جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1403 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: علاء کامل شبيب : ويتحدثون عن خطة للسلام في سوريا!
بتاريخ الجمعة 07 أغسطس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

ويتحدثون عن خطة للسلام في سوريا!

علاء کامل شبيب

 لاخلاف أبدا بين مختلف المراقبين و المحللين السياسيين بشأن الدور المشبوه لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا، ولاسيما من حيث دوره الاساسي و المحوري في إطالة حالة الحرب



ويتحدثون عن خطة للسلام في سوريا!

علاء کامل شبيب

 لاخلاف أبدا بين مختلف المراقبين و المحللين السياسيين بشأن الدور المشبوه لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في سوريا، ولاسيما من حيث دوره الاساسي و المحوري في إطالة حالة الحرب و الدمار و الفوضى في هذا البلد من خلال الاستمرار في دعم جنوني غير مسبوق لنظام بشار الاسد المکروه و المرفوض من جانب الشعب السوري برمته. نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية، الذي ألقى بکل ثقله الى جانب النظام الدکتاتوري الدموي في دمشق والذي تلطخت أياديه طوال العقود الماضية بدماء الشعب السوري، کان العامل الرئيسي في عدم السماح بسقوط هذا النظام المتمرس في القتل و الابادة الجماعية وهو الذي کان خلف کل ماقام به هذا النظام من خطط وحشية و بربرية نظير إستخدام الکيمياوي او إلقاء البراميل المتفجرة او القتل و الدفن الجماعي و غيرها من الجرائم و المجازر التي يندى لها جبين الانسانية، لکن و بعد هذا الدور المشبوه الاجرامي الخبيث يعود نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية ليطرح و بمنتهى الصفاقة و الصلافة خطة سلام جديدة في سوريا! يوم الاربعاء الماضي، أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان، إن بلاده ستقدم إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خطة سلام جديدة في شأن سوريا، هذه الخطة التي لم يفصح عبداللهيان شيئا عن فحواها، يمکن قراءتها و تفسيرها على إنها محاولة من جانب نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية للتغطية على دورها الاجرامي المشبوه في سوريا على أمل الخلاص من إحتمالات المحاسبة القانونية مستقبلا، وخصوصا إنها وبعد إن إضطرت رغما عن أنفها للتوقيع على الاتفاق النووي، تسعى لتجميل صورتها القبيحة في المنطقة. نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية المتورط على أکثر من صعيد في المنطقة من ناحية تدخلاته المشبوهة و السافرة في العراق و سوريا و لبنان و اليمن و البحرين و السعودية و مصر و الاردن و المغرب و السودان، و وجود الآلاف من الادلة و المتسمسکات التي تٶکد دوره المشبوه في العبث بالامن و الاستقرار في المنطقة و التسبب بسفك دماء شعوب المنطقة و حرمانها من السلام و الامن و الاستقرار، مثل هذا النظام لايمکن أن يکون داعية خير و صلح و سلام، ذلك إنه و على طريقة(يقتل القتيل و يمشي في جنازته)، فإنه وبعد أن تسبب في مقتل أكثر من 230 ألف مواطن سوري، يعود ليثبت بإنه صانع السلام و المحبة و الخير للشعب السوري، وانه وکما أکدت و بصورة مستمرة المقاومة الايرانية في بياناتها و أدبياتها المختلفة، فإنه لايمکن أبدا الاطمئنان و الوثوق بهذا النظام لإنه أساس الشر و العدوان و المصائب و مختلف الکوارث في المنطقة وانه لاحل أبدا إلا بإسقاطه و إحلال نظام آخر مکانه يٶمن بالحرية و الديمقراطية و حقوق الانسان.

 alaakamlshabib@yahoo.com 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.40 ثانية