جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1405 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبدالحميد الهمشري : هذه هي الولايات المتحدة
بتاريخ الأثنين 19 أكتوبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء


هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية بقلم : عبدالحميد الهمشري

أنا على يقين بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي الداعم الأول للعربدة الصهيونية في الأرض المحتلة فهي لا تكتفي بمد الكيان العبري البغيض بكل أسباب القوة لوجستياً وتسليحاً واقتصادياً ، بل تمنحها الحرية المطلقة بممارسات



هذه هي الولايات المتحدة الأمريكية بقلم : عبدالحميد الهمشري

أنا على يقين بأن الولايات المتحدة الأمريكية هي الداعم الأول للعربدة الصهيونية في الأرض المحتلة فهي لا تكتفي بمد الكيان العبري البغيض بكل أسباب القوة لوجستياً وتسليحاً واقتصادياً ، بل تمنحها الحرية المطلقة بممارسات لا تمت إلى الإنسانية بصلة ، لذلك لا أتفاجأ بما تقوم به من منح الكيان الصهيوني الباغي شهادة البراءة وتبرير ممارساته في مجلس الأمن وغيره من المحافل الدولية ، لأنني على يقين بأن مجلس الأمن بوضعه الحالي هو مجلس أمن الكيان الصهيوني فقط ولا فائدة من العودة إليه أو الاستنجاد به لأن الاستنجاد به كالمستجير من الرمضاء بالنار، فهي تعلم في النهاية أن الغريق لا يخشى من البلل ومن كان مجتمعه في النار ليس كمن ينظر إليه يقف دون أن يحرك ساكناً فلا يكتفي بسكوته بل يمد المعتدي بالدعم المطلق ليستمر في اعتداءاته وتطاوله على العُزَّل الذين يرعبون عدوهم بوقوفهم الشامخ وسط الأحداث لا تنثني عزائمهم فهم بصمودهم الذي يذهل العالم بأسره والذي يخرج دائماً من بين الأنقاض كمارد مقتدر يصنع المستحيل ولا تثنيه مواقف الخذلان والتآمر والسكوت العالمي على قضيته ، فمن يمتلك أعتى الأسلحة في العرف الأمريكي ويستخدمها يدافع عن نفسه أما الأعزل فهو المعتدي الذي لا بد أن يدان .. لذلك لا أعول أبداً على الولايات المتحدة وعلى مواقفها في نصرة المظلوم فقد اعتدنا على ما تصنعه دائماً ، فهي في الأصل بلد الظلم والظلام والعدل لديها دمه مستباح لا وجود له في قاموسها وقانونها هو ما تفرضه على العالم بأسره والكل يجاريها في تصرفاتها الرعناء هذه ليأمن العقاب. البعض يعتقد أن الولايات المتحدة الأمريكية مع حل الدولتين ، فكيف لها أن تكون كذلك ما دامت هي من تقف في وجه كل المحاولات التي تسعى من خلاله أغلبية أعضاء المنظمة الدولية تثبيت هذا الحق لأصحاب الحق في أرض فلسطين ، من خلال قيادتها لدفة المفاوضات التي حولتها بفعل مواقفها المتناقضة والتي تخدم العدو الصهيوني في الدرجة الأولى إلى مفاوضات عبثية ، الهدف منها منح العدو الصهيوني الوقت الكافي لاستقدام كل يهود العالم إلى أرض فلسطين ويقيموا دولة عنصرية تبقى القاعدة المتقدمة المهيمنة على كل مقاليد الأمور في المنطقة برمتها.. الولايات المتحدة تعلم جيداً أن الظلم مرتعه وخيم وأن الضغط يولد الانفجار وأن ما تقوم به من استباحة الأرض العربية بفتن من أجل هيمنة الكيان الصهيوني ليل لن يطول وسيبزغ فجره قريباً ليحرق الأخضر واليابس من تحت أقدام الغزاة وكل معتدٍ أثيم ، فهي لا تستطيع أن تبقى تسير بعكس اتجاهات عقارب الساعة ، فقد سبقها من حاول فرض هيمنته ، لكنه أدرك في النهاية أن أرضنا ستبقى عصية على الغزاة وسينتفض ما عليها من شجر وحجر وإنسان لإلقاء كل غثٍ منها ليبقى السمين الذي يخدم شعوبها والحضارة الإنسانية جمعاء.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية