جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 335 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منذر ارشيد : أبو علي شاهين...يَلعَبْ في الوَقت الضائع..!؟
بتاريخ الثلاثاء 23 نوفمبر 2010 الموضوع: قضايا وآراء

كتب الأخ أبو علي شاهين : مواضيع دردشة ساخرة كعادته حاكى خلالها الوضع الفلسطيني الداخلي القائم وقد كتب تحت عنوان ( الحكام الجدد / .. طز . )


أبو علي شاهين...يَلعَبْ في الوَقت الضائع..!؟
بقلم : منذر ارشيد
توقفت عن الكتابة وخلدت إلى الصمت , وكان آخر مقال لي منذ شهر .. قلت فيه ...أنه ما عاد عندي ما يُقال.. فالصمت أفضل...ولكن أخونا أبو علي شاهين يُخرجني اليوم عن صمتي رغم أنفي , وكأني به يقول( مقال كل شهر ما يضُرِشْ ) ماشي أخي أبو علي...وهذا المقال لعيونك ....


بدايةً أحيي الأخ أبو علي وأرجو أن لا يكون كلامي ثقيلاً عليه , وليس لي غاية ٌسوى أن أجيب على بعض ما طرحه من أمور مثيرة لا يستطيع المرء " تطنيشها "

و نقول لأخينا القائد المناضل أبو علي( بأن الوقت الضائع ينفع فقط في لعبة كرة القدم ,

وليس في مسألة وقضية كقضيتنا الفلسطينية أو وضعنا الفتحاوي " فمثل هذه الأمور لا تخضعُ للصُدف من خلال هدف يتحقق ولو في آخر لحظة "

فلا أحد يستطيع أن يُمدد لك الوقت لتُعدل الحال المايل , بعد أن يصل إلى القاع , أو لتصلح ما أفسده دهرك

وهناك مثل يا ( أبو علي ) أنت تردده كثيرا ً وهو مثل عامي له " ريحه عاطلة " .. ينطبق على الحال

(بعد ما ضر...شدت ليتها )

كتب الأخ أبو علي شاهين : مواضيع دردشة ساخرة كعادته حاكى خلالها الوضع الفلسطيني الداخلي القائم وقد كتب تحت عنوان ( الحكام الجدد / .. طز . )

من المؤسف والمحزن أن يأتي اليوم الأخ أبو علي ليستفز مشاعرنا كفتحاويين نقدس فتح وتاريخ فتح المشرق الذي لا نعترف إلا به كنموذج حقيقي للنضال الفتحاوي وليس التزييف الحاصل هذه الأيام
ويسوق علينا الهبل على المفهومية ويتباكى على فتح وأبنائها وثوارها المخلصين , مما اضطرنا لأن نكتب هذا المقال لنبين أسباب المشكلة

ومن المؤسف أن يأتي هذا الموضوع وفتح تتعرض لأقسى الظروف والسكاكين تنهال عليها من كل حدب وصوب " ولكن ما ذا نقول وبعضنا يجتر المصيبة بطريقته الخاصة ويحاول أن يُثبت أنه هو صاحب الفضل الأول على فتح والقضية الفلسطينية .!

ولن أدخل في كل الدهاليز التي فتحها أبو علي لأنها كثيرة "وسأتناول أهم ما جاء في معلقاته منتقداً ما وصلت إليه الأمور بعد تهميش دور المناضلين من أبناء الثورة الفلسطينية, والوضع الإقصائي الذي طال معظم رموز حركة فتح وقياداتها العسكرية والتنظيمية الذين كانوا أسماء ً لهم أوزانهم في الحركة وحتى في مجمل الوضع الفلسطيني, وأبو علي واحدا ً , منهم .. لا بلْ من أبرزهم وأهَمُهم.

الحقيقة أن ما كتبه الأخ أبو علي وهو الضليع بالكلام المؤثر , حيث شكل حالة استثنائية في العمل النضالي منذ أن تأسست حركة فتح وقواتها العاصفة, ومن ينكر دوره الريادي في بداية العمل النضالي .. يُنكر الثورة من أصلها ..!

أما اليوم فقد وصل به الأمر بعد أن استنفذ كل طاقاته الإبداعية أصبح يمثل دور الحكواتي الذي يروي لأبنائه الحكاية من طقطق إلى السلام عليكم ، وبأسلوبٍ مشوقٍ وبلغة أهل البلد.



بدون أدنى شك أن الأخ أبو علي يتحدث بقدرة عالية وبوعي كبير للأحداث , والحمد لله أنه لم يشِتُ لدرجة الزهايمر, ولكنه وكما يبدو أنه في منتصف الطريق.. أطال الله في عمره وحفظ له رجاحة عقله وخفة دمه

ومشكلة أبو علي أنه في مجتمع فلسطيني عظيم يحفظ الود والوفاء للمناضلين مهما كان لهم من أعمال سلبية حتى لو وصلت لحد سوء التغذية "فشعبنا ينسى الطحينْ بعد أن يُصبحُ عجينْ

ولكن لا ينسى عملاً واحداً إيجابيا ً "فكيف إذا كان أبو علي شاهينالذي مثل حالة وطنية مهمة,وكان قائداً للأسرى في المعتقلات الصهيونية.

يتحدث أخي أبو علي عن الواقع المرير الذي وصل به حال أبناء الحركة وخاصة الرعيل الأول , وكيف تم استبدالهم بهامشيين هبطوا " بالبراشوتات " ,ولم يكن لهم أي دور نضالي

وأقتبس من مقالته هذه الفقرة ..

( هؤلاء فعلاً أبناء الـ ' ...، البراشوت ' .. جاؤوا ولم يكونوا على الخارطة الذهنية والعقلية والتجاربية والنضالية للشعب .. جاؤوا لقطاء مرحلة .. يريدون الثوّار خدماً لهم .. أليسوا الحكّام الجُدد ..!!؟،. يريدوننا متسولين على أبوابهم .. يريدوننا 'حمير العُـرس' .. وإن الثورة مرحلة إنهزمت وولت الأدبار ورحلت ، بإختصار يريدون القول والممارسة معاً .. أن سامر الثورة قد إنفض ،.
ولكنهم في قمّة الروعة .. والحق يُقال - إنهم شلّة واحدة .. تجمعهم المصالح .. وبالتالي يدافع كل منهم عن مصلحته، التي لا يمكن أن يصله نفوذها ومردودات نفوذها كاملة إلا عبر الحفاظ على مصالح غيره منهم .. إنها تبادل مصالح) انتهى الاقتباس ..



ولكن يا أبو علي وهل يجب أن تتوقف الحياة عند جيل معظمه عفا عليه الزمن وهناك أجيال جديدة مبدعة يجب أن تأخذ دورها..ولا بدك توخذها مقاولة حتى قيام القيامة ..!

طبعا ً أنا أفهم بأن جيلنا تم إقصائه بشكل غير لائق ٍ , لا بل تعسفي ونكران للجميل

وهذا أمرٌ مرفوض ٌ وممجوج , وعمل لا يليق بمؤسسات السلطة وقيادتها الذين لم يراعوا في المناضلين إلاً ولا ذمة , وتم تهميش المناضلين بكثير من الغُبن وقلة احترام

الأخ أبو علي وصف الحالة بدقة متناهية بالفعل " وتوصيف حالتنا يا أخ أبو علي لا تحتاج

لعبقرية عُمر " ولا لحكمة علي " ولا لأدبيات نجيب محفوظ "

فحالنا الذي يصعب على الكافر , أصبح معروفا ً لدى القاصي والداني

وطول شرح الحالة لا يزيد الناس فهماً لها " فحالتنا أصبحت على كل لسان

ولكن ألا يحق لنا وبعد أن استفاضت قريحتك في وصف الحالة أن تأذن لنا بتبيان أسبابها.! "فتشخيص المرض جيد ولكن تبيان أسباب المرض أجود , أليس كذلك .!

دائما تقفزون عن الأسباب يا أخ أبو علي لا أدري لماذا .! وكأني بكم تريدون القفز عن أنفسكم وتجاوز ما لكم من دورٍ سلبيٍ في مرحلة الانهيار التي أوصلتنا إلى الكارثة التي تندبها أنت اليوم

تتحدث يا أبو علي أنت وغيرك وكأنكم تعيشون مع كومة من المهابيل وليس مع شعب عظيم .

لقد كتبت كثيراً ومنذ دخولنا إلى الوطن وقبل وقوع الفأس في الرأس , ويعرف هذا أخي أبو علي وهو مُطلع على حيثيات ما كتبت ..ونتائج ما كتبت ..ويا ليت أني ما كتبت .. لكنت اليوم من أهم رموز الفساد التي يستعين بها الأخ أبو علي لقضاء حوائجه ولشملتني لعناته التي يوزعها كلما فار التنور وغلت المياه في رأسه



وهنا أسأل الأخ أبو علي سؤالاً .. لماذا الآن .. وأين كنت قبل أعوام يا أبو علي ..!

ولا أعني (بالآن ) هذه الأيام بل منذ السنوات الأخيرة التي بدأت خلالها بالصراخ نادباً

( واااااا فتحاه ...وااااااااا مصيبتاه )

ولماذا كنت راضياَ مرضياً عندما كنت وزيراً وكانت عندك الأمور(عال العال )..!

ألم تكن تُصدر القرارات والفرمانات التموينية والإدارية ,وتبيع وتشتري يا عم أبو علي .!

يقول الأخ أبو علي في إحدى فقرات معلقته " الدردشاوية " .. وأقتبس منها ما يلي ..

فلا زلت أُصر أن أعظم جُند الأرض بسالة وشجاعة وإقدام .. يَحتاج أي منهم في حياته إلى من يُهديه تقديراً لدورهِ وعطائهِ .. ولو وردة واحدة، ولا يريد تلكّم – الباقات المنسّقة ـ ...الخ

سؤال يا أبو علي.. كم وردة أهديتها لموظف من موظفيك وأنت وزيراً للتموين ..!

وأعطنا ولو مناسبة واحدة قمت بها بتكريم أحد العاملين لتفوقه في خدمة الجمهور ،

بلاش وأنت وزير تموين لأن الورد لم يكن عندك كان عند وزير الزراعة أبو زيد ,( وما أكثر الشوك )

وأنت عضو في المجلس التشريعي كم مرة أشرت إلى هذا المُخلص أو ذاك الذي كان له دوراً في خدمة المواطنين أثناء عمله.. وكم مرة دافعت عن مظلوم من المظلومين ..!

وهل وقفت وساندت من تم إقصائهم من مواقعهم وهم يؤدون واجبهم على أكمل وجه وهناك أمثلة كثيرة وأنت تعرفها يا أبو علي

وكم فاسد من الفاسدين وأنت شيخ الشباب في التشريعي وطالبت بمحاكمته ..!

أسئلة كثيرة يا أخ أبو علي يمكن طرحها عليك أنت بالتحديد دون غيرك " ألم ترَ بأم عينك كم من فاسدٍ أصبح له شأن كبير وكنت بحكم عملك تلتقي به وربما تزوره في مكتبه وتربت على كتفيه وأنت تعرف أنه من أسفل السافلين ..!

(( تلهيتم والعدو يتمدد في الوطن))

لأنك كنت علماً من أعلام الثورة وحركة فتح وها أنت اليوم تصرخ وتولول وتقول ...

( .. يريدون الثوّار خدماً لهم .. أليسوا الحكّام الجُدد ..!!؟،. يريدوننا متسولين على أبوابهم .. يريدوننا 'حمير العُـرس' )

ما شاء الله عليك يا أبو علي .. وماذا تريد بعد أن تركتم الثوار والمناضلين الحقيقيين يداسون تحت نعال الساقطين من أمثال بعض تلاميذك الذين استقووا بالمال وبتسهيلات العدو لهم في المعابر والمباخر

ولم يبقوا لغيرهم إلا " لحس الطناجر " ..!

هل تريد من سلام فياض القادم من البنك الدولي أن يُعيد بناء ما حطمه رفاقك الفتحاويين وقد مزقوا تاريخ فتح المشرق

إرباً ورموها للكلاب الضالة ممن نزلوا بالمظلات كما قلت أنت

ماذا تريد من الحكام الجدد يا أبو علي وكنت أنت من الحكام المستخلفين في الأرض وقد ورثتم الأرض ومن عليها من خلال نضالكم وقد قال لكم الله في محكم تنزيله ...

الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الأمور صدق الله العظيم وكذب المدعين الذين أمروا بالمنكر ونهوا عن المعروف أمام ناظريكم يا قادة الثورة ويا زعماء المناضلين

وانتبه أبو علي لما قاله الله ... ولله عاقبة الأمور" ولم يقل لسلام فياض عاقبة الأمور

ودعني أقول لك يا أبو علي وبكل محبة إن ما يجري ومنذ ما قبل رحيل أبو عمار"

ولا تقل لنا أن ما تذكره حدث مؤخراً فقط " وأن زمن الراحل الشهيد أبو عمار كان منتهى العدل والإنصاف والشفافية والقدسية ..! لا يا حبيبي نحن لم نأتِ من الفضاء ولم ننزل " بالبراشوتات " التي تعرفها أنت وغيرك

يا أبو علي أنتم كنتم مستفيدين و " ميخذينها " مقاولة , ولم تأكلوا إلا السمن , وكنتم تعيشون في العسل , وكان غيركم " ميكل خر.. " ويدفع الثمن وهم يرون الانهيار الأخلاقي والفساد المالي وحركة فتح تنزلق وتتشرذم وأنتم تتفرجون "والعدو يتقهقه على خيبتكم

أما الحركية العليا التي أصبحت البقرة الحلوب لبعضكم بعد أن شطبتم القيادة التاريخية لحركة فتح تحت بند ( اللي في البيت بيوكل خبز وزيت )

طبعا ً أنت كنت أكبر من كل هذا لأنك وصلت والحمد لله ولا يعنيك الأمر وتركت الأمور أنت وغيرك لكل من هب ودب, ومنهم تلاميذك كما يصفون أنفسهم ويتباهون أنهم من مدرستك النضالية , حتى أصبح هناك مراكز قوى ما أنزل الله بها من سلطان , وقبلت بدل أن تكون رأساً أن تصبح تابعاً لتلميذٍ لك كان طفلاً يبول على لباسه , ويبتلع خنانته , بينما كنت أنت قائداً يعرفك القاصي والداني وكان اسمك (أبو علي شاااااااهيييييين) ..!

( نُعيبُ على الزمان والعيب فينا )

في زمن أبو عمار كان الميدان مفتوحاً للجميع " هكذا كان أبو عمار رحمه الله تاركا ً الحبل على الغارب , والشاطر يكسب وأنت وشطارتك .. ( ولا أنا غلطااااان ..!)

فهناك من استعمل ما لديه من إمكانيات ثقافية فأبدع ,ومن استعمل مواهبه الفهلوية فأجزع

ومن استعمل مواهبه البلطجية فأفزع

أما فتح التي تبكي على حالها يا أبو علي فكانت أمامك وهي تُقَطَع كالكعكة ...

واستحوذت الحركية العليا على كل شيء وكنت أنت شاهداً على كل شيء ( وصحتين )

وأصبحت (حارة كل من إيدو إله ) فقسمت الحارات واستحوذ شيخ الشباب على المواقع وجفف المنابع , وخربها وقعد على تلها , فهو أبو جلدة أو أبو عنتر وشعاره

(يا لعيب يا خريب) كيف لعاد .! أليس من الذين حملوا الأحجار وطردوا العدو من الديار.!
وقعد في الأسْر عام أو عامين ...يا سيدي عشرة " وصار أبو فتح وأم فتح وابن فتح وصوته بيلعلع مثل رصاصه , ( وأنا ابن فتح ما هتفت لغيرها) (وغلابة يا فتح) وبيهمُر ويشخُط ويعربد ومعه كلاشنكوف بيخلي الدم شلال
إن رفعت صوتك عليه , ويسرق أحدث سيارة إسرائيلية " وبيجيب أتخن شنب في حارته الأرض
كيف لعاد ..! مهو مناضل

وعلشان هيك أصبح هو المختار في حارته , وشيخ العشيرة في قريته , ومدير المؤسسة في بلدته وأعلى من مدير المدرسة " يا رجل أقسم بالله أن بعض المستشفيات صارت محكومة من بلطجية "باختصار يا أبو علي لم لم يبقَ للمواطن شيء سوى ضرب كف على كف ووضع رجله على راسه ويقول.... يا ريت اللي جرى ما كان ولا فتحنا هالدكان .

أسألك وبالله عليك يا أبو علي" هل بقي لرجل كبير أو شيخ عشيرة هيبة بعد أوسلو

طيب ليش يا عم أبوعلي..! هيك تعلمنا ونحن نركض في الجبال والوديان ونبحث عن الشهادة ..!

هل كنت تعلم الشباب في السجن كيف يهينون كبار قومهم ..!
وكيفية الحصول على ثروة .. بدل الثورة ..وهل هذه تربية الثورة..!؟
بعد أن كنا أشرف ظاهرة في تاريخ الأمة العربية مناضلين أشداء كرماء ..هكذا أصبح حالنا في عهدكم

كنا يا أبو علي خجولين نمشي على استحياء أمام شعبنا وخاصة عندما نصادف أهل من دفعوا أرواحهم من أجلنا من الأرامل والأيتام

هكذا يا أبو علي نصبح بعد أن نصل إلى الوطن لصوص ونقيم دولة الخاوات والبلطجية ويهين صغيرنا كبيرنا هيك يَم يا أبو علي (يرضيك كده )..!

يا رجل كانت البداية في أريحا ولم يكن الحكام الجدد ولم يكن سلام فياض

سلمنا مياه أريحا في عين السلطان لأكبر لص وهو شريك لأولمرت رئيس البلدية القدس

وأقمنا الكازينو على طريق القدس مسرى الرسول وجاي تقول وين راحت النشامى.!

يا رجل أي خليتوا للنشامى مجال أو مكان أو صوت ..!

أحكيلك هالقصة ..دخلت مرة على ديوان عشيرة كبيرة في إحدى قرانا التي كانت عامرة بالحب والكرم والشهامة قبل تشكيل السلطة,وفي بيت عزاء حيث كان الديوان مليء بالشباب القبضايات من الأجهزة الأمنية , كلهم من أبناء العشيرة طبعاً

دخل شيخ العشيرة الديوان والدنيا مطر في الخارج " نظر باحثاُ عن كرسي فارغ.!

فلم يجد وكانت جميع الكراسي مشغولة

لم يقم له أحد من الشبيبة الفتحاويين القبضايات " فخرج وجلس تحت المطر في ساحة الديوان الخارجية

كدت أن أفقد صوابي وخرجت وقلت له ..يا شيخ ما هذا الذي تفعله

كيف تخرج وتترك الصغار جالسين ..!

قال : معلش يا بنيي ,بقعد تحت المطر ولا أقعد تحت القرف والزعرنة اللي جبتوها معاكم ..

قلت له :أُدخل وأضربهم برجلك وأنا معك "قال : شو بدك يطخوني ..!

طبعاً لم أقف مكتوف الأيدي وحللت المسألة بما يُرضي الله ويرضي كرامة الرجل

بالله عليك يا أبو علي وأنت تعرف أكثر من هذا بكثير وتأتي وتصرخ الآن ..!؟

يا أبو علي لقد صرخنا في حينه حتى اختفى صوتنا وأنت تعرف ما أعني

وأنت يا اخي .. ولا أريد أن أصنف مواهبك يا أبو علي ولكن أستطيع

الجزم أنك متعدد المواهب

فماذا أنجزت في مرحلة الميدان المفتوح الذي كان قد فتحه أبو عمار لكم على مصرعيه وكان بإمكانك أن تُبدع والكل كان يحترمك وتاريخك يسندك ويُدعمك ..!

أنت وغيرك طبعا تلهيتم بالغنائم ..وزارة ..نيابة .. زيارات ..سيارات ..امتيازات وعيشة غير شكل ما كان يحلم فيها جَدْ جَدْ الواحد منكم

صحيح أنك لم تهتم بالمظاهر يا أبو علي وأنك كنت تقود سيارتك وربما تنزل إلى السوق لتشتري خضارك... ( ولا صاحبك أبو زيد كان يأمنها لك .!)

أنت معروف انك همشري بطبيعتك ..ولكن لماذا تصرخ .. لماذا تندب حظك ...لماذا تتحسر على الثورة الآن ..الآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآن ..!

صدق لو أنك وضعت يدك بيد الشرفاء منذ دخولك الوطن ووقفتم على الصغيرة قبل الكبيرة

ودفعت ضريبة الوفاء للشهداء كما يستحقون لما وصل حالنا إلى ما وصل إليه

فأبو عمار كان إيجابياً مع الجميع دون استثناء ولم يكن يرفض أي اقتراح كان يأتيه من أي مسؤول ...اقتراحات وقرارات كنا نراها تنفذ يوميا

يخرب شركم ...ولا اقتراح كان لوقف هذا الانهيار الأخلاقي في التعامل مع أبناء شعبنا

فقط كنا نرى كل واحد جايب شفاطة معه " وهات يا شفط ..

نعم اليوم وبعد سنوات من أوسلو أصبح الحال كما هو الحال يا أخ أبو علي

ولكن هل هذا كان بصاعقة نزلت من السماء فقلبت كل شيء رأساً على عقب..!

أم أنها نتاج عمل تراكمي بدأ منذ تأسيس السلطة وكنت أنت (أيها الشاكي وما بك داء ٌ)

كنت أحد رموزها ومن عندك بدأت المشكلة وليس من عند سلام فياض ولا أبو مازن

أبو علي... رَوقْها بِترُوق" وما ظل من العُمُر قدْ ما مضى" وغداً سنلتقى أمام الله

وسيعرف كلٌ منا ما قدمت يداه ...

واللهُ ليس بظلامٍ ٍللعبيد

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية