جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1131 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان الجمل : الهروب الى الامام
بتاريخ الأربعاء 14 أكتوبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xtf1/v/t1.0-9/11863262_10155921468655343_7971596807286267769_n.jpg?oh=08d7e1f8c9f9d5046a85e412171461c0&oe=5643228F
الهروب الى الامام
احسان الجمل
تستمر الهبة الشعبية، بوتيرة تصاعدية، وتتسع رقعتها لتتحول تدريجيا الى انتفاضة شاملة، وتأخذ ادواتها السكين والحجر والمولوتوف رمزية كفاحية، كونها ادوات ابداعية، باقل تكلفة، ولا تكشفها


الهروب الى الامام
احسان الجمل
تستمر الهبة الشعبية، بوتيرة تصاعدية، وتتسع رقعتها لتتحول تدريجيا الى انتفاضة شاملة، وتأخذ ادواتها السكين والحجر والمولوتوف رمزية كفاحية، كونها ادوات ابداعية، باقل تكلفة، ولا تكشفها اجهزة العدو، ولا تستطيع ان تمنعها، وهي باقل التكاليف، خلقت توازن الرعب، الذي اصاب المجتمع الصهيوني الاحتلالي، يحالة هستيرية من الرعب غير مسبوقة، ارجعته بسرعة الى طبيعته، اي مجتمع عسكري كولونيالي، لا يمت للقانون والديمقراطية بأي صلة كانت.
في المقابل، كشفت زيف الهالة، التي كانت تحيط القيادة الفلسطينية الحاكمة، على مختلف انواعها من حكومات واقع وامر واقع، وفصائل وقوى، وانها اوهن من بيت العنكبوت، فلا سياسيا استطاعت القيادة الرسمية، ان تستثمر الحدث، وحسب اعلاناتها ومقراراتها، بالذهاب الى محكمة الجنائيات، حيث عمليات الاعدام خارج القانون ، التي يمارسها الاحتلال، ولم تقدم بشكوى لمجلس الامن، حتى انها لم تصب بعدوى من حمى وتيرة الاجتماعات التي يعقدها الاحتلال على كافة المستويات السياسية والامنية. حتى اجتماع مندوبي الجامعة العربية، كان حفلة كوكتيل على شرف الدم الفلسطيني، وكما قال دريد لحام (كاسك يا وطن)
وحكومة او حكم الامر الواقع لحركة حماس، التي الهبت  الدنيا بعمليات ابان الانتفاضة الثانية، وكانت كلها مسيسة باتجاه الخالد الشهيد ياسر عرفات، تريد اليوم ان تقاتل بلحم غير لحمها، وجلد غير جلدها، وما قاله ابو مرزوق عن تحييد غزة المأزومة والتي لا تتحمل هزة_ بالامس كان يتغنى بانتصارها الالهي والدنيوي- فطالب بدعم القوى الاسلامية في الضفة، لمحاربة الاحتلال، وضمنا المقصود هو السلطة الفلسطينية. فغابت عن حماس حجارة الابابيل، والعصف المآكول. وظهر وجهها المرعوب، من انتفاضة، توحد الشعب، وتنهي الانقسام، رغم انف صانعيه، وتضيع كل احلام الامارة. جل ما  تريده حماس الان هو اسقاط السلطة، وبث الفوضى، وتوجيه رسالة ، انها هي صاحبة قرار الحرب والسلم.
باقي الفصائل والقوى، تبحث بالمكروسكوب عن صلة قرابة او نسب مع عائلة شهيد، لتعلن عن تبنيها، بملصق او بيان يعلن وجودها في خضم الحراك.
لم تستوعب حتى الان كل هذه القوى، ما يجري امامها، ليس لانه غريب عن شعبنا، وثقافته، بل لان  غُيبَ عن ثقافتهم واحلامهم، واكد ان النضال له ادوات وضريبة، الارادة والتضحية. وهذا ما هو مقتول في داخلهم، لانهم وبكل وضوح، هزموا من داخلهم، وهذه اصعب الهزائم. وان النمط السائد من حركات استعراضية كما كان يحصل في بلعين وغيرها، استهلك.
كلهم، يهربون الى الامام، وهم اكثر جهدا من الاحتلال، بأن لا تتحول الهبة الى انتفاضة، تكشف زيفهم، ثم تهز عروشهم، فتسقطهم, فكل الاسباب التي ادت الى هذه الهبة، هم شاركوا في صناعتها بسب تقاعسهم، وانقسامهم، وضعف حيلتهم، والاكثر نفاقا شعاراتهم الكاذبة. هم من اوصلوهم الى هذه الحالة، من الكفر بكل القيادات والفصائل، ومشاريعهم وبرامجهم السياسية التي لم تجد لها افاقا.
واذا امعنا النظر، في تركيبة المشاركين في الهبة، ابطال السكاكين، والاستشهاد والاعتقال الباسمين، نجدهم، من جيل لم ير سوى الهزائم والظلم والاستيطان والقتل اليومي دون اي حماية. قتل بدم بارد، يقابله رد فعل اكثر منه برودة. سنجد بين هؤلاء الابطال، حرائر فلسطين، صباياها هن جزء اساس، وبنسبة فاقت الانتفاضتين السابقتين، مما يدل ان السياسة العدوانية، تركت الاثر في كل الشرائح الاجتماعية، والفئات العمرية، وخاصة جيل الشباب. الذي تقدم، الى حيث هرب الاخرون الى الامام، تقدموا ليغطوا الفراغ، الذي احدثته السياسات القائمة، وكادت ان تسقط عن الفلسطيني، انه مدرسة الفداء والتضحية والعطاء.
احسان الجمل

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية