جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1183 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: أسامة ملكاوي : لك الله والصادقين يا فلسطين
بتاريخ الأربعاء 10 يونيو 2015 الموضوع: قضايا وآراء


لك الله والصادقين يا فلسطين 

أسامة ملكاوي

 ما كنت راغباً في التعليق على موقف اتحاد كرة القدم الفلسطيني في انتخابات (الفيفا) ترفعاً عن الخوض فيما خاض فيه آخرون بما يمكن أن يفسر أنه منطلق من أساس اقليمي، وقد يكون هذا خط الدفاع الأول للذين




لك الله والصادقين يا فلسطين 

أسامة ملكاوي

 ما كنت راغباً في التعليق على موقف اتحاد كرة القدم الفلسطيني في انتخابات (الفيفا) ترفعاً عن الخوض فيما خاض فيه آخرون بما يمكن أن يفسر أنه منطلق من أساس اقليمي، وقد يكون هذا خط الدفاع الأول للذين يسعون لتبرير ذلك الموقف أو تحويله إلى عمل نضالي. من جانبي لا أرى حاجة للمزيد من البينات على مواقف الرجوب في الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، فما زالت احداث المقاطعة في رام الله عالقة في ذهني.


(وهي للذين نسوا أحداث حصار ياسر عرفات من قبل اسرائيل تمهيداً لعزله ومن ثم قتله وقيامه بتسليم المساجين المطلوبين للاحتلال) ولدي شواهد أخرى على مسيرته التي تقتات على سجنه في اسرائيل، وهو شرف يحظى به مئات الالاف من الفلسطينيين الذين تجاوزت سنوات سجنهم عشرات السنوات. وهذا كاف لتجاهل هذا الموقف بالنسبة لي. غير أن مقالاً كتبه نقولا ناصر  وهو كاتب عربي من فلسطين نشرته جريدة الصباح الفلسطينية يوم السبت الماضي، وأعادت نشره مواقع اردنية.

 يعكس الموضوع إلى تشكيك في موقف الأردن بفرض أن منظمة التحرير الفلسطينية أصرت أو أصر الرجوب، على إعادة طرح الطلب الفلسطيني بتعليق عضوية دولة الاحتلال في الفيفا في الدورة القادمة. و يتسائل، ماذا سيكون الموقف الأردني فيما لو تم التصويت مستقبلا؟. نقولا يصف وضع الأردن بأنه يواجه مأزقاً دبلوماسياً حتمياً، ويطلب منه الآن بإعلان موقفه فيما لو قرر الرجوب طرح الموضوع مجدداً على الفيفا. وهو الأمر الذي لا يطالب الدول العربية الأخرى فيه.

 و دون أن يبدي أي تقييم لموقف منظمة التحرير الفلسطينية أو اتحاد كرة القدم الفلسطيني من سحب الطلب في غمرة الفرح ورقصة السيف في اجتماع الفيفا. وأظنه أي (نقولا) كان مهتماً بالموقف المحتمل للأردن أكثر من اهتمامه بموضوع الطلب الفلسطيني. فنقولا عاتب على ما كتب عربياً حول الموقف السلبي لاتحاد كرة القدم الفلسطيني الذي (حدث بالفعل)، متمنياً أن يكتب حول الموقف المحتمل للأردن والدول العربية، فيما لو رغب الوفد الفلسطيني بإعادة طرح طلبه على الفيفا، حتى لو تم التراجع عنه.

ويأخذ على الأردن أنه لم يجب على هذا السؤال المفترض. بل ويصر على أن يجيب الأردن ودول عربية أخرى على السؤال (ماذا كان سيكون موقفكم من الطلب الفلسطيني الذي لا نريد أن نطرحه؟) ولعل (نقولا) يتمادى عندما يتنبأ بأن موقف الأردن مشكوك فيه لأن الأردن مقيد بمعاهدة صلحه المنفردة مع دولة الاحتلال وأنه ملتزم بعملية السلام الفلسطينية والعربية، ولأنه يتصدر الشركاء في الدعوة إلى استئناف مفاوضات السلام، وأنه مقيد بصداقته الاستراتيجية مع الولايات المحتدة، وتحفيفاً لوطأة هذا التقييم الفج يضيف (مصر) ودول عربية لم يسمها إلى هذه النبوءة.


يواصل نقولا نبوءاته باحتمال ان يكون في موقف منظمة التحرير الفلسطينية من إعادة طرح الطلب على الفيفا مخرجاً للأردن من مآزقه تجاه القضية الفلسطينية، ويضرب لذلك أمثلة مثل (تراجع المنظمة عن عرض مشروع القرار الأردني - الفلسطيني للاعتراف بدولة فلسطين وإنهاء الاحتلال في مجلس الأمن) و(عدم متابعة المنظمة لتقرير غولدستون) و (فتوى محكمة العدل الدولية حول الجدار العازل) و(مماطلة المنظمة في استثمار عضوية فلسطين في محكمة الجنايات الدولية) ويضيف (الضغط الأردني على المنظمة لتأجيل أو اسقاط بعض طلباتها) ويجمل نبوءاته تلك بأن ذلك سيسوغ للأردن عدم الاجابة على تساؤله حول موقف الأردن من الرغبة الفلسطينية بإعادة عرض الطلب على الفيفا.

وأخيراً يصف المرارة الأردنية غير المفاجئة من موقف اتحاد الكره الفلسطيني بأنها (حالة انفعال) و(مجادلات للفتنة) و(حفلة للكراهية) ويدعوهم إلى الصمت وإلا فإن العلاقات الأردنية الفلسطينية ستتأزم وتتوتر بما يتناقض مع السياسة الرسمية المعلنة للمملكة (دولة وحكومة).

وهو كذلك يشير إلى السلوك الغرائزي – الذي طبع تعليقات النواب الذين رفعوا مذكرة إلى رئيس مجلس النواب، والتي أعطت للحملة المناهضة لجبريل الرجوب صفة شبه رسمية – دون أن يدرك نقولا أن مضمون المذكرة هو مجرد طلب الالتزام بتطبيق أحكام قرار فك الارتباط .

 وهو مطلب مشروع بل إنه واجب قانوني. كثيرون هم الذين سيهزون رؤوسهم طرباً لما عرضه نقولا، ولهم أقول أن السياسة الأردنية هي الأوضح من بين جميع الدول العربية، وهو أي الأردن الأكثر التزاماً بالقضية الفلسطينية دون تجارة بها، فهو لم يسع إلى خلق قوة تناضل باسمه بين فصائل الثورة الفلسطينية، وهو الذي يضع القضية الفلسطينية في مقدمة أولوياته في كل محفل أو اجتماع، وهو الذي يدعم منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة الوطنية باعتبارهما اختيار الفلسطينيين أنفسهم، وهو الذي لم يستغل الانقسام الفلسطيني، وهو الذي يتولى مسؤولية الحفاظ على القدس ويرعى مقدساتها الى حين تمكن الفلسطينيين من تولي هذا الشأن. وهو الذي أصر على ترميم الصخرة المشرفة بإشراف أردني، رغم حرص كثير من مناضلي هذه الأيام على أن تتم بإشراف اليونسكو بالتعاون مع اسرائيل، وتجاوز حلما عن أولئك الأنذال الذين الذي كسروا اللوحة الرخامية التي سجلت هذا الانجاز. حمى الله فلسطين لأهلها من أعدائها ومن بعض أبنائها العرب.

أسامة ملكاوي

 عمان8/6/2015


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية