جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 922 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سعاد عزيز : سوريا مع أو بلا بشار الاسد
بتاريخ السبت 21 نوفمبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

سوريا مع أو بلا بشار الاسد

سعاد عزيز

أمر يلفت النظر کثيرا أن يتم الترکيز على موضوع رحيل أو بقاء الاسد عقب هجمات الجمعة الارهابية في باريس، خصوصا عندما نرى الجمهورية الاسلامية الايرانية تصر بقوة على ضرورة بقاء



سوريا مع أو بلا بشار الاسد

سعاد عزيز

أمر يلفت النظر کثيرا أن يتم الترکيز على موضوع رحيل أو بقاء الاسد عقب هجمات الجمعة الارهابية في باريس، خصوصا عندما نرى الجمهورية الاسلامية الايرانية تصر بقوة على ضرورة بقاء بشار الاسد في أية تسوية سياسية تتم للأزمة السورية ولاسيما کتوصية أساسية تقدمها للفرنسيين بعد الهجمات الارهابية، بل وإن طهران"واوساط سياسية مسايرة لها" تذهب أبعد من ذلك عندما تسعى للإيحاء بإن الاسد جزء من الحل و ليس المشکلة! هجمات باريس الارهابية التي يبدو إن تأثيراتها و تداعياتها لازالت تفرض نفسها بقوة بأکثر من إتجاه و صعيد، تقود طهران و من خلال قنوات مرتبطة و تابعة لها أو حتى منسقة معها لأهداف و مصالح متباينة، حملة من أجل تبييض نظام الاسد و إعادة تأهيله و القفز على الکثير من الحقائق و الوقائع و الاحداث والذي يبدو إن هذه الحملة التي صرفت عليها طهران الکثير من خلال"اللوبيات"التابعة لها في الغرب باتت للأسف تجد من يود الاستماع إليها وهو مايمکن إعتباره تزييفا و تحريفا تشويها علنيا و مکشوفا للأحداث و الوقائع و للتأريخ المعاصر نفسه بأن يتم العمل من أجل وجه متورط في مجازر ضد الانسانية. روسيا التي تسعى من خلال المغامرة الايرانية و تضارب و تشابك الاحداث في المنطقة و العالم، لإستغلال هذه القضية من أجل تعزيز مصالحها و إيجاد أکثر من موطئ قدم لها في المنطقة، تشارك في الحملة المشبوهة هذه خصوصا عندما يزعم وزير الخارجية الروسيأنه ما من سبيل لحل الأزمة السورية سلميا دون الأسد، والانکى من ذلك إن لافروف يذهب أبعد من ذلك و يعزف نفس اللحن الايراني بإيقاع روسي ردئ عندما يقول   إن هجمات باريس ساعدت الغرب على إدراك أن الأولوية في سوريا تتمثل في محاربة تنظيم الدولة الإسلامية، لا في الإطاحة بالرئيس بشار الأسد! طهران التي تحاول جاهدة أن تخرج بربح سياسي ـ عسکري ـ أمني کبير من(غزوة باريس) من خلال السعي لإلقاء اللوم على فرنسا نفسها و إعتبارها مقصرة بسبب سياساتها المعادية لبقاء نظام الاسد و دفع باريس للتعاون معها ضد داعش، وهذا مايعتبر قفزا فاضحا على الحقيقة و دفع الامور بإتجاهات و سياقات جديدة تختلف تماما عما کانت عليه قبل 13 نوفمبر، ولعل ماقد عبرت عنه السيدة مريم رجوي، رئيسة الجمهورية المنتخبة من جانب المقاومة الايرانية بهذا الصدد في خطابها الموجه بمناسبة هجمات باريس الارهابية، تضع النقاط على الاحرف و توضح الهدف الکامن وراء ذلك عندما تقول:" إن نظام بشارالأسد وسنده الرئيسي النظام الحاكم في إيران بارتكابهما المذابح بحق 300 ألف من المواطنين السوريين وتشريد اكثرمن نصف سكان سوريا، يشكلان المصدر الرئيسي في ايصال العون والمعون لداعش سياسيا واجتماعيا. وكلما تستمرالدكتاتورية المدعومة من قبل الفاشية الدينية الحاكمة في إيران بالحكم في دمشق، كلما يستمر داعش بحياته ويتواصل تصديرحمامات الدم من الشرق الاوسط إلى اوروبا."، ذلك إن السياسات الايرانية الداعمة للأسد و التي سعت و تسعى بقوة من أجل توظيف العامل و الدافع الطائفي من أجل ذلك، هي کما نرى العامل الذي يقف وراء إستمرار داعش و توفير الارضية المناسبة له، لکن الاهم الذي طرحته السيدة رجوي في خطابها المذکور هو ماقد خلصت إليه کنتيجة و کعلاج دقيق و صائب للموضوع برمته عندما أکدت إن:" الاصرار والصرامة والتاكيد على اسقاط بشار الاسد وحل الأزمة السورية التي كانت فرنسا تطالب بها دائما، يصبح ضروريا اكثر من ذي قبل. وقد اثبتت التجربة بان لغة الحسم حيال الإرهابيين هو انجع الطرق، والطريقة الوحيدة  القويمة والمبدئية.".

 suaadaziz@yahoo.com 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية