جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 540 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الكريم احمد عاشور : الرئيس ابو مازن باق وبخير… وغير ذلك مجرد أماني واحلام..!
بتاريخ الأثنين 11 يناير 2016 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/p720x720/11269483_10155576942255343_2986812851472080755_n.jpg?oh=fd6f70eb0688dc5cfe4f8c51bdeccaa3&oe=56C8CA42
الرئيس ابو مازن باق وبخير… وغير ذلك مجرد أماني واحلام..!!

يفترض أن المرء كلما ارتقى في المسؤولية ازدادت كلمته وزنا ودقة، فالكلام المرسل الذي لا يستند لواقع ولا منطق، قد يقبل من العامة ومحدودي المسؤولية، بسبب ضيق تأثيرها


الرئيس ابو مازن باق وبخير… وغير ذلك مجرد أماني واحلام..!!
يفترض أن المرء كلما ارتقى في المسؤولية ازدادت كلمته وزنا ودقة، فالكلام المرسل الذي لا يستند لواقع ولا منطق، قد يقبل من العامة ومحدودي المسؤولية، بسبب ضيق تأثيرها، حتى أنه يقال يوزن الرجل من لسانه. ولست هنا بوارد انتقاد تصريحات البعض من الكتاب والناقدين والمحللين الذين وصفوا خطاب الاخ الرئيس بانه حالة من الياس والتخبط واثبات الذات .اقول لكل هؤلاء اعيدوا قراءة المشهد السياسي في العالم وفى الوطن العربي و فلسطين خاصة وجيروا اقلامكم لقول كلمة الحق والنقد الموضوعي الهادف وكونوا على قدر من المسئولية الوطنية الهادفة والمؤثرة .النقد والنقد الذاتي مسموح به ومكفول في كل اللوائح والاعراف والقوانين الدولية والمحلية ولكن ان يتخذ البعض من هؤلاء خطاب السيد الرئيس وسيلة للتنفيس وتفريغ الاحقاد والذهاب بعيدا في تحليلاتهم حتى يحققوا ما تصبوا اليه انفسهم فهذا مرفوض مطلقا قلبا وقالبا التحليل والتمحيص والتدقيق يجب ان يكون مبنى على دلائل وبراهين واحداثيات واقعية وظاهرة للعيان وليس مجرد تخمينات وكلمات حق يراد بها باطل؟ أكاد أجزم بأن من يردد هذا التصور والتحليل مغيب العقل تماما، ولعله أمضى حياته كلها خارج المجرة التي نعيش فيها، وبلغة دبلوماسية يمكن وصفه برجل منفصل عن الواقع بشكل مرضي ميؤوس من امكانية علاجه فضلا عن شفائه.
ومن هنا أصبحت حزينا ، أتأسف على العقول النائمة والغائبة عن وعيها، تلك العقول المحدودة المدى التي تدّعي بأنها تعرف على العلم بأن صاحب العقل النيّر والواسع يقبل كل الآراء ويتقبّل ويناقش بصوابيه ويقدم حججه في ذلك لإقناع الآخرين بوجهة نظرِه، ولهذا أنا متحسرا على ما أصابنا لقد نسينا القضية الكبرى "فلسطين " ، واشتغلنا ببعضنا البعض دون الاخذ بعين الاعتبار المصلحة الوطنية الكبرى ، فبدلاً من أن نتكاتف ونقف في صف واحد موحد مع بعضنا البعض وتحت قيادة واحدة وزعيم شرعى واحد في وجه الغطرسة الصهيونية الأمريكية التي تراقبنا بسخرية وتصفق لهذا الحاكم وذاك ، أو منتحل إسم الدين الذي دنّس الدين بأفكاره الكافرة ، فمن أعطاه حق التكفير؟! ومن هي الجهة التي وراءه ؟! وكيف ظهر فجأة واختفى فجأة ؟! تلك الأسئلة ليست بحاجة إلى إجابة إلا لمن هم بحاجة إلى الإفهام ...
ان ما نطمح له لا بد من إعادة النظر في الأداء والسلوك ، ولأنها بدايات تحقيق الحلم لا بد من صياغات جديدة تتلاءم وحجم الحلم ، ولا بد من قلب الطاولة على الوسائل البالية التي باتت تشكل عبئا كما تشكل المعضلة الأكبر أمام تحقيق الحلم ، وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف يجب أن ننزل عن عروشنا الوهمية ونغلب صوت الجماهير على صوت الواسطة ، ويجب تغليب صوت فلسطين على نبرة اللهو الجماعي الذي مورس على مدار سنوات تحت مسميات عدة ، ويجب تغليب صوت القيادة الشرعية بقيادة رئيسنا الممثل الشرعي للشعب الفلسطيني في إدارة البرنامج الداخلي على صوت النبض الذي أصبح مجسا بأيدي دولا وشرائح وقبائل اصبحت اهدافها ومخططاتها واطماعها مكشوفة للجميع.
فلسطين تستحق برنامجا داخليا موحدا قادرا على إدارة الأزمات ، كما تستحق أن يرفع علمها بألوانه التي شهد عليها أطفال الأر بي جي في لبنان وأطفال انتفاضة الحجارة في فلسطين ، ولأنها فلسطين الوطن القومي لكل فلسطيني تاه عنه العدل لا بد من رص الصفوف ليعلو صوت فلسطين في وجه الظلم .... إنها ثورة تنبض بالسياسة ، ثورة تحاكي الحقوق ، ثورة تصنع المستحيل في أروقة المتناقضات العالمية ، ثورة في حلم عجوز للعودة، ثورة المفتاح الذي يلمع في سلاسل الصدأ العالمية ، ثورة الأجيال التي لا تنسى أن البرتقال يافاوي الأصل والمنبع، واحتضنوا الحلم الفلسطيني كما أطلقته خنادق الصبر والصمود والريادة في الوطن وفي كافة أماكن اللجوء والشتات الفلسطيني , بالأمس تجسدت فلسطين في وقفات الميادين الفلسطينية ، التي أبت إلا أن تبقى فلسطينية الروح والنبض والوجدان!
إن شلال العطاء الفلسطيني من أجل الأرض والإنسان والقضية بشتى أشكاله وصوره النبيلة والمشرفة مستمر ومتواصل ، ولنا في كل لحظة شهيد بل وموسوعة الشهادة والاستشهاد التي إستوجبتها النكبة الكبرى لتخليد الدم الفلسطيني الطاهر ما زالت مشرعة الأبواب ومفرودة الصفحات لاستقبال سير جديدة لكواكب من الشهداء الجدد ينضمون إلى إخوة ورفاق لهم سبقوهم إلى شرف الشهادة ، إلى أن تتم العودة ويتحقق حلم الدولة الفلسطينية المستقلة بأذن الله تعالى
الرئيس ابو مازن استطاع لن يخرج هذه الثورة من بيادق الظلام والتخبط الى النور استطاع بحنكته ودبلوماسيته الفذة ان يشق غمار البحار والمحيطات الى العالم الاخر حاملا معه هموم والام وتطلعات شعبه استطاع ان يكشف كذب وخداع مكارة الاحتلال الصهيوني في تشدقهم بالديمقراطية وحقوق الانسان عبر كشف عورتاهم وجرائمهم في المحافل الدولية .استطاع الرئيس ابو مازن ان يحافظ على حياة شعبة من الهلاك والدمار والخراب نتيجة اتباعه سياسة الحكمة وتغليب المصلحة العامة على المصالح الاخرى الفئوية الضيقة.
حاول العدو الإسرائيلي جاهدا أن يوقف أي توجه فلسطيني للأمم المتحدة لنيل العضوية الكاملة لدولة فلسطين استكمالا لقرار الاعتراف بفلسطين دولة مراقب في الأمم المتحدة ومنع انضمام فلسطين للمؤسسات التابعة لها خاصة محكمة جرائم الحرب والمحكمة الجنائية الدولية وغيرها من المؤسسات الدولية التي يمكن للفلسطينيين من خلالها محاكمة العدو وملاحقة قادتها. ولكن كانت ارادة وتصميم الرئيس ابو مازن اكبر واعنف من كل تخطيطاتهم ومحاولاتهم الفاشلة مضى قدما متسلحا بسلاح الايمان بالله وبالوطن وبالقضية وبالعزيمة والارادة والاصرار هذه العزائم اثارت غضب وحقد الاحتلال الصهيوني مما دفع بالعدو الإسرائيلي الى اتخاذ مواقف اكثر شدة وصرامة مع القيادة الفلسطينية نتيجة هذه الجهود العظيمة التي اصر سيادة الاخ الرئيس ابو مازن على تحقيقها وتجسيدها على ارض الواقع .
نقول اليوم الى ابناء شعبنا الفلسطيني البطل "لا خوف على المستقبل وانت رئيسنا وقائدنا , فنحن أقوى من الجميع لأننا مع الحق , لأننا مع الشعب , لأننا مع الله, و الله مع الشعب"
(الرئيس محمود عباس ابو مازن)
اليوم نجدد العهد للقائد فخامة الرئيس محمود عباس ابو مازن ونقول له كلنا معك قائدنا كلنا يداً واحدة في مواجهة التحديات اليوم نقول لك لن نرضى بقائد سواك نحن معك على الدرب يداً بيد سنحرر فلسطين ونعيد مقدساتنا الاسلامية والمسيحية لنا .فنحن ابناء الوطن نعرف قائدنا وملهمنا وحبيبنا سيادة الرئيس ابو مازن حفظه الله سيف على الاعداء مقدام شجاع صاحب كلمة حق يتكلم بلسان ابناء الامة العربية. ونبض شارعها حامل هموم الوطن وأبنائه داعما المقاومة والمقاومين لا يفرط بذرة تراب كلنا معك يا سيدي فسر بنا الى النصر والتحرير كلنا فداك دمائنا اولادنا ارواحنا
بارك الله فيك خليفة لأسد رحل وهو يدافع عن عرينه عرين الأمة العربية القائد الخالد الراحل ابا عمار هذه الأمة التي طالما خذل قادتها ابطال الشعب الفلسطيني في ميادين الوغى هذه الأمة التي لايزال قادتها يقدمون التنازل تلو التنازل طامعين بالفتات التي ترمى للسمك كطعوم لاصطيادها.. أرواحنا فداك رئيسنا دمائنا زيت ونار على كل معتدٍ أثيم دماؤنا فداء لفلسطين العروبة سر ابا مازن الله معك ونحن جميعنا معك أيها القائد العظيم
لقد رفعت رؤوسنا وبيضت وجوهنا أمام العالم كله ولن تركع أمة أنجبت الرئيس ابو مازن.. نحن معك يا سيادة الرئيس قلبا وقالبا وأرواحنا فداء للوطن الغالي سر يا قائد المسيرة ونحن معك أيها القائد..
سنفديك و نفدي فلسطين الحبيبة الصامدة بدمائنا و أرواحنا. و لن يدنس أرضنا هؤلاء الجبناء تجار الدماء. لم و لن يهزم شعب كشعب فلسطين قلوبنا و أرواحنا و كلنا معكم من الخارج و الداخل قلباً و قالباً
لا لكل... عميل لا لكل خائن ...; لا لكل من ركع تحت الاقدام الامريكية والصهيونية وليسجل التاريخ ان هناك قائدا عربيا يقول كلمته بكل شجاعة في زمن قل فيه الرجال قلوبنا معك وارواحنا فداء لوطننا فلسطين ...حفظك الله يا اسد فلسطين ونحن ومن موقعنا هذا نقول لكل من يحاول النيل من الوطن العزيز الغالي على قلوبنا فلسطين التحدي والارادة فلسطين الفخر والاعزاز والصمود وقائدها فلسطين عصية على الخونة الطامعين العابثين فلسطين قلعة شامخه بشموخ شعبها وقائدها فلسطين قلعة التحدي قلعة الصمود لن نركع ولن تركع فلسطين ابدا مهما حالو العابثين ومهما تامر المتآمرين ونافق المنافقين لن ينالوا من عزيمة قائدنا ورئيسنا وقائد امتنا الاخ الرئيس محود عباس ابو مازن
يا قائد الامة معك يد بيد الى طريق النصر والعزة والكرامة والتحرير فليخسأ الخاسئون وليذهب الحاقدين الى مزابل التاريخ حماك الله قائداً و أباً لشعبك نحن نصلي لأجلك كل الوقت و ليبارك الله فيك و دمت شامخاً في وجه الاعداء و صرحاً لوطننا الحبيب فلسطين .وانها لثورة حتى النصر.
بقلم الكاتب /عبد الكريم احمد عاشور
Abedashour55@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية