جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 819 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
متابعات: الفلسطينيون يؤكدون تمسكهم بحق العودة
بتاريخ الأربعاء 13 مايو 2015 الموضوع: متابعات إعلامية


https://fbcdn-sphotos-b-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfp1/v/t1.0-9/s480x480/11062095_10155580254885343_8880615568056228584_n.png?oh=698d83912cc0d63b4aef52d1ec9ad78a&oe=55D34F82&__gda__=1439085947_b732601dc33b917cc89f1867c5263ee0

الفلسطينيون يؤكدون تمسكهم بحق العودة
ن جدد الشعب الفلسطيني، اليوم الأربعاء، تمسكه بحق العودة إلى مدنه وقراه وأراضيه، التي هجر منها قصراً في العام 1948، إبان الاحتلال الإسرائيلي للجزء الأكبر من أرض فلسطين.



الفلسطينيون يؤكدون تمسكهم بحق العودة
ن جدد الشعب الفلسطيني، اليوم الأربعاء، تمسكه بحق العودة إلى مدنه وقراه وأراضيه، التي هجر منها قصراً في العام 1948، إبان الاحتلال الإسرائيلي للجزء الأكبر من أرض فلسطين.

هذه التأكيدات جاءت خلال المهرجان المركزي لإحياء الذكرى السابعة والستين للنكبة، والتي أقيمت اليوم في مدينة رام الله، والتي شارك فيها الالاف.

وانطلقت المسيرة التي شارك فيها المئات من أمام ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات قرب مقر المقاطعة باتجاه ميدان الشهيد ياسر عرفات، رافعين الأعلام الفلسطينية والرايات السوداء، وأسماء بلدات وقرى فلسطينية مدمرة، يتقدمهم فرقة الموسيقى العسكرية.

وقالت محافظة رام الله والبيرة، د. ليلي غنام في كلمة لها نيابة عن الرئيس: يعتقد البعض أن حقنا يسقط بالتقادم، فلا بد للحق أن يعود لأصحابه فلن يسقط حقنا ولن ينسى الصغار.

وأكدت د. غنام أن القدس لا بد أن تعود لأصحابها ومهما كان هناك مخططات لتهويدها، فمسرى سيدنا محمد لا بد أن ينتصر يوما ويعود لأصحابه، معربة عن أملها في تحقيق الوحدة لتكون بوصلتنا نحو القدس.

وأوضحت د. غنام أن الشعب الفلسطيني لا يزال يحتفظ بمفتاح بيته الذي هجر منه قصراً، رغم مرور 67 عاماً على تهجيره، وهذا خير تأكيد على أن الفلسطيني لم ولن ينسى حقه في العودة إلى أرضه.

بدوره، قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، رئيس دائرة شؤون، زكريا الآغا إن النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني فرضت واقعا من المعاناة لا يزال ممتدا في التاريخ وجبهات الزمن، وبالإرادة الفلسطينية الصلبة التي أسقطت المقولة الصهيونية إن الكبار يموتون والصغار ينسون استبدلت بعبارة ما ضاع حق وراءه مطالب.

وأشار الآغا إلى أن إحياء الذكرى من ميدان الشهيد عرفات الذي قدم حياته للقضية وخط الطريق للثوابت الوطنية والذي حول المخيمات إلى معاقل للتضحية والثورة الفلسطينية.

وأكد الآغا أن القيادة لن تقبل أن يكون أبناء شعبنا وقودا للآخرين، وأنها ستواصل العمل لوضع حد لمعاناة اللاجئين وإعادة إعمار المخيمات ووقف محاولة إخلاء المخيمات وضرب حقنا في العودة من خلال جعل المخيمات أرض معركة، مشيرا إلى أن العمل جار على تعزيز صمودهم وتأمين حياتهم بالتعامل والتواصل مع الجهات الدولية.

وقال الآغا إن شعب فلسطين أثبت قدرته على التضحية والعطاء مهما بلغ الاعتداء والعدوان، ولن يثنه شيء عن النضال من أجل أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمته القدس الشريف.

وأضاف أن 67 عاما على النكبة، أثبتت أن شعبنا لن ينسى وأثبت للعالم أن فلسطين وطن الشعب الذي لا وطن له سواه، وأنه صاحب حق تاريخي وقانوني للعودة لدياره التي شرد منها عام 1948 مهما طالت المسافات، مؤكدا أن الممارسات الإسرائيلية لن تمنع الفلسطينيين من العودة لأراضي الآباء والأجداد.

وأشار الآغا إلى أن العدوان الإسرائيلي المتواصل من خلال رفض الاعتراف بحق العودة ومصادرة أملاك اللاجئين وسياسة الاستهداف لأهل القدس وشق الطرق الالتفافية والتطهير العرقي وطرد المواطنين في الجليل والنقب، تعيد للأذهان مشاهد النكبة.

وحذر الآغا من أن المسعى الإسرائيلي لإقامة دولة يهودية عرقية يهدد بتهجير مليون ونصف فلسطيني يقيمون في أراضي 1948، ويهدد عودة 5 ملايين لاجئ لديارهم التي شردوا منها عام 1948.

وقال الآغا: مع استمرار العدوان بأشكاله المختلفة على شعبنا ومواصلة تكثيف الاستيطان ورفض الحكومة الإسرائيلية الانصياع للإرادة الدولية، فإننا نؤكد على موقف منظمة التحرير الفلسطينية بوقف كل أشكال المفاوضات إلا بعد توقف الاستيطان وتوفير مرجعية دولية لعملية السلام، ووضع سقف زمني لإنهاء الاحتلال، وإطلاق سراح الأسرى، وسنستمر في توجهنا للمجتمع الدولي لحشد الدعم لموقفنا، وطرق باب الانضمام لمزيد من المنظمات الدولية من أجل محاصرة إسرائيل وإجبارها على احترام حقوق شعبنا كما أقرتها الشرعية الدولية.

وأضاف: نواجه اليوم حكومة يمينية متطرفة، أقطابها من دعاة الاستيطان، وهي نذير شؤم على شعبنا فهي تعارض إقامة الدولة الفلسطينية وترفض العودة إلى حدود 1967، وترفض عودة اللاجئين وتصر على أن القدس عاصمة أبدية لها، ما يتطلب منا تعزيز الوحدة الوطنية وإنجاز المصالحة والالتفاف حول المنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا.

وشدد الآغا على أن قيام بعض الأطراف الفلسطينية بفتح قنوات تفاوض سرية مع الاحتلال، سيمكن إسرائيل من استغلالها لفرض مشروع الدولة ذات الحدود المؤقتة وإنهاء الحلم الفلسطيني بإقامة دولته على كافة الأراضي التي احتلت في العام 1967، ما سيشكل تداعيات خطيرة على مشروعنا الوطني، وسنعمل على إحباطها، والجميع مدعو لرص الصفوف لخدمة مصلحتنا الوطنية لكي نقود المعركة السياسية القادمة ونحن موحدين ولدينا سلطة وقيادة واحدة نخاطب بها العالم، ودفع عجلة المصالحة للأمام تمكين الحكومة من ممارسة عملها في قطاع غزة، وتسليم المعابر التي تشكل مدخلا لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

ودعا الآغا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته تجاه شعبن فلسطين وقضيته، ووقف العدوان وتوفير حامية دولية لشعبنا، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تعطي لشعبنا حقه في إقامة دولة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران.

من ناحيته، قال أمين عام مجلس الوزراء علي أبو دياك: نستذكر الذين تشردوا من ديارهم عام 1948، وارتكبت بحقهم الجرائم والمجازر واجبروا على الخروج من أرضهم والنزوح إلى مخيمات اللجوء، وما زال الاحتلال بعد 67 عاما من النكبة يرتكب المجازر بحق شعبنا الفلسطيني الذي يدافع عن حقه في الحياة والكرامة والاستقلال، وننحني إجلالا وإكراما للشهداء والمعتقلين، ولـ15 ألف شهيد ارتقوا خلال عام النكبة، قاتلوا في الأرض حتى استشهدوا فيها.

وأضاف أبو ديال: ننحني إجلالا وإكراما لحراس الأرض الذين قرروا البقاء فيها رغم كل المجازر التي ارتكبتها قوات الاحتلال، وللاجئين الذي تشردوا في كل بقاع العالم وما زالوا يحملون بأياديهم مفاتيح المدارس والمستشفيات والبيوت والكنائس، والذين حملوا الراية والرواية في كل مكان ويحلمون بالعودة ويتوارثون مفاتيح بيوتهم جيلا بعد جيلا، ولن تسقط من أياديهم حتى العودة، استناد إلى القانون الدولي وقرار 194 قرار العودة والتعويض لمن خرجوا من ركام النكبة.

وتابع أبو دياك: ننحني لمن فجروا ثورة 1965، للقائد ياسر عرفات، الذي حمل الراية والبندقية وقاتل وكافح من أجل هذا الشعب والعودة والعزة والحقوق الوطنية الفلسطينية، غير القابلة للتصرف والمساومة، واستشهد وهو يحمل غضن الزيتون والبندقية بعد حصاره في المقاطعة لأكثر من 4 سنوات.

وأضاف أبو دياك: رغم كل المعاناة والحصار الإسرائيلي الظالم على الضفة وغزة، لم يسكت الشعب الفلسطيني يوما عن المطالبة بحقه في العودة والقدس عاصمته الأبدية، فلا دولة في غزة ولا دولة في الضفة، الدولة على كل الأرض التي احتلت عام 1967.

وأكد أبو دياك أن الحكومة ستسمر بالعمل على إنهاء الانقسام، وعلى إعادة المؤسسة الفلسطينية إلى إطار الشرعية الدولية والدفاع عن المقدسات والقدس ودعم صمود المواطنين الفلسطينيين على أرضهم، ودعم اللاجئين في كل المخيمات، وتوفير الحياة الكريمة لهم، والتمسك بكامل حقوقنا حتى إقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس.

من ناحيته، قال رئيس اللجنة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان إن فعاليات إحياء النكبة ستتواصل، مشيدا بالجهود التي بذلت من اللجنة الوطنية العليا لإحياء فعاليات النكبة لإعلاء صوت وكلمة اللاجئ الفلسطيني.

من جانبه، قال المنسق العام لإحياء ذكرى النكبة محمد عليان، إن شعبنا هجر من أرضه عندما تآمرت عليه قوى الشر التي شردته إلى أصقاع العالم ويعيش التهجير، والجميع رأى ما تعرض له مخيم اليرموك، ولكن هذه المرة ليست بأيد إسرائيلية ،بل بأيدي عصابات تدعي الإسلام، وأضاف: جئتم لتعبروا عن وطنيتكم وحرصكم على ثوابتنا الوطنية، واقفين مع أهلنا في المخيمات لنؤكد أننا بالأرض منغرسون.

وأشار عليان إلى حاجة الشعب للديمقراطية ونيل الحرية والعودة لأرضنا وإقامة دولتنا المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدا أن شعبنا لن يتنازل عن حقه في العودة الذي تدعمه القرارات الدولية.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول متابعات إعلامية
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن متابعات إعلامية:
مصادر تكشف اسباب استقالة غسان بن جدو من قناة الجزيرة



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية