جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 135 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: سامي إبراهيم فودة : هل تأكل الشرعية ذاتها ....... (حلقة 1- 2 )
بتاريخ الأثنين 06 أبريل 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mad.xx.fbcdn.net/hphotos-xfa1/v/t1.0-9/10460752_10155440921220343_6363620690430694166_n.jpg?oh=0ca2fa7dad289d40477832ee30fbaf9b&oe=55E616EF
هل تأكل الشرعية ذاتها .......
(حلقة 1-  2 )

بقلم الكاتب // سامي إبراهيم فودة

كثيراً هي الأمثلة والنماذج المحيطة بنا على المستوى الإقليمي والدولي كانت لنا مثالاً استخلصنا منها ومن غيرها أصالة التجربة وطهارة الفكرة ونبل وأخلاق ووفاء القائمين العاملين فيها


هل تأكل الشرعية ذاتها .......
(حلقة 1-  2 )
بقلم الكاتب // سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
لقد شهدت ساحة قطاع غزة في الآونة الأخيرة تجاذبات وتناقضات حادة ما بين جذب وشد في الساحة التنظيمية الداخلية ونتيجة غياب المرجعيات التنظيمية والخطة والإمكانيات والصلاحيات اللازمة,بدأت على الأرض تأخذ الأمور مجريات ومنحنيات خطرة تندر عن استعداداتاً للتصادم المباشر ما بين ما تبقى للشرعية من قيادات وكوادر وأبناءها والخارجين عن فتح والمنادين بإسقاط الرئيس في صراعاً ليس على قاعدة الانشقاق بل أبعد وأخطر من ذلك والهدف واحد هو الاستيلاء على فتح وليس الخروج منها كما يعتقد البعض,ذلك لاستكمال مشروع دولة غزة والتقاسم الوظيفي والإداري والمالي ما بين أطراف الانقسام والساعيين للسيطرة على التنظيم,,
وأن العديد من القيادات التاريخية البارزة والمشهود لها في ساحة القطاع قد عملت بدافع من الغيرة والانتماء الصادق لفتح والحرص الشديد على شرعيتها وأطرها,ومبادرات عديدة من الذات ودون انتظار تكليف من أحد من أجل تدعيم الشرعية والحفاظ عليها والوقوف في وجه كل محاولات قسمت فتح أو الاستيلاء عليها وقسمت الوطن وضرب المشروع الوطني,وتحدثت طوال سنوات مضت من أجل أن تقف القيادة أمام مسؤولياتها وان تأخذ التدابير والإجراءات اللازمة لتصدي لهذه المحاولات وعدم تمريرها على المستوي التنظيمي الوطني,وبعد سلسلة لقاءات وحوارات داخلية ومراجعة وتقييم واستخلاص العبر والنتائج,,
تبين أن هناك كنتوناً وكنترول محيط بالسيد الرئيس يحجب عنه المعلومات أو يقدمها بطريقة مغلوطة بهدف التضليل وأن أطراف أخرى مرتبطة بهذا الجدار عملت على إجهاض كل فعل وردة فعل ومحاصرة رموز وإعلام الشرعية ومحاولة الانقضاض عليها وإحداث هزيمة لهذه النخب من الداخل على قاعدة أن القلاع لا تسقط وتهزم إلا من داخلها,وأخذت بطريقةٍ ميكافيلية قذرة تأكل في جسد الشرعية وتنخر في عظامها كالسوس في تقاطعاً خطيراً جداً ما بين أطراف الانقسام في غزة والحالمين بالاستيلاء على فتح وباتت الأمور مفتوحة على جهات ثلاث ما بين حماس ودحلان والمستشرقين الجدد وليس الخطر على فتح ومشروعها الوطني من هؤلاء المستشرقين إلا هم أنفسهم هم اشد مضاضاً وخطراً على فتح وقياداتها وكوادرها وجماهيرها وأطرها ومؤسساتها من الخصوم والأعداء
اللهم إني بلغت اللهم فاشهد
والله من وراء القصد
تابعونا في الحلقة الثانية قريباً
هل تأكل الشرعية ذاتها ....... (حلقة 1)
بقلم الكاتب // سامي إبراهيم فودة
Tiger.fateh.1@hotmail.com
لقد شهدت ساحة قطاع غزة في الآونة الأخيرة تجاذبات وتناقضات حادة ما بين جذب وشد في الساحة التنظيمية الداخلية ونتيجة غياب المرجعيات التنظيمية والخطة والإمكانيات والصلاحيات اللازمة,بدأت على الأرض تأخذ الأمور مجريات ومنحنيات خطرة تندر عن استعداداتاً للتصادم المباشر ما بين ما تبقى للشرعية من قيادات وكوادر وأبناءها والخارجين عن فتح والمنادين بإسقاط الرئيس في صراعاً ليس على قاعدة الانشقاق بل أبعد وأخطر من ذلك والهدف واحد هو الاستيلاء على فتح وليس الخروج منها كما يعتقد البعض,ذلك لاستكمال مشروع دولة غزة والتقاسم الوظيفي والإداري والمالي ما بين أطراف الانقسام والساعيين للسيطرة على التنظيم,,
وأن العديد من القيادات التاريخية البارزة والمشهود لها في ساحة القطاع قد عملت بدافع من الغيرة والانتماء الصادق لفتح والحرص الشديد على شرعيتها وأطرها,ومبادرات عديدة من الذات ودون انتظار تكليف من أحد من أجل تدعيم الشرعية والحفاظ عليها والوقوف في وجه كل محاولات قسمت فتح أو الاستيلاء عليها وقسمت الوطن وضرب المشروع الوطني,وتحدثت طوال سنوات مضت من أجل أن تقف القيادة أمام مسؤولياتها وان تأخذ التدابير والإجراءات اللازمة لتصدي لهذه المحاولات وعدم تمريرها على المستوي التنظيمي الوطني,وبعد سلسلة لقاءات وحوارات داخلية ومراجعة وتقييم واستخلاص العبر والنتائج,,
تبين أن هناك كنتوناً وكنترول محيط بالسيد الرئيس يحجب عنه المعلومات أو يقدمها بطريقة مغلوطة بهدف التضليل وأن أطراف أخرى مرتبطة بهذا الجدار عملت على إجهاض كل فعل وردة فعل ومحاصرة رموز وإعلام الشرعية ومحاولة الانقضاض عليها وإحداث هزيمة لهذه النخب من الداخل على قاعدة أن القلاع لا تسقط وتهزم إلا من داخلها,وأخذت بطريقةٍ ميكافيلية قذرة تأكل في جسد الشرعية وتنخر في عظامها كالسوس في تقاطعاً خطيراً جداً ما بين أطراف الانقسام في غزة والحالمين بالاستيلاء على فتح وباتت الأمور مفتوحة على جهات ثلاث ما بين حماس ودحلان والمستشرقين الجدد وليس الخطر على فتح ومشروعها الوطني من هؤلاء المستشرقين إلا هم أنفسهم هم اشد مضاضاً وخطراً على فتح وقياداتها وكوادرها وجماهيرها وأطرها ومؤسساتها من الخصوم والأعداء
اللهم إني بلغت اللهم فاشهد
والله من وراء القصد
تابعونا في الحلقة الثانية قريباً


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية