جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1395 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حامد أبوعمرة : الذين يحولون امتحانات التوجيهي إلى فوازير ..هل يعلمون مصيرهم ..؟
بتاريخ الأربعاء 10 يونيو 2015 الموضوع: قضايا وآراء

الذين يحولون امتحانات التوجيهي إلى فوازير ..هل يعلمون مصيرهم ..؟!!

  بقلم /حامد أبوعمرة
 

عندما يُصرح وكيل وزارة التربية والتعليم جهاد زكارنة  بخصوص صعوبة امتحان الرياضيات لطلبة التوجيهي لهذا العام الفرع العلمي ،على وجه الخصوص حيث رأى أن الطالب ليس مؤهلاً لتقييم الامتحان


الذين يحولون امتحانات التوجيهي إلى فوازير ..هل يعلمون مصيرهم ..؟!!

  بقلم /حامد أبوعمرة  

عندما يُصرح وكيل وزارة التربية والتعليم جهاد زكارنة  بخصوص صعوبة امتحان الرياضيات لطلبة التوجيهي لهذا العام الفرع العلمي ،على وجه الخصوص حيث رأى أن الطالب ليس مؤهلاً لتقييم الامتحان، بل أن لجنة الامتحانات هي المختصة بهذا الموضوع، وأكد أن الطلاب الذين لا يستطيعون الإجابة عن أي سؤال يقولون عنه أنه كان صعباً، وهذا مجاف للحقيقة.وأكد زكارنة أن عدد الطلاب الذين يشتكون من صعوبة الامتحانات ليس كبيراً، ويرى أن الامتحانات وضعت من قبل لجنة مختصة، واللجنة تراعي ظروف جميع الطلبة..إذا  تلك هي العملية التعليمية الخربة  في بلادنا  ،وتلك هي  طبيعة علاقة التعامل بين الطلاب والاختبارات من جانب وبين الطلاب والمعلمين من جانب آخر ..مع احترامي لمعالي وكيل وزارة التربية والتعليم فيما صرح به من كلام ٍ لا يمس لأرض الواقع بشيء  ،وهو تقييم سلبي بكل المقاييس لتمرير ،وتبرير المؤامرات والمذابح التي ترتكب بحق أبناءنا  طلبة التوجيهي ،والتي تحاك ضدهم رغم الحصار الخانق ، ورغم التعرض لويلات الحرب الأخيرة  على غزة والتي لم تضمد جراحها بعد ..تلك الحرب الضروس التي  حرقت الأخضر واليابس ،الحرب التي أطاحت بالبيوت فوق رؤوس ساكنيها ..نعم  في قطاع غزة الجريح ..كما أطاحت الثورة الروسية التي اندلعت عام 1917 م بأخر جيل من سلالة رومانوف.. وكما أطاحت ثورة 1952 بالملك فاروق ..أقول ذلك لأن الذين هم مسئولون عن العملية التعليمية بكل موضوعية يسكنون الأبراج العالية  ..ومن العواقب الوخيمة لذلك ربط مصير الطالب بواضع الأسئلة، الذي هو لم يكن في الميدان  أساسا مع الطالب ،ويعني ذلك أنه لا علاقة لهم ، بالطلاب الصرعى والمساكين الذين يعيشون وسط المقابر المحاصرة  ،الطلاب الذين هم دوما في بلادنا مسرحا كبيرا  لحقل تجارب أولئك المعقدين الذين يسيئون للعملية التعليمية ،والذين يصورون  بكل حماقة أن العلاقة بين الطالب والاختبار، والتي لا منهج محدد لها كما علاقة الثور الهائج بالمتسابق الذي يصارع الموت..!! مع أن العلاقة الأخيرة بمحض الإرادة والاختيار ،أما الأولى  فهي علاقة جبرية.. تزمتية..عدوانية ومدمرة..وأني أقول لك معالي وكيل وزارة التربية والتعليم ،أليست معايير الاختبار الجيد لا تكتمل إلا إذا توافرت معلومات عن مدى صلاحيته للقياس ..كالموضوعية والصدق فما بالنا لو انحرفت تلك المعايير بعيدا  كما عربات القطار السريع عن القضبان ..فما بالنا لو انحرفت تلك الصلاحيات القياسية من الموضوعية إلى العدائية.. ومن الصدق إلى التضليل والاضطهاد والافتراء العلمي..ثم أين هو الصدق التلازمي والصدق التنبؤي ..أليست كلها مجرد شعارات باطلة ،وأوهام ضائعة  لكن وبكل المقاييس ، ما ذنب طلاب التوجيهي الذين يتركون في العراء وحدهم   يكابدون عواقب عقدة النقص التي أصابت الذين يضعون الاختبارات ،ولا خلاص لمن يرأف بهم أو بحالاتهم ..فإذا كانت لجنة الامتحانات وحدها تتفرد بتقييم مدى صعوبة أو سهولة الامتحانات فماذا تبقى إذا .. فلتقتصر العملية التعليمية برمتها على المعلمين ،ولجنة الامتحانات فقط ولا مكان للطلاب .. بكل أسف هذا كلام يصلح للمخلوقات التي تعيش في الكواكب البعيدة عن واقعنا.. لكن بيننا فمستحيل أن يقتنع به من هم ذوي العقول  سواء من صغارنا البرئاء أو من العوام والبسطاء وإلا ماذا تقولون يامن أنتم مسئولون جميعا عن العملية التعليمية المهددة بالانقراض ماذا تقولون إذا  كانت هناك وكالات عدة قد اتصلت بعدد من معلمي الرياضيات في المدارس الحكومية والخاصة والذين اجمعوا بان الأسئلة هي الأصعب منذ سنوات..أليس ذلك يكفي بالتقييم ثم هل راعت الامتحانات الاضرابات المتكررة للمعلمين ،والتي دفع فاتورتها القاسية الطلاب والذين لم يتمكنوا من  المقدرة على ربط المعلومات..هل راعت الامتحانات الأخذ بالحسبان الظروف الحياتية التي عايشها الطلاب إثر الحرب الأخيرة على غزة.. أم أن لاعلاقة لغزة بالضفة ..وهل راعت الامتحانات الوقت القصير لمثل هذا النوع من الأسئلة، والذي لم يكن كافيا لسبب ضغط المادة التعليمية خلال وقت محدود جدا..والسؤال الأخير والذي اعتبره بيت القصيد  هو إذا كان بعض معلمي الرياضيات إن لم يكن أكثرهم لا يستطيعون حل أسئلة الورقة الأولى لامتحان الرياضيات  فكيف بالطلاب الذين لا حول لهم ولا قوة إلا بالله ..وأخيرا والله ستسألون أمام الله  على تضيقكم لعباد الله ،ونشر الذعر في قلوب الذين أمنوا والذين هم عاكفون عن كليات الطب والهندسةأو كليات القمة بصورة عامة  لأنهم  يدركون إعجازاتكم في القبول بكل بساطة  ..!!

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية