جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 497 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سليم شراب : الشعب الفلسطينى برىء من قتلة فيكتور اريغونى
كتبت بواسطة زائر في الأحد 17 أبريل 2011
الموضوع: قضايا وآراء

الشعب الفلسطينى برىء من قتلة " فيكتور اريغونى "

 بقلم / سليم شراب
مرةً أخرى يضيق صدر الطغاة بالتضامن العالمى مع الشعب الفلسطينى الغير مسبوق، وهذه المرّة كانت الجريمة على أرض غزة المحاصرة , وبأيدي عصابات تدعى الاسلام , والاسلام برىء


الشعب الفلسطينى برىء من قتلة " فيكتور اريغونى "

 بقلم / سليم شراب
مرةً أخرى يضيق صدر الطغاة بالتضامن العالمى مع الشعب الفلسطينى الغير مسبوق، وهذه المرّة كانت الجريمة على أرض غزة المحاصرة , وبأيدي عصابات تدعى الاسلام , والاسلام برىء منهم انها عصابة عميلة لدولة الاحتلال الاسرائيلى ، فبعد تحريض نتنياهو ضد المتضامنين الاجانب مع الشعب الفلسطينى بشكل عام  ، وضد ابحار أسطول الحرية 2بشكل خاص ,  تمكنت مجموعة اجرامية من خطف وقتل المتضامن والحقوقى الصحفي الايطالى "  فيكتور  أريغوني  " بدم بارد .

العصابة المجرمة التى قتلت " فيكتورأريغوني "  ليست منا  حتى لو كانوا بيننا….هم ليسوا  إلا مجموعة من القتلة باعوا أنفسهم لدولة الاحتلال الإسرائيلي  بثمن بخس .
 انها جريمة مدانة وبشدة من كل أطياف واتجاهات الشعب الفلسطينى , وهى بعيدة كل البعد عن عادتنا وتقاليدنا .
ان هذا النوع من الجرائم دخيل على شعبنا الفلسطينى المقاوم ولايخدم سوى دولة الاحتلال والذى يحاول اعلامها استثمار هذا الحدث ليشوه صورة الشعب الفلسطينى أمام العالم  , للتغطية على جرائمها وحصارها الظالم, والحد من قدوم المتضامنين الاجانب والتخلص من ازعاجهم ونشاطاتهم المناوئة لها .
ان من أقدم على جريمة الاغتيال هذه , لم يغتل فقط المتضامن الايطالى  " فيكتور أريغونى " , وانما يحاول اغتيال الركيزة المعنوية فى نضال شعبنا ,وهى حركة المتضامنين الدوليين .
  ولكن مخطىء من يظن أنه بقتل المتضامنين , يستطيع إيقاف حملة التضامن وايقاف ابحار اسطول الحرية 2 الى غزة   ، لا بل مثل هذه الجرائم ترفع درجة التحدي وا|لإصرار لدى المتضامنين على السعي والعمل من أجل الكشف عن الانتهاكات والجرائم الصهيونية ، وخير دليل على ذلك تصريحات والدة المغدور , بانها عازمة للحضور الى غزة مع اسطول الحرية 2 , لتشاهد هذه المدينة التى عشقها وأحبها وضحى بعمره من أجلها ابنها  "  فيكتور أريغوني  " .
ولا أغالى  بالقول ان سكان قطاع غزة , قد فقدوا ابنا بارا, لان الفقيد كانت شعبيتة كبيرة وعارمة ومحبوبا من الجميع , ويتنافس على صداقته ودعوته على جميع المناسبات , كان رحمة الله عليه صديقا للطفل الغزواى ,كان يلعب معه فى الساحات الشعبية كرة القدم , و يواسيه لو كان ابن شهيد أو ابن أسير , صديقا للمزارع الغزاوى على الحدود يساعده فى الزراعة وفى جنى الزيتون,ويقف درعا له أمام القصف الصهيونى المتواصل ضد المزارعين  ,  صديقا ومساعدا للصياد الغزاوى , يبحر معه ويتصدى لقرصنة الزوارق الحربية الصهيونية فى عرض البحر .
فى الختام أطالب كل القيادات الفلسطينية فى الضفة وغزة , اعتبار الفقيد " فيكتور اريغونى " من شهداء الشعب الفلسطينى ,وضرورةالاسراع فى القاء القبض على الجناة والقتلة وتقديمهم للمحاكمة العادلة حتى ينالوا جزاهم ازاء هذه الجريمة النكراء , أمام مرأى ومسمع الجميع , و  حسبنا الله ونعم الوكيل .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية