جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 306 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: منار مهدي : التعديل الوزاري مطلباً وطنياً ؟؟
كتبت بواسطة زائر في الثلاثاء 23 نوفمبر 2010
الموضوع: قضايا وآراء

التعديل الوزاري مطلباً وطنياً ؟؟
 بقلم : منار مهدي
اعتدنا أن نسمع كلما يقترب موعد انعقاد دورة المجلس الثوري لحركة فتح بقصة التعديل الوزاري, وهكذا قال (فهمي الزعارير) بأن التعديل أصبح مطلباً وطنياً عاجلاً, وهذا ما يجعلني أن أسأل ثوري فتح ,, هل التعديل الوزاري اليوم يحل مشاكل الوطن العاجلة ؟؟


التعديل الوزاري مطلباً وطنياً ؟؟
بقلم : منار مهدي
اعتدنا أن نسمع كلما يقترب موعد انعقاد دورة المجلس الثوري لحركة فتح بقصة التعديل الوزاري, وهكذا قال (فهمي الزعارير) بأن التعديل أصبح مطلباً وطنياً عاجلاً, وهذا ما يجعلني أن أسأل ثوري فتح ,, هل التعديل الوزاري اليوم يحل مشاكل الوطن العاجلة ؟؟ من التعدي على السكان وإستيطان في الضفة الغربية ومن التطهير العرقي في القدس ,, يحل الإنقسام مثلاً ؟؟ هل ممكن للتعديل أن يواجه مسألة يهودية الدولة الذي يعمل عليها نتنياهو اليوم ؟؟ من المستحيل أن تكون مهام المجلس الثوري هي التعديل الوزاري وبس خلاص ,, هذا حكي غير مفهوم أخي وهناك مهام وطنية ضرورية وعاجلة أخرى هي : 1- إعادة الاعتبار لدور حركة فتح كحامل للمشروع الوطني التحرري والديمقراطي, وبدون إغفال لضرورة تفعيل طاقات الشعب والقوى والأحزاب السياسية. 2- إعادة تفعيل وتطوير مبدأ المشاركة الجماهيرية ومبدأ الشفافية والمصارحة وتعزيز النقد والمراجعة والاستفادة من الأخطاء والخطايا بما يسمح بتعميق وحدة الشعب. 3- إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية ولمؤسساتها ولدورها في صنع القرار الفلسطيني, والعمل على إعادة وقف التطاول عليها وعلى صلاحياتها. 4- إعادة التأكيد على أن القرار الفلسطيني في مسألة الإعلان عن الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران عام 1967 هو حق فلسطيني لا يخضع للتفاوض نهائياً. 5- إعادة الاعتبار إلى لغة العقل ومحاربة الفئوية والحزبية, والعمل على إعادة بناء التنظيم على أسس وطنية وديمقراطية لمواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية. في اعتقادي أن هذه المهام الوطنية تحتاج إليها حركة فتح أكثر من حاجتها إلى التعديل الوزاري في ظل التعنت الإسرائيلي الرافض المطلب الدولي بوقف الاستيطان والتعديات ومصادرة الأراضي تحت حجج أمنية والتوسع الطبيعي للمستوطنات, وفي ظل انسداد أفق المصالحة الوطنية في المرحلة الراهنة, وهذا يعني أن المشروع الوطني الفلسطيني في خطر وفي حالة تراجع مما يستدعى تحركاً وطنياً عاجلاً لإنقاذ وتحقيق المصالحة. ملاحظة .. كانت فلسطين ولا تزال مصدر إحراج كبير لجميع الدول في المنطقة, والصخرة التي تتحطم عليها كل الطروحات المزيفة ,, فالجماهير أدركت مبكراً أن مصيرها وتحررها وتقدمها مرتبط بإقامة الدولة الفلسطينية ,, لذلك فهي رفضت وترفض قبول كل من يبدى أي تخاذل أو انحراف أو دجل في مجال حل القضية الوطنية.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية