جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 312 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سعاد عزيز : جبهة موحدة في غياب المشروع العربي
بتاريخ الجمعة 28 أغسطس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

جبهة موحدة في غياب المشروع العربي

سعاد عزيز

 لاغرو بإن المشروع الفکري ـ السياسي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الذي يزداد تغلغله و توسعه في دول المنطقة يوما بعد يوم، بات يشکل واحدا من أهم التحديات القائمة بوجه الامن القومي العربي


جبهة موحدة في غياب المشروع العربي

سعاد عزيز
 لاغرو بإن المشروع الفکري ـ السياسي لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية و الذي يزداد تغلغله و توسعه في دول المنطقة يوما بعد يوم، بات يشکل واحدا من أهم التحديات القائمة بوجه الامن القومي العربي و مصدر تهديد دائم و مستمر للسلام و الامن و الاستقرار في هذه البلدان، ولئن کانت هنالك جهودا مختلفة و متباينة من جانب دول المنطقة و العديد من القوى و الاحزاب و الشخصيات السياسية و الاجتماعية و الثقافية فيها، لکن هذه الجهود يعوزها التنسيق  و التخطيط و التوجيه اللازم بما يحقق الهدف المراد منه. من الواضح بإن الدول العربية و في ضوء التحديات و الاوضاع القائمة وبعد سلسلة الاحداث و التطورات المتباينة التي مرت بها خلال العقدين الماضيين، أکدت بأنه ليس هنالك من أي مشروع فکري ـ سياسي عربي في مواجهة التحديات و التهديدات المختلفة القائمة بوجه البلدان و الشعوب العربية، وإنها تعاني بسبب من ذلك و بقوة من المشروع الايراني الموجه على أسس و رکائز تعتمد على تهديد الامن الاجتماعي لهذه الدول و فتح ثغرات و منافذ فيها و خلق أکثر من جبهة داخلية مضادة وطابور خامس فيها، کما يحدث في لبنان و العراق و سوريا و اليمن و ماينتظر دول أخرى. من الواضح جدا، بإن إصرار نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية على التمسك بخيار التدخلات في بلدان المنطقة حتى بعد إعلان الاتفاق النووي و عزمها ليس على مواصلة ذلك فقط وانما أيضا مضاعفته کما جاءت في تصريحات القادة و المسٶولين الايرانيين و على رأسهم المرشد الاعلى للجمهورية علي خامنئي، يثبت ليس أهمية التدخلات وانما أيضا کونها تشکل أساس إستراتيجية طهران لتنفيذ مشروعها بإقامة دولة دينية مترامية لاطراف تخيم بظلالها على كافة دول المنطقة. هذا المشروع الايراني الخطير الذي لايبدو إن دول المنطقة تأخذه لحد الان على محمل الجد اللازم و الکافي، صار واضحا بإنه لم يکن مجرد فرضية او تأويل أطلقته المقاومة الايرانية منذ أعوام طويلة، وانما باتت المنطقة تراه رويدا رويدا کأمر واقع يتوضح ملامحه و أبعاده عاما بعد عام، وإن وصول التحدي و التهديد لليمن و إسقاط عاصمته بواسطة الحوثيين و الانقلابيين الانتهازيين المدعومين و الموجهين من طهران، أثبت بإن الموقف قد صار بالغ الخطورة و حتى إن عملية عاصفة الحزم قد جاءت بعد إدراك و وعي دول المنطقة لهذه الخطورة و ضرورة التصدي له، غير إن الذي يجب أن نلاحظه و نتمعن فيه جيدا هو إنه ومع إحتدام المواجهة في اليمن ضد ‌ذراع طهران فيها، حتى فوجئت المنطقة بالکشف عن مخططات إرهابية تستهدف البحرين و الکويت و حتى السعودية، وهو ماأثبت بإن عملية عاصفة الحزم مع أهميتها و ضرورتها القصوى و دورها الکبير في توجيه ضربة موجعة للتطاول من جانب طهران على أمن و سلامة دول المنطقة، لکنها مع ذلك ليست کافية و تحتاج لجهد أکبر و أشمل و أوسع و الذي يتمثل بجبهة موحدة لدول المنطقة بمختلف قوها و أحزابها الى جانب المقاومة الايرانية ضد التطرف الديني و الارهاب، وإن هکذا جهد نوعي وفي غياب المشروع الفکري ـ السياسي العربي سوف يکون أفضل و أکثر خيار فاعلية و قوة في مواجهة المشروع الايراني التوسعي خصوصا فيما لو تمت دراسة مختلف التفاصيل المتعلقة بهذه الجبهة، وإن مسير الالف ميل يبدأ بخطوة واحدة.

 suaadaziz@yahoo.com 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية