جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 782 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان بدرة : جوهر القضية الفلسطينية
بتاريخ الخميس 09 أبريل 2015 الموضوع: قضايا وآراء


https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xfp1/v/t1.0-9/q82/s526x395/11098223_10155440907165343_829828620342237807_n.jpg?oh=8a562b68fea5343ba5c996f64a25113e&oe=55BC7514&__gda__=1436144516_17820ab06323e3d6ae2943a5ab15b056جوهر القضية الفلسطينية
بقلم/احسان بدره
إن القضية الفلسطينية منذ ظهورها وما زالت تعاني من مسألة ما هو الجوهر ، والأساس ، ومن هذا المنطق قد تتباين هذه المسألة من شخص لآخر ، ومن تنظيم أو فيصل لآخر فأصبح الفرع هو الجوهر



جوهر القضية الفلسطينية
بقلم/احسان بدره
إن القضية الفلسطينية منذ ظهورها وما زالت تعاني من مسألة ما هو الجوهر ، والأساس ، ومن هذا المنطق قد تتباين هذه المسألة من شخص لآخر ، ومن تنظيم أو فيصل لآخر فأصبح الفرع هو الجوهر والأساس ،وبالتالي سقط الجوهر والأساس للقضية الفلسطينية وفق المزاج السياسي لكل زعيم وتنظيم وأجنداته التي يراهن عليها تحت شعار تحرير فلسطين وبذلك وجدنا أنفسنا أمام تدخلات خارجية ومرتبطة مع جهات إقليمية ودولية بهدف تمرير سياسيات كان من الأفضل الاستغناء عنها حتى لا نغرق في الجاذبات السياسية بين الأطر التنظيمية وفصائل العمل السياسي وتغيب الحقيقة ويختفي الهدف الحقيقي للقضية الفلسطينية تحرير فلسطين ودخلنا من هذا المنعطف في صراعات داخلية مرتبطة بأجندات عربية وإقليمية ودولية الظاهر منها صالح القضية ولكن ما في الداخل من ارتباطات لهذا أو ذللك التنظيم لا بد له من التعاطي معها رغم انفه لأنها تقدم بشكل دعم سياسي من قبل الجهة الداعمة لكل فصيل أو جهة فلسطينية تعمل على الساحة الفلسطينية.
وهذا أدي إلى سقوط الجوهر والأساس من الحسابات الفلسطينية وأصبحنا نحارب في ساحات غير ساحاتنا الفلسطينية وبالتالي تأخر تحقيق الأهداف الفلسطينية طويلة الأمد مثل القدس ، الاستيطان ، الأسرى ، الجدار ، المياه ، الحدود ، اللاجئين ، وما نجده اليوم من اعتبار كلّ محاور الاشتباك مع العدّو الصهيوني هو جوهر القضية الفلسطينية ، إنما يقودنا إلى نسيان أو تجاهل الجوهر والتعامل ، فالهروب من الأصل إلى الفرع مع عدم التعامل مع الفرع بجدية يقودنا للقبول بالأمر الواقع وأصبحنا نبحث عن تحقيق أهداف حياتية صغرى لمعالجة تلك المشاكل التي تهم الحياة الفلسطينية اليومية وهذا ليس بالخطأ ولكن أن تصبح القضية في بوتقة ضيقة وبعدنا عن الأهداف الحقيقة للقضية الفلسطينية.
ومن هذا فإن القضية الفلسطينية لم تبدأ من مع النكبة عام 1948 ، ولم تبدأ بصك الانتداب البريطاني على فلسطين عام 1922 ، كما لم تبدأ بوعد بلفور عام 1917
عام 1897 ، هذا المؤتمر الذي أنتج الحركة الصهيونية التي قامت لإيجاد وطن قومي لليهود على أرض فلسطين وذلك تحت مقولة أنّ فلسطين أرضٌ بلا شعب لشعب بلا أرض ، ومن هنا بدأت القضية الفلسطينية سياسياً وهذا يقودنا إلى نسيان أو تجاهل الجوهر فالهروب من الأصل إلى الفرع مع عدم التعامل مع الفرع بجدية يقودنا للقبول بالأمر الواقع فأين تكمن المشكلة ؟
المشكلة تكمن فينا كشعب وكقيادة، فلم نعد نسمي الأشياء بأسمائها الحقيقية والفعلية وهذا جعلنا نفتقد كل مفردات اللغة في وصف الصراع وإدارته وفق اللغة والمنطق الوطني مع العدو الصهيوني حيث أنه منذ أن وجدت القضية الفلسطينية كانت قضية أرض وشعب وعدّو ، ولا شيء غير ذلك وهي بذلك تعني الوجود من عدمه على الأرض محل الصراع ومجمل الأهداف التي تسعي إليها منذ نشؤ القضية الفلسطينية فالصراع وفق المنطق الفلسفي والمعني الموضوعي وأصبح الصراع بينا وبين بعضنا البعض وليس صراع مع العدو الصهيوني أي صراع داخلي وفق منطقيات وأبجديات التدخلات والصراعات الجانبية بين الفصائل والتنظيمات الفلسطينية التي تعمل على الساحة الفلسطينية أي أنه صراع حقيقي وليس سرابا الذي تجزر بعد أن ابعد بنا وبين الأهداف وفق حسابات كل تنظيم وفصيا سياسي.
وهنا يطرح السؤال من نفسه لمن الأرض؟ أو لمن تكون الأرض؟
وهل المشكلة هي نزاع أم هي صراع ؟
لا يمكن أن تكون الأرض لطرفي الصراع معاً ، فأحد الطرفين ـ وهو الحركة الصهيونية ـ ينفي وجود الطرف الآخر ـ الشعب الفلسطيني ـ على أرض فلسطين ، وذلك تحت منطلق الحركة الصهيونية بأن فلسطين أرضٌ بلا شعب لشعب بلا أرض ، هذا المنطلق الصهيوني هو الذي حدد جوهر القضية الفلسطينية ، وهو النفي المطلق لوجود الشعب الفلسطيني على أرض فلسطين ، فالجوهر أرضٌ وشعب ، فلمن تكون الأرض ؟
ولكن نحن الفلسطينيين قد أضعنا جوهر الصراع مع العدو بسبب الطريقة والأسلوب والغاية والهدف لكل تنظيم في طرحه القضية الفلسطينية حسب ايدولوجيته السياسية وحسب الدعم الذي يتلاقاه من الأطراف الخارجية التي لا تخدم القضية مجانا حيث أن لها حسابات ومشاريع تريد تمررها ولكن يجب أن لا يكون هذا على حساب الشعب والقضية وتكون ايدولوجية الصراع مع العدو لخدم المصالحة الإقليمية والعربية والفصائلية الضيقة تلك المعادلة السياسية التي أوصلتنا إلى الحالة التي نتعاني منها منذ أكثر من سبعة سنوات عمر الانقسام الفلسطيني والذي انعكست كل نتائجه على كل مناحي الحياة المجتمعية الفلسطينية والسياسية وبسبب هذا الانقسام نعاني من سواء المعاملة مع الشعوب والدول المحيطة بنا مثل الحاصل في كثير من القضايا والملفات.
ومن هذا المنطق الأخلاقي والوطني للقضية الفلسطينية لابد لنا هنا من عمل وقفة ونقطة نظام ولذلك مطلوب من الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه وألوانه السياسية والاجتماعية ومن سلطته الوطنية وكافة اطر منظمة التحرير والفصائل المنطوية تحت لواءها بل ومن المنظمات الأهلية والشعبية أن يرفعوا أصواتهم عالية ليقولوا لا لانقسام وعمل نقطة نظام تتمثل بالتظاهر والاحتجاج والإضراب وفضح كل ممارسات أي جهة او أي تنظيم يريد خلط الاوراق وحرف البوصلة ولا بد استعادة الوحدة الوطنية وتمكين حكومة الوفاق من العمل بكل حرية في القطاع لإعادة الاعمار وحل كافة الازمات والملفات المتعلقة بالانقسام والذهاب إلى الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات أعضاء المجلس الوطني، للاحتكام إلى الشعب ليقول كلمته.
فجوهر القضية الفلسطينية هو أرض فلسطين التاريخية ، هذه الأرض التي يتصارع على ملكيتها الفلسطينيون والصهاينة ، فلمن تكون الأرض ، هل تكون للصهاينة أم تكون للفلسطينيين ، أم تكون لكليهما معاً أم تكون للأقدر على نفي وجود الآخر ، ويبدو أنّ العدّو الصهيوني هو الأقدر على نفي الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين ، ونعني بالوجود الفلسطيني بكل أبعاده الجغرافية والتاريخية والثقافية والاقتصادية والسياسية ، فتزوير الحقائق يتقنها العدّو الصهيوني جيداً ، ويصدق الغرب ذلك ، بينما لا يقدر الفلسطينيون على مواجهة المزاعم الصهيونية إلا بالشجب والإدانة والاستنكار ، والسبب أنّ الفلسطينيين منقسمين فيما بينهم وبعضهم مرتبط بحركات سياسية خارجية ليست فلسطين من أولوياتها ، بينما نجد الصهاينة متوحدين بشأن الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين ، ومن هنا يقع الفلسطينيون فريسة ضعفهم وانقسامهم ، فيهرب الفلسطينيون من صراع الوجود مع عدوهم إلى نزاع الحدود مقزّمين قضيتهم من قضية أرض وشعب إلى قضية أمن وسلام ليس لهم وإنما لعدّوهم الصهيوني الذي يحتل أرضهم التاريخية .
وأخير الإرادة لن تنكسر ولن تهزم . ومع كل ذلك لا نسى جوهر الصراع وقضايا الرئيسة القدس ، الاستيطان ، الأسرى ، الجدار المياه ، الحدود ، اللاجئين. ولعل انضمام فلسطين الى محكمة الجنايات الدولية يكون بمثابة الطريق الذي سوف نسلكه من خلال هذه البوابة القانونية للمحاكمة قادة إسرائيل على كل ما قامت به بحق الشعب الفلسطيني.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية