جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 331 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ماجد هديب : لِنعْتَرِفْ بِخِيَانَتِنَا لِيَاسِرعَرَفَات
بتاريخ الثلاثاء 15 سبتمبر 2015 الموضوع: قضايا وآراء

لِنعْتَرِفْ بِخِيَانَتِنَا لِيَاسِرعَرَفَات
بقلم:ماجد هديب
أوسلُوٌّ هِي مَحَطَّةُ كَكُل الْمَحَطَّاتِ وُصُولاً الى فِلَسْطِين.. لَمْ نَصِلْ بَعْد, وَلَكِننَا سَنَصُلُّ بِعَزِيمَةِ شُعَبِنَا وَصَلَاَبَةِ ارادته, وَمِنْ لَهُ تَحَفُّظ, فان لِي اُكْثُر مِنهُ, لَكُنَّ ايماني بِقدرةِ شُعَبِي وَبِحُقِّهِ فِي اقامة



لِنعْتَرِفْ بِخِيَانَتِنَا لِيَاسِرعَرَفَات
بقلم:ماجد هديب
أوسلُوٌّ هِي مَحَطَّةُ كَكُل الْمَحَطَّاتِ وُصُولاً الى فِلَسْطِين.. لَمْ نَصِلْ بَعْد, وَلَكِننَا سَنَصُلُّ بِعَزِيمَةِ شُعَبِنَا وَصَلَاَبَةِ ارادته, وَمِنْ لَهُ تَحَفُّظ, فان لِي اُكْثُر مِنهُ, لَكُنَّ ايماني بِقدرةِ شُعَبِي وَبِحُقِّهِ فِي اقامة الدَّوْلَة يُلْغِي مَا اتخوف مِنهُ وَأَتَحَفَّظُ عَلَيهِ, لَأنَ الْاِنْتِفَاضَةُ لَمْ تَقِفْ بَعْد, وَمَرَاحِل تَطَوُّرِهَا
مَا زَالَتْ فِي اِسْتِمْرَار.
 هَذَا مَا كَانَ يُرَدِّدُهُ دَوَّمَاً شَهِيدنَا الْخَالِدِ يَاسر عَرَفَات فِي جلساته حَوْلَ اِتِّفَاقِيَّة اوسلو فهُوَ الْقَائِدُ الْاِسْتِثْنَائِي، الَّذِي جَاءَ لِشَعَبَهُ مُنْقِذَاً ومنتشلاً لَهُ مِنْ حَيَاة الذلِّ وَالْمهَانِ لِيَنْقُلُهُ الى حَيَاة الْكَرَامَةِ, وَمِنْ حَيَاة التَّوَسُّلِ عَلَى اعتاب مُؤَسِّسَات التَّمْوِينِ الى الْاصْطِفَافَ امام مُعَسْكَرَات الثَّوَرَةِ لِاِمْتِشَاقِ السِّلَاَحِ, تَمَامَاً كَمَا كُل الأنبياء الَّذِينَ ارسلهم اللَّه لِإِخْرَاجِ النَّاسِ مِنْ حَيَاة الظلِمَاتِ الى النور.. إِنّهُ رَسُولَ شُعَبِ فِلَسْطِينِ جَاءَ لِإِحْقَاقِ الْحُقِّ وارساء الْعدْلَ فِي ظل عَالم مُتَغَطْرِس أَغُمْضَ عَيْنَيْهِ عَنْ جَرِيمَةِ اِغْتِيالِ وَطَنِ وَتَذْوِيبِ هُوِيَّةِ شُعَبِ وَتَشْتِيتِهُ. اِنْه مُفَجِّر الثَّوَرَةِ، لِحِمَايَةِ أَرْضِ الرِّسَالَاتِ السَّمَاوِيَّةَ، حملَ الْبُنْدُقِيَّة وَخَاضَ الْحُروب، وِجَابَ الأرض طَوَّلاً وَعَرَضاً لِلتَّعْرِيفِ بِحُقوقِ شُعَبِهِ وَاِسْتِقْطابِ الدُّعمِ لَه،وصلَ لَيْلُهُ بِنهَارِهِ وَلَمْ يَتْعَبْ, رَغْمٌ مَا فَعُلُوًّا وَحَاوَلُوا, سَوَاءٌ كَانَ ذلكَ مِنَ انظمة الْخِيَانَةَ وَالْغَدَر او الأعداء, حَيْثُ كَانَ يَخْرُج بعد كل حرب او مؤامرة مِنْ تَحْتَ الْأَنْقَاضِ ممتشقاً سِلَاَحُهُ رَافِعَاً بِإِصْبَعَيْهِ، إشَارَة النَّصْرِ، وَقصفة زَيْتونٍ بِالْيَدِ الْأُخْرَى لِلْإِبْقَاءِ عَلَى خَرِيطَةِ فِلَسْطِين سِيَاسِيًّاً. هُوَ لَيْسَ كَمَا نَحْنُ, وَنَحْنُ لَا نَمْلُكَ ان نُكَوِّن كَمَا هُوَ, هُوَ الْقَائِدُ الْمُوَاطِن, وَهُوَ الْغَاضِبُ الْهَادِئ, وَهُوَ الْحَاسِمُ الْحَنُون.. هُوَ الثَّوْرِيُّ السياسي والمسالم الشَّرِس, وَهُوَ الْمُبْتَسِمُ الْمُتَجَهِّم, وَالطِّيبَ الصّلْب.. يُدَاعِبُكَ كَطِفْلِ امامه, يَتَحَسَّسُ عَلَى الآمك واوجاعك, يَجْمَعَ الْكَلُّ حَوْلهُ, يسَالُ عَنْ مِنْ يُعَادِيهِ, وَمِنْ يتامر عَلَيهِ او يُعَارِضُهُ ايضا ,وَيُسَارِعُ لِلْاِطْمِئْنَانِ عَلَيهُمْ كَلَمَّا بَلَغَهُ اِنْهَمْ بِحَاجَةِ الى مِنْ يَتَلَقَّفُهُمْ مِمَّا اِصْبَحُوا فِيهِ مِنْ مَرَضٍ او عَوَزٌ. يَجْمَعُ الْجَمِيعُ, وَيَجْلِسُ مَعَ الْجَمِيعِ ليُرْسل مِنْ خِلَالهُمْ رَسَائِل لِلْجَمِيعِ لِتَحْقِيقِ هَدَفٍ سَعَى الِيه فَيَجْمَع الْعَمِيل وَيُجَالِسُهُ ان أراد ايصال أمرٍ لإسرائيل ليَرْبَك مَا ارادوا فعلَهُ, كَمَا كَانَ يُجَالِس مِنْ بَاع نَفْسهُ لِأَنْظِمَةِ الْغَدَرِ ليفْسُد حسابات مَا تُكَالِبُوا عَلَيهِ, لَكِنهُمْ وللأسف قد نَالُوا مِنهُ ,لَيْسَ لقْوَة فِيهمْ, او ضُعِف مِنهُ, بَلْ لِثِقَتِهِ الَّتِي منَحهَا لِشُعَبِهِ الَّذِي اِنْفَضَّ مِنْ حَوْلهُ ,لَيْسَ كَرِهًا فِيهِ, بَلْ لِأَنّهُ تَاهَ فِي الْبَحْثِ عَنْ مُصَالِحِهِ وَالْاصْطِفَافِ مَعَ قُوَّة وَعِصَابَاتٍ وَحِسَابَاتٍ فَاِكْتَمَلَ حِصَارُهُ بِفُعُلِ هَؤُلَاءِ ليصْبَحْ حصاره عرْبياً وَدولياً بَعْدَ ان مَهَدُوا لِهُ فِلَسْطِينِيَّا فَاِتَّجَهَ قَبَلَةُ الْقُدُسِ وَعَّيْنَاهُ تَدْمَعَانِّ مردداً لِقَدْ خذلوني يا قَدَّسَ وما عاد لي قوة للوُصُولِ الِيكَ وَسُيوف غَدَرهُمْ تُلَاحِقِنَّي وانا عَلَى اعتابك. نِعْمَ لِقَدْ غَدرُوا بِهِ وَاِنْفَضُّوا مِنْ حَوْلهُ, لانَهُمْ ارادوا سُلْطَة لَا ثَوَرَة وَلَا دَوْلَة, فسَاهَمُوا بِخُطَّةِ انهاء الْكُبَّارَ وَاسقاط حكمة الشُّيُوخِ وَتنحية نخبة الثُّوَّارِ وَاِسْتَبْدَلُوهُمْ بِتَيَّارِ الأسرلة وهم مِنْ أَرَذْلِ الصّغَار, الَّذِينَ غَدِرُوا بِهِ وَمَا زَالُوا يَتَبَاكَوْنَ عَلَى رَحِيلهُ وَنَحْنُ مَعهُمْ لَسْنَا ابرياء, لِأَنّنَا سَمْحَنَا لِهُمْ ان يَخْدَعُونَا, كَمَا سَمْحُنَا لِغَيْرهُمْ الْمُتَاجَرَةَ فِينَا بِشِعَارَاتِ الْمُقَاوَمَةِ الَّتِي هِي مِنهُمْ برَاءٌ. نِعْمَ عَلَينَا ان نَعْتَرِفُ بَانَنَا غَدَرُنَا بِياسر عرفات عندما اِلْتَزَمَنَا الصُّمَتُ على حِصَارِهِ وَتَعَامِيِنَا عَنْ حُفَّظ اُرْثُ نِضَالَهُ وَتَجْسِيدَ فِلَسْطِينُ جُغْرَافِيَّا بَعْدَ تَجْسِيدِهِ لهَا سِيَاسِيًّا.. نعم لِنَعْتَرِفْ بَانَنَا غَدَرُنَا بِيَاسِر عَرَفَات وَعَلَينَا أن نَقْرَ ايضا بَانَنَا مَا زَلَّنَا فِي مَرْحَلَةِ صمتٍ وَخَنُوعْ لأنِهُمْ نَجَّحُوا فِي ايصالنا لِمُرحلَةٍ مُتْعِبَةٍ لَا نَجْرُؤُ عَلَى قَوْلِ فِيهَا وَلَا نَمْلُكَ فَعَل وَلَا حَتَّى قرَارْ... لِنَعْتَرِفْ اذا بِخِيَانَتِنَا.
ماجد هديب
كاتب فلسطيني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية