جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 922 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

شؤون فلسطينية
[ شؤون فلسطينية ]

·المالكي: فلسطين تشتكي الولايات المتحدة إلى محكمة العدل الدولية.
·الذكرى الـ 66 لاستشهاد بطل القُدس وفلسطين عبد القادر الحسيني
·حين تنتصر سجادة الصلاة على خوذة الجندي!
·قرى القدس المدمرة
·حنا عيسى : المتاحف في القدس
·إنذار متأخر قبل الطوفان
·تواصل تختتم المرحلة الثانية من مراحل مشروع نجمة وقمر في محافظة خان يونس
·خان يونس بلدنا
·وزارة الصحة تصرف شهرين من مستحقات عمال شركات النظافة بمستشفيات غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جاسر عبدالعزيز الجاسر : سفك الدماء في فلسطين لم يحرك الضمائر بعد
بتاريخ الأثنين 12 أكتوبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://fbcdn-sphotos-a-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xat1/v/t1.0-9/12088553_10156162215525343_3837442219549271454_n.jpg?oh=048f15ba3de613adf5c1c9e84b9a551c&oe=568B526C&__gda__=1453090478_810d9b30fa9fde6230a177dd220dfd13
سفك الدماء في فلسطين لم يحرك الضمائر بعد
جاسر عبدالعزيز الجاسر
نعود للكتابة عن الاعتداءات المستمرة للمستوطنين الصهاينة وقوات الاحتلال الإسرائيلي على الشباب الفلسطيني، واستمرار تجاهل المجتمع الدولي لما يتم من انتهاكات صارخة لجنود الاحتلال والمستوطنين معاً.


سفك الدماء في فلسطين لم يحرك الضمائر بعد
الأثنين 12 أكتوبر 2015
جاسر عبدالعزيز الجاسر
نعود للكتابة عن الاعتداءات المستمرة للمستوطنين الصهاينة وقوات الاحتلال الإسرائيلي على الشباب الفلسطيني، واستمرار تجاهل المجتمع الدولي لما يتم من انتهاكات صارخة لجنود الاحتلال والمستوطنين معاً.
الشباب الفلسطينيون الذين وجدوا العالم أجمع يتخلى عنهم، والسلطة الفلسطينية محاصرة، وعاجزة عن حمايتهم من تجاوزات المستوطنين الذين يحظون بحماية وحراسة جنود الاحتلال، فضلاً عن حملهم للسلاح، إذ يحمل كل مستوطن إسرائيلي رشاشاً، ومن لم يمتلك رشاشاً سريع الطلقات يتمنطق بمسدس، يحرص على أن يكون ظاهراً لإرهاب الفلسطينيين.
طبعاً أمام هذا الوضع الخطير الذي يهدد حياة جميع الفلسطينيين الذين يعيشون في دولة تحت الاحتلال وتتخلى الأُسرة الدولية عن حمايتهم، اضطروا إلى الدفاع عن أنفسهم، فلم يجدوا غير الحجارة، والبعض الأكثر غضباً استعان بـ(سكين المطبخ) للدفاع عن نفسه ورد هجمات المستوطنين، وعندما تتم المواجهة بين الفلسطيني الشاب والمستوطن الغريب عن أرضه، تبدأ عادة بتحرش المستوطن واستفزازه للفلسطيني الذي لا يجد بداً من الدفاع عن كرامته، بأن يستلّ سكين المطبخ ليطعن ذلك المستوطن المتغطرس، وعند لحظة الاشتباك لا مجال للتفكير أو التردد، فالشاب الفلسطيني يجد نفسه أنه مقتول لا محالة، فيقوم بالدفاع عن نفسه، وفي محاولته هذه لا يتردد عن طعن كل من يقترب منه مستوطناً أو جندياً وكلاهما يتفوقان عليه في السلاح وبالطبع النهاية معروفة، استشهاد الشاب الفلسطيني الذي يذهب دمه هدراً، والعالم يشاهد كل هذا دون أن يحرك ضميره الذي يظل صامتاً. وحتى عندما تتفاقم الجرائم ويرتكب جنود الاحتلال والمستوطنون الصهاينة جرائم بشعة تمر مرور الكرام، قبل أيام أستوقف جنود الاحتلال شابة فلسطينية دون العشرين سنة، وأشهروا أسلحتهم وكانوا قرابة العشرة من المسلحين، وطلبوا من الفتاة أن تُخرج السكين التي يزعمون أنها تحملها، وقفت الفتاة ورفعت يديها وهي تصيح بأنها لا تحمل سكيناً ولا حتى قلماً، ظل الجنود يتقدمون نحو الفتاة التي ظلت رافعة يديها، وهي تؤكد بأنها لا تحمل أي شيء، وفجأة أطلق أكثر من جندي سيلاً من الرصاص الحي باتجاه الفتاة التي استشهدت وهي تؤكد بأنها لا تحمل أي سلاح. وفعلاً بعد تفتيش الفتاة التي أصبحت جثة هامدة لم يجدوا معها شيئاً، ليقوموا بعد ذلك دون وبشعور متبلِّد بتغطية الجثة .. كل ذلك حصل أمام عدسات التلفزيونات، وتم تناقل المشهد عبر العديد من القنوات الفضائية التلفزيونية، ومع هذا لم يحرك هذا العمل الإجرامي الهمجي ضمائر الأُسرة الدولية، التي لا بد أن تواصل مشاهدتها لمثل هذه الجرائم وتتابع المزيد من هدر الدماء الفلسطيني حتى تستيقظ ضمائرها النائمة حتى الآن.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية