جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1421 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ثائر المحمدي : مشكلة غياب لغة الحوار العراق واليمن أنموذجا
بتاريخ الجمعة 27 مارس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

مشكلة غياب لغة الحوار العراق واليمن أنموذجا
 كان بالإمكان ان تسير الأمور بغير هذا السيناريو الدامي لو ان الحوثيين تحلوا بالوعي السياسي نوعا ما ,كان من الممكن المشاركة في الحكومة بشكل مرضي والاتجاه الى بناء الدولة وخدمة المجتمع اليمني


مشكلة غياب لغة الحوار العراق واليمن أنموذجا
 كان بالإمكان ان تسير الأمور بغير هذا السيناريو الدامي لو ان الحوثيين تحلوا بالوعي السياسي نوعا ما ,كان من الممكن المشاركة في الحكومة بشكل مرضي والاتجاه الى بناء الدولة وخدمة المجتمع اليمني المنهك الفقير 
لكن الذي حدث ان جماعة الحوثي في طور المراهقة السياسية وهذه المراهقة تزاوجت مع حقد علي عبدالله صالح المطاح به بثورة شعبية كما يعبرون اشترك فيها الحوثيين انفسهم اضف الى ذلك التبعية لايران صاحبة المصالح  وعلى وجه السرعة نستعرض ابرز النقاط قبل التدخل العربي,  
اطلقت دعوات للحوار تم رفضها من قبل جماعة الحوثي 
اصر الحوثيين على فرض انفسهم بالقوة 
حجزوا الطاقم الحكومي 
ذهبوا اكثر من ذلك بقصف مقر الرئيس عبد ربه منصور
مناورات بالقرب من الحدود السعودية (بالخناجر طبعا)  
هذه المكابرة المتطفلة والتصرفات الصبيانية  مع اشارات التبعية لايران صاحبة الصور القبيح في اذهان كل العرب تقريبا دفعت الدول العربية الى هذا المواقف نقول كان من الممكن تجنب ذلك الدمار والخسائر لو غلبت لغة الحوار وقدمت مصلحة البلد  ونحن في العراق اصحاب تجربة مريرة لازلنا نعيش تداعياتها        فالمالكي كما تعلمون بتصرفاته وتصريحاته وئد الحوار وغلق أبوابه وقطع طريقه  بل  كان الاعتداء والاتهام  لكل من يعمل على تفعيل الحوار وتبنيه وهذا ما حدث للمرجع الديني الصرخي الحسني فكلنا يعلم ان  الاخير طرحه نفسه كوسيط  لحل المشكلة  في حينها  خصوصا ان الصرخي لديه حضور في الغربية ومحبة لدى أهلنا هناك بسبب مواقفه الوطنية ورفضه للطائفية والاحتلال بكل أشكاله الغربي والشرقية جوبهت مواقف المرجع الصرخي الداعية للحوار ودعوة الوساطة بالطعن والاتهام وانتهت بهجوم من قبل قوات المالكي والمليشيات على دار المرجع الصرخي مما أدى الى قتل العديد من إتباعه وبصورة بشعة واعتقال المئات والحكم عليهم فيما بعد بالجملة وبأحكام جائرة نتساءل كغيرنا  حصلنا على ماذا  جراء سياسة الإقصاء ولغة العنف وخطاب المتعالي ؟ ! تراكم الظلم والمظالم دفع الناس الى النزول الى الشوارع  ومن ثم تداخلت الامور وتسارعت محدثة اكبر مأساة من كل الجوانب وبكل ما تعنيه الكلمة من معنى مخلفة  مشاكل انية ومستقبلية هذا ما حصلنا عليه كنتيجة لسياسة الإقصاء وفرض الأمور بالقوة ولو قمنا  وبمقارنة للوضع في اليمن فالأمر لا يختلف نوعا ما وكما ارشنا اليه في صدر الحديث وكنتيجة طبيعية حدث التصادم  فلغة الإقصاء وعدم الركون الى لغة الحوار سوف تجر الاطراف الى التصادم وبالتصادم يخسر الجميع بنسبة متفاوتة والعقل والمنطق يقول ان هذه الاطراف التي لا تعطي للغة الحوار مساحة مصابة بأمراض متعددة منها المصالح الضيقة الشخصية و الحزبية ومن هذه الامراض التبعية للدول  والمراهقة السياسية.
   ثائر المحمدي

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية