحالت المشروع الصهيوني في المنطقة العربية وعلى أرض فلسطين إلى مشروع إقتصادي وعسكري خاسر وفاشل، وبدأ يفقد وظيفته الإستعمارية التي ارتبطت بخطط الإستعمار القديم، الذي إفترس البلاد العربية مع نهاية الحرب العالمية الأولى في العام 1918م، وقد فشل في الإندماج مع الشعب الفلسطيني، سواء في داخل حدود الأراضي المحتلة للعام 1948م أو في نطاق كامل فلسطين التاريخية التي أكمل سيطرته وإحتلاله لها في عدوان 5 حزيران للعام 1967م، لقد حافظت حركة الكفاح والصمود الفلسطيني على حيويتها ونشاطها وتجذرها، ولم تفت في عضدها كافة الإجراءات القمعية الإحتلالية العنصرية التي يتعرض لها شعب فلسطين في كافة مناطقه، فهناك كانت الأحكام العسكرية ومصادرة الأراضي والتهجير الداخلي ومنظومة الإجراءات الإدارية والعسكرية العنصرية التي يتعرض إليها شعب فلسطين كأقلية قومية داخل حدود الكيان الصهيوني للعام 1948م، وقد أقامت فصلاً عنصرياً واقعياً وقانونياً وسياسياً بين الفلسطينيين وغيرهم من المستوطنين، الوافدين جراء الهجرة اليهودية إلى فلسطين، والتي شرع أبوابها الإنتداب البريطاني على مدى ثلاثين عاماً، حتى وفر العنصر السكاني للكيان الصهيوني للقيام بعملية الخطف والإغتصاب التي تعرضت لها فلسطين.
أما في الأراضي الفلسطينية المحتلة في العام 1967م، يتم بناء جدران الفصل والتوسع العنصرية على الأرض التي شرع في إقامتها بذرائع أمنية، بدءاً من جدار الفصل العنصري الذي أقامه في قلب الضفة الغربية والقدس، ليلتهم ويضم جزءاً كبيراً من الأراضي الفلسطينية إلى كيانه، كما يجرِ الآن التفكير والإعداد لبناء جدار فصل عنصري آخر جديد يفصل بموجبه قطاع غزة عن فلسطين المحتلة عام 1948م، بذرائع ودعاوى أمنية، كما أعلن أيضاً أنه ينوي إقامة جدار فصل عنصري آخر في منطقة الأغوار بذريعة تقوم على أساس توفير الحماية والأمن لكيانه من أية تهديدات أخرى مستقبلاً قادمة من الشرق ..!!!
إنها ثقافة (الجيتو) ثقافة حارة اليهود التي حالت تاريخياً دون إندماج اليهود في المجتمعات التي عاشوا فيها مئات بل آلاف السنين، سواء في الدول العربية من المغرب العربي إلى المشرق، وكذلك في أوروبا، تلك الثقافة العنصرية المترسخة في الثقافة اليهودية بالتميز، والتنوع عن المحيط الإجتماعي الذي تعيش فيه لا زالت تحكم العقلية السياسية للكيان الصهيوني، وهذا هو منبع ثقافة وسياسة الجدران الإسرائيلية العنصرية اليوم، التي يرسخها الكيان الصهيوني في أرض فلسطين، وهي تؤكد فشله الذريع في إمكانية الإستمرار كدولة حضارية عصرية وككيان سياسي مقبول قادر على العيش والإندماج في المنطقة والإقليم، إنه نتاج  ثقافة ((الحارة العنصرية)) وليس ثقافة الدولة العصرية المدنية، كما تؤكد فشله الذريع بقدرته على إمكانية التوصل إلى تسوية سياسية مع الفلسطينيين تحقق له وللشعب الفلسطيني الأمن والسلام المبني على العدل والمساواة، دون التخلص من ثقافة ((الحارة العنصرية)) وثقافة الجدران، إنه كيان الأبارتهايد الجديد ...!!!.

د. عبد الرحيم محمود جاموس
عضو المجلس الوطني الفلسطيني 
E-mail: pcommety @ hotmail.com
الرياض  27/01/2016م الموافق 17/04/1437هـ

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية