جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 421 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احمد الملا : تحت اشراف الامم المتحدة خلاص العراق .. بعيدا عن امريكا وايران
بتاريخ الأربعاء 10 يونيو 2015 الموضوع: قضايا وآراء

تحت اشراف الامم المتحدة خلاص العراق .. بعيدا عن امريكا وايران
. بقلم :: احمد الملا

بما ان العراق اصبح ساحة للصراع بين الامبراطوريات التي تسعى للتوسع على حساب دماء واموال وارواح الشعوب, وبين دول الاحتلال والاستكبار, وبما ان العراق بات مرتعا للعملاء والتابعين لتلك الدول والامبراطوريات


تحت اشراف الامم المتحدة خلاص العراق .. بعيدا عن امريكا وايران
. بقلم :: احمد الملا

بما ان العراق اصبح ساحة للصراع بين الامبراطوريات التي تسعى للتوسع على حساب دماء واموال وارواح الشعوب, وبين دول الاحتلال والاستكبار, وبما ان العراق بات مرتعا للعملاء والتابعين لتلك الدول والامبراطوريات من رجال دين وسياسيين, نجد ان وضع العراق الماساوي يزداد يوما بعد يوم لغياب التفكير الصحيح بقصد او بغير قصد هذا من جهة ومن جهة اخرى السعي لخلق الازمات في كل المجالات من أجل الحصول على المكاسب والمنافع الشخصية الضيقة والاستئكال من خلالها وانشاء الحسابات والارصدة في المصارف العالمية. فامريكا جعلت العراق ساحة لتصفية الحسابات مع ايران ومن يعمل معها وكذلك هي تفتعل الانتكاسات والازمات من اجل استنزاف ايران وبشكل كبير, وايران وبسبب تدخلاتها المباشرة والعلنية جعلت من الامريكان يقومون بما يقومون به الان, وكذلك كان لها دور بارز في صناعة الطائفية والسعي الى تغيير خارطة العراق الديموغرافية, مع شن عمليات الابادة الجماعية والمجازر بحق العراقيين سنة وشيعة من العرب الرافضين لها, وبسبب هيمنتها وتوغلها في العملية السياسية, اصبح اخراج العراق من وضعه الحالي امر شبه مستحيل ان لم كن مستحيلا, لان الامريكان يرفضون سياسة ايران, وايران ترفض السياسة الامريكية, وبين هذا وذاك العراق يعيش اسوأ حالاته. لذا فان ما طرحه سماحة السيد الصرخي الحسني من حلول في بيان "مشروع خلاص" يمثل الرأي الصائب والمخرج الحقيقي للعراق من ازمته التي يعيشها اليوم .. فلا امريكا ولا ايران ولا من يمثلهما وانما منظمة الامم المتحدة هي الوحيدة القادرة على التقليل من معاناة العراقيين على اقل تقدير لكونها منظمة دولية لا تمثل دولة او محور او اجندة معينة لاختلاف توجهات الدول الاعضاء فيها. فماساة النازحين لا حل لها لوجود المنتفعين والمستأكلين وتجار الطائفية من السنة والشيعة وكذا الحال بالنسبة لحقيقة الصراع الذي يدور في العراق بحجة محاربة داعش .... وهنا اذكر ابرز النقاط التي ذكرها المرجع الصرخي الحسني في بيان " مشروع خلاص " لاخراج العراق من وضعه الحالي ... 1ـ قبل كل شيء يجب أن تتبنّى الجمعية العامة للأمم المتحدة رسمياً شؤون العراق وأن تكون المقترحات والقرارات المشار اليها ملزمة التنفيذ والتطبيق . 2ـ إقامة مخيّمات عاجلة للنازحين قرب محافظاتهم وتكون تحت حماية الأمم المتحدة بعيدةً عن خطر الميليشيات وقوى التكفير الأخرى . 3 ـ حلّ الحكومة والبرلمان وتشكيل حكومة خلاص مؤقتة تدير شؤون البلاد الى أن تصل بالبلاد الى التحرير التام وبرّ الأمان . 4ـ يشترط أن لا تضم الحكومة أيّاً من المتسلطين السابقين من أعضاء تنفيذييّن أو برلمانييّن فإنّهم إن كانوا منتفعين فاسدين فلا يصحّ تكليفهم وتسليم مصير العباد والبلاد بأيديهم وإن كانوا جهّالاً قاصرين فنشكرهم على جهودهم ومساعيهم ولا يصحّ تكليفهم لجهلهم وقصورهم ، هذا لسدّ كل أبواب الحسد والصراع والنزاع والتدخّلات الخارجية والحرب والإقتتال . 5- يشترط في جميع أعضاء حكومة الخلاص المهنية المطلقة بعيداً عن الولاءات الخارجية ، وخالية من التحزّب والطائفية ، وغير مرتبطة ولا متعاونة ولا متعاطفة مع قوى تكفير وميليشيات وإرهاب . 6- لا يشترط أي عنوان طائفي أو قومي في أي عضو من أعضاء الحكومة من رئيسها الى وزرائها . 7- ما ذكرناه قبل قليل يشمل وزيرَيْ الداخلية والدفاع ويجب تشكيل منظومة عسكرية جديدة تمتاز بالمهنية والوطنية والولاء للعراق وشعب العراق ولا يوجد أي تحفّظ على المنتسبين لها سواء كانوا من ضباط نظام سابق أو نظام لاحق ماداموا مهنيين وطنيين شرفاء . 8- في حال قبول ما ذكرناه أعلاه فأنا على إستعداد لبذل أقصى الجهود لإنجاح المشروع من خلال حث الأبناء والأخوة الأعزّاء من رجال دين وعشائر وشيوخ كرام وعسكريين وخبراء وأكاديميين ومثقفين وكل العراقيين الباحثين عن الخلاص ، نحثّهم للإلتحاق بالمشروع واحتضانه وتقديم كل ما يمكن لإنجاحه . 9- لإنجاح المشروع لابدّ من الإستعانة بدول وخاصة من دول المنطقة والجوار ولقطع تجاذبات وتقاطعات محتملة فنقترح أن تكون الإستفادة والإستعانة من دول كالأردن ومصر والجزائر ونحوها . 10- إصدار قرار صريح وواضح وشديد اللهجة يطالب إيران بالخروج نهائيا من اللّعبة في العراق حيث أنّ إيران المحتل والمتدخّل الأكبر والأشرس والأقسى والأجرم والأفحش والأقبح . 11- في حال رفضت إيران الإنصياع للقرار فيجب على الأمم المتحدة والدول الداعمة لمشروع الخلاص أن تُجنِّب العراقيين الصراع فتؤمِّن مناطق آمنة محميّة دولياً يعيش فيها العراقيون تحت حماية ورعاية الأمم المتحدة ، ونترك جبهة قتال مفتوحة ومباشرة بين إيران والدولة الإسلامية (داعش) يتناطحان ويتقاتلان فيها ولتكن (مثلاً) محافظة ديالى وليستنزف أحدهما الآخر وننتظر نتائج القتال وفي حينها سيكون لنا قرار وفعل مع من يبقى منهما ، فنحن غير مستعدّين أن نجازف بحياة أبنائنا وأعزائنا بحثّهم على دخول حرب لا ناقة لنا فيها ولا جمل بل كل الخسارة والهلاك علينا فلا نرضى أن نكون حطباً لنيران صراعات قوى محتلّة غاصبة طامعة في خطف العراق واستعباد شعب العراق



العراق ضيفا على G7 لأول مرة في تاريخها ... ما السبب؟!

اجتماع الدول العظمى السبعة - بعدما كانت ثمانية- وتم استبعاد روسيا بسبب احتلالها أجزاء من أوكرانيا , فتحولت من G8 إلى G7 أي من الدول العظمى الثمان إلى الدول العظمى السبع ولأول مرة في تاريخ اجتماعات هذه الدول يتم استدعاء دول من خارج المنظمة أو هذه الدول ... حيث تمت دعوة حكومة العبادي رسميا لحضور اجتماعات هذه الدورة وهي سابقة لم تحدث من قبل - كما يعتبرها بعضهم -, لكن ما السر في هذه الدعوة خصوصا في هذه الفترة التي سبقت توقيع الاتفاق النووي الإيراني ؟؟!! نعم الحجة والعذر والغطاء لهذه الدعوة هو محاربة داعش لكن ليس العراق فقط فيه داعش وإنما في ليبيا وسوريا لماذا لم يتم استدعاء هاتين الدولتين ؟؟!!. الأمر وكما يبدو له علاقة بالاتفاق النووي الإيراني وهذه الدعوة حسب رؤيتي الشخصية هي لترتيب الأوراق مع حكومة العبادي في حال حصل الاتفاق او لم يحصل, لان أمريكا الآن بيدها زمام الأمور ففي كلتا الحالتين أمريكا ستقلب الرأي العام ضد إيران والسبب هو : في حال رفضت إيران بصورة رسمية الاتفاق النووي, و هذا الأمر في صالح أمريكا لان إيران ستظهر إنها رافضة للسلام وتصر على استخدام المفاعلات النووية لإغراض التسليح وليس لإغراض سلمية, وهذا يعطي لأمريكا العذر بضرب إيران عسكريا وبتحالف دولي كما حصل مع العراق في حرب الخليج 1991م . أما في حالة وافقت إيران رسميا على الاتفاق ووقعته مع أمريكا فان هناك جهات إيرانية في الداخل تعارض وبشدة التوقيع على الاتفاق حتى إن بعض قياداتها صرحوا بأنهم " سيحرقون كل من يدخل إيران لتفتيش منشآتها النووية " وهذا سيجعل إيران تخل بشروط الاتفاق وهو بالوقت ذاته سيجعلها عرضة للضربة العسكرية أو أي أمر أخر دولي. وهذه الأمور يجب أن يتم التنسيق لها مع حكومة العبادي لكون العراق الدولة الوحيد التي تشهد توغل كبيرا لإيران من جهة ومن جهة أخرى هي الدولة الوحيدة الآن الملاصقة والمجاورة لإيران بشكل واسع, أي حدود العراق مع إيران أوسع من غيرها, هذا أمر أما الأمر الأخر هو الترتيب لكيفية استنزاف إيران في العراق خلال هذه الأيام وكيف سيتم فتح جبهات أخرى غير تلك التي يتواجد فيها داعش كأن تكون بغداد أو غيرها من المحافظات المهمة لكي تدخل إيران في حالة من الاستنزاف الأكبر والأوسع. أي بشكل ملخص إن العراق في الأيام القادمة سيكون عبارة عن جحيم اكبر وأوسع من تلك الأيام التي نمر فيها الآن خصوصا وان هناك قيادات ورموز دينية غادرت ارض العراق بحجج واهية وهي نفس الإجراءات المتبعة لدى هذه الزعامات عندما تشعر بوجود خطر أو قرب حلول كارثة في العراق, فالكل يحزم إغراضه ويهرب كما يقول المرجع الصرخي الحسني في استفتاء " ولاية فقيه أو حكم إمبراطور " ... {{... مع كل ما نراه ونسمع به وما يروج له الإعلام فإننا قلنا ونكرر إن تداعي إيران وانكسارها وتشظيها سيكون أسرع من المتصوّر من حيث أن الزعامات الدينية الإيرانية ومن ارتبط معها من أعاجم في إيران وفي العراق وغيرها من بلدان زعامات جبانة مترددة انتهازية مرتبطة وساجدة وعابدة للواجهة والسلطة والتسلط والسمعة وحب المال والدنيا، تنظر لنفسها وتعمل لنفسها وراحتها ومنافعها الشخصية ولا تهتم للآخرين حتى لو فُتِك بهم وقُتّلوا وسُحقوا سحقا ، فمع أدنى مواجهة فان مواقفهم وتصريحاتهم ستتغير وتنقلب أو سيرفعون الراية البيضاء أو نراهم يسبقون النساء والأطفال في الهروب والرجوع إلى دول الأسياد أو الرجوع إلى ما كانوا عليه من تسردب وسبات وخنوع ونفاق ...}}. فهذا الهروب لتلك القيادات هو من المؤشرات الواضحة لما ستؤول إليه الأمور في العراق خلال الأيام القادمة وما استدعاء العبادي لحضور هذه المؤتمر ما هو إلا ترتيب لقادم الأيام التي ستكون على إيران ومن ارتبط معها بكل الأحوال . بقلم :: احمد الملا

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية