جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 105 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: محمد سالم الأغا : محمود عباس و فلسطين وسلام الشجعان
بتاريخ الخميس 01 أكتوبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xta1/v/t1.0-9/12049136_10153608949210119_6575469301779563471_n.jpg?oh=b323b18d5054439a4398c0c899b1290d&oe=56A4F80A
محمود عباس و فلسطين وسلام الشجعان
كتب : محمد سالم الأغا *
بعدما أفرغت إسرائيل إتفاق سلام الشجعان الذي وقعه ممثل الشعب الفلسطيني الوحيد منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس حكومة إسرائيل اسحق رابين، وبدلا من أن تفي إسرائيل بإلتزامها


محمود عباس و فلسطين وسلام الشجعان
كتب : محمد سالم الأغا *
بعدما أفرغت إسرائيل إتفاق سلام الشجعان الذي وقعه ممثل الشعب الفلسطيني الوحيد منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عرفات ورئيس حكومة إسرائيل اسحق رابين، وبدلا من أن تفي إسرائيل بإلتزامها بردم الهوة بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي وتنفيذ ما أُتفق عليه، رأينا المتطرفين اليهود يغتالون رئيس حكومتهم ويجهضون سلام الشجعان بإغتيال الرجل الذي صدق ما عاهد الله عليه ورفع راية الكفاح والنضال والسلام ياسر عرفات أبو عمارأيضاً.
والغريب أننا عشنا 22 عاماً، تعامل بها الإسرائيليون، الملطخة أيديهم بدمائنا الفلسطينية بيرس وشارون وبارك والنتن ياهو وألومرت وغيرعم سياسين وعسكريين، بدون أدني مسؤولية ودون أن نتقدم متراً واحداً طيلة السنوات الماضية، التي حرصوا فيها علي نهب أرضنا و بناء المستوطنات وبناء الجُدر وقضم أرضنا وإشعال محارقهم النازية وجرائمهم وزج شعبنا وأبناءه في سجونهم.
آن الأوان أن يدرك الإسرائيليون وحكوماتهم المتعاقبة واللاحقة أهمية عائدات السلام بالنسبة لشعوب المنطقة بأسرها وخاصة للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي بشكل خاص، وأنه لا يمكننا نحن الفلسطينيون الأستمرار بالإلتزام بسلام الشجعان في ظل تعنت قياداتهم وقطعان مستوطنيهم، وإنتهاكاتهم اليومية للقدس و أقصاها المبارك ومحاولاتهم المتكررة لتقسيم الحرم القدسي الشريف زمانياً و مكانياً بيننا وبين قطعان المستوطنين الإسرائليين .
و آن الأوان أن يدرك شعبنا الفلسطيني لقوته وقواه و وحدته الوطنية التي نواجه به غطرسة عدونا الصهيوني النازي، وأننا علي يقين، أنه آن الأوان للتمسك بمبادئنا وأهدافنا الوطنية والتمسك والألتفاف حول ممثلنا الشرعي الوحيد منظمة التحرير الفلسطينية وسلطتنا الوطنية الفلسطينية حتى نستطيع الوصول بشعبنا الفلسطيني لدحر الإحتلال الإسرائيلي الغاشم عن أرضنا الفلسطينية وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .
وأننا نثمن ما جاء في خطاب فخامة الرئيس محمود عباس أبو مازن مساء اليوم الأربعاء، أمام الدورة إل 70 للأمم المتحدة، و أننا متمسكون مع خيار حل الدولتين وإنهاء الاحتلال الاإسرائيلي وفق قرارات الأمم المتحدة، ومطالبته بتوفير حماية دولية لشعبنا الفلسطيني وفق القانون الأنساني الدولي، و أننا مع مساعيه الحميدة للانضمام للمواثيق والمنظمات الدولية التي تحفظ حقوقنا وتدافع عنها، و الدفاع عن شعبنا الفلسطيني بكل الوسائل القانونية السلمية المتاحة، ونثمن عالياً مطالبته برفع الحصار الإسرائيلي الظالم عن قطاع غــزة، وبإطلاق سراح أسرانا البواسل ليروا النور ويتمعتوا بحريتهم بين أهلهمم وذويهم .
وها نحن اليوم نُكحل عيوننا برفع العلم الفلطيني علي ساريته بين دول العالم في مقر الأمم المتحدة، وأملنا في الله كبير أن نشهد ونري بأعيننا، أشبالنا و زهراتنا وهم يرفعون العلم الفلسطيني فوق أسوار ومآذن مساجد وأبراج القدس المحررة الطاهرة عاصمة دولتنا الفلسطينية العتيدة .
• كاتب وصحفي فلسطيني
• m.s.elagha47@hotmail.com
30 سبتمبر 2015


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية