جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 494 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

متابعات إعلامية
[ متابعات إعلامية ]

·ضمن الأنشطة والفعاليات التي تُبذل من اجل مساندة كبار السن في ظل جائحة الكورونا
·الأسيرة / سمر صلاح أبو ظاهر
·السيرة الشعبية الفلسطينية في الكويت
·افتتاح قسم علاج كورونا في مستشفى الشهيد محمود الهمشري
·قصة بعنوان في تابوت خشبي
·نداء عاجل من التحالف الاوروبي لمناصرة اسرى فلسطين
·امسية الخميس الثقافية ...!
·حفل توقيع كتاب : بوح الروح للأديب الكاتب والمفكر العربي الدكتور جمال أبو نحل
·الروائي الفلسطيني احمد ابوسليم


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فراس الطيراوي : اليرموك الجرح النازف
بتاريخ الأثنين 20 أبريل 2015 الموضوع: قضايا وآراء

 
https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xpf1/v/t1.0-9/s480x480/11025634_10155324329545343_1084103209989906056_n.png?oh=010108977b0bc3c3f17b36d77f56d574&oe=55792BA7&__gda__=1434197169_ee549b5da89326d774d78138f48d8f90اليرموك الجرح النازف

بقلم : فراس الطيراوي عضو شبكة كتاب الرأي العرب- شيكاغو.

أه يا يرموك أه أترى الضمائر غلفت أذانها ... ام انها للنوم تخلد غافية ؟؟؟؟ ومروءة الأحرار والثوار هل هي قوضت، ام انها في العصر هذا لاغية ؟؟؟ 


 اليرموك الجرح النازف".

بقلم : فراس الطيراوي عضو شبكة كتاب الرأي العرب- شيكاغو.

أه يا يرموك أه أترى الضمائر غلفت أذانها ... ام انها للنوم تخلد غافية ؟؟؟؟ ومروءة الأحرار والثوار هل هي قوضت، ام انها في العصر هذا لاغية ؟؟؟
مخيم اليرموك أوله حارة الفدائية، وأخره مقبرة الشهداء، وعاصمة الشتات الفلسطيني يستغيث فلا مغيث!!! ويذبح من الوريد الى الوريد، ويئن ويصرخ من الالم، ويقول لكل صاحب ضمير يا من تسمع صرخاتنا اسمعها بالقلب قبل العين والأذن لقد جنى علينا الزمن، ولم يبقى لنا بيت ولا عائلة ولا قطعة ارض قريبة من الوطن  ... صامدون رغم الحصار والجوع والعطش ولو بلي منا البدن ... نحن نموت في كل يوم .. نصرخ، نتألم حتى أصبحت دموعنا حزن .. وحزننا دموع .. جرحنا ينزف .. ونزيفنا جروح .. ألمنا يصرخ .. وصراخنا ألم .. انفاسنا تختنق .. واختناقنا انفاس .. أين أنتم ؟؟؟ لماذا لا تسمعون صراخنا واستغاثتنا؟؟؟ نحن محاصرون لا طعام، ولا ماء، ولا دواء، وما زاد الطين بلة سيطرة داعش وجبهة اللانصرة، وداحس، والغبراء على المخيم وتعذيب وتقتيل ما تبقى من أهله رغم قهرهم، ومعاناتهم، وجوعهم، وعطشهم، وألامهم، المطلوب حماية هؤلاء العزل الذين يموتون اما جوعا او مرضا جراء الحصار واما قتلا على أيدي اصحاب الفكر الظلامي ، فالمخيم يستصرخ كل الضمائر الحية  من اجل وقف كل هذا وتأمين دخول أهله النازحين اليه وخروج المحاصرين وحمايتهم فلا يعقل ان نبقى هكذا ونتفرج على ذبح اهلنا وأحبتنا بالسيوف والسكاكين ولا نحرك ساكنا لأننا لانريد التدخل في الأزمة السورية نعم نقولها وبالفم المليان لا نريد التدخل ولكن يجب ان لا نبقى متفرجين يجب حماية ما تبقى من أبناء شعبنا في المخيم.    
 فهذه الصورة ستبقى في الذاكرة لن تمحى أبدا وستبقى شاهد على الظلم اللاحق بالفلسطيني ، وسيبقى وصمة عار على جبين المتخاذلين، فمهما طال الزمن لن يمحو الدهر هذا العار وسيبقى يلاحقنا جميعا على مر الأجيال، مازال الجرح ينزف من صبرا وشاتيلا وتل الزعتر وقانا ونهر البارد والآن اليرموك وغيره وما زال شعبنا يجمع أشلاءه وله حلم واحد ليس سواه العودة الى ارض الآباء والاجداد فما تبقى من الأهل والأحبة في اليرموك وفي كافة المخيمات يقولون وبصوت واحد مهما جرى ان بقينا على قيد الحياة ولم نستشهد سنضمد جراحنا ولن نذهب الا لفلسطين وهنا تستحضرني هذه الأبيات لشاعرنا الغائب الحاضر" محمود درويش" طيب الله ثراه  : ولنا الحصار لنا القيود وزعتر ومخيمات... مذابح شتى وقلب نابض بالمعجزات .. ولئن يصادفني الكفن .. وعواصم شتى تعرت عند أبواب المحن ... فلنا زمان سوف يأتي دونه هذا الزمن ... والبحر لن يمضي الى رنكا ولكن للخليل، للقدس او حيفا ويافا والجليل وغدا سيُصبِح ممكنا ما كان يوما مستحيل.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية