جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 863 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يحيى محمود التلولي : برميل أو برميلان (قصة قصيرة)
بتاريخ الخميس 19 مارس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

برميل أو برميلان

(قصة قصيرة)

بقلم د./ يحيى محمود التلولي

     رن الهاتف، رد مدير المدرسة الجديد: السلام عليكم. المتصل: وعليكم السلام، معك الأرصاد الجوية، لو سمحت يا أستاذ، ممكن تعطيني كمية الأمطار التي نزلت في الساعات الماضية.


برميل أو برميلان

(قصة قصيرة)

بقلم د./ يحيى محمود التلولي

     رن الهاتف، رد مدير المدرسة الجديد: السلام عليكم. المتصل: وعليكم السلام، معك الأرصاد الجوية، لو سمحت يا أستاذ، ممكن تعطيني كمية الأمطار التي نزلت في الساعات الماضية. المدير: سجل برميل أو برميلين. المتصل: عفوا يا أستاذ، معك الأرصاد الجوية، وكرر الطلب. المدير: يلعن ...، و ... الأرصاد الجوية، أنت واحد سافل. وأغلق الهاتف. خرج من مكتبه يحاكي نفسه، فإذا بمعلم الجغرافيا في وجهه، فقال: ماذا حدث يا أستاذ، لماذا عصّبت؟ المدير: السافل يقول معك الأرصاد الجوية، يفكر نحن مضحكة، ويريد كمية الأمطار التي نزلت. معلم الجغرافيا: وماذا قلت: كذا وكذا. معلم الجغرافيا: صحيح  هذه الأرصاد الجوية، فعلى سطح المبنى مثبت جهاز قياس كمية المطر (الهيتومتر)، وكلما نزل المطر نبلغهم بالكمية. بُهِتَ المدير، فدخلا المكتب، واتصل المدير، وقدّم أسفه، واعتذر. (معذرة: بعض الألفاظ والجمل الواردة في القصة هي على لسان أصحابها.)

المجاز
(قصة)

بقلم د./ يحيى محمود التلولي

     في إحدى المكتبات شغلني البحث في بعض المصادر والمراجع، فدار الحديث في بعض الأمور بين خمسة أشخاص يجلسون على الطاولة، أحدهم إمام مسجد، لم أهتم بذلك، ولكن عندما تحدثوا عن المجاز اللغوي أنصت جيدا متظاهرا بالبحث، حيث أنكروا المجاز في القرآن؛ لأن كلامه كله حقيقة ليس فيه مجاز، وهذا من باب التنزيه، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل أنكروه جملة وتفصيلا في اللغة، حينئذ تدخلت، وقلت: ممكن أشارككم الحديث. فقالوا تفضل. قلت: بداية، تجاوزت إنكاركم للمجاز في القرآن، ولكن لن أتجاوزه في اللغة، فكيف تنكرون ظاهرة لغوية من ظواهر اللغة العربية، وردت في كلام العرب شعره ونثره؟ هل تعرفون لأي من علوم البلاغة ينتمي المجاز؟ ولماذا صُنِّف ضمن موضوعات ذلك العلم؟ وضربت لهم الأمثلة بما فيه الكفاية.

فتدخل أحدهم وقال: يا شيخ، لكن الإمام ... –رحمه الله- أنكر ذلك، وله رسالة في الموضوع، لعلك لم تطلع عليها، سأحضرها لك؛ لقراءتها، وستتغير وجهة نظرك تماما. قلت: يا سيدي العزيز، أوافقكم الرأي فقط في عدم إقحام المجاز فيما يتعلق بأسماء الله الحسنى، وصفاته العلى؛ كي لا نقع في التأويلات الفاسدة، وفي التعطيل، أو التكييف، أو التمثيل، أو التشبيه، وما دون ذلك فالمجاز موجود في القرآن، وأخذت بضرب الأمثلة لهم، فلم يقتنعوا بذلك؛ لتعصبهم لفكر إمامهم أو شيخهم، فسكت، ولكن سكوتي لا يعني انهزامي، فأخذت أتربص الفرصة للحصول على الإجابة من أفواههم. وجاءت تلك اللحظة التي صليت فيها خلف صديقهم الإمام، فقرأ قوله تعالى: "وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ مُصَدِّقُ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْآَخِرَةِ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَهُمْ عَلَى صَلَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ" (الأنعام، الآية: 92)، وبعد الصلاة، سلمت عليه، ودار بيننا الحديث؛ لصرف نظره عن الموضوع، ثم أخذت أكرر الآية التي قرأها في الصلاة، فقلت سبحان الله، هل نزل القرآن؛ لينذر أم القرى، فكانت المفاجأة، فقال: لا يا شيخ، هذا مجاز؛ لأنه يقصد أهل أم القرى. نظرت إليه نظرة استغراب، فقلت: لا يا شيخ، بربك في مجاز في القرآن، ففطن للأمر، وأخذ يضحك بشده.


كلامك فارغ
(قصة قصيرة)
بقلم د./ يحيى محمود التلولي
     وقف صاحبنا يخطب ببعض الناس في مدينة المجدل، وكان من القوميين العرب، فمرت دورية جنود بريطانيين يتقدمهم ضابط يمتطون خيولهم، فتجاوزت الدورية التجمع، ثمّ عاد الضابط، وأخرج علبة سجائر من جيبه، وأخذ سيجارة، ووضعها في فيه، ورمى العلبة نحو خطيبنا، التقط الخطيب العلبة، وفتحها فوجدها فارغة، فقال للضابط: ما هذا؟ فارغة، فرد عليه الضابط قائلا: كلامك فارغ مثلها.



من دكانتنا (قصة قصيرة)

 بقلم د./ يحيى محمود التلولي

 دخل معلم التربية الوطنية الصف الرابع، ثم بدأ يشرح درسه بعنوان "البقالة"، فسأل: من أين نشتري الشاي؟ فرفع محمود المختل عقليا -إلى حد ما- أصبعه بكل جدية، وأخذ يصرخ أنا يا أستاذ، أنا يا أستاذ، فأثار دهشة المعلم واستغرابه، فلم تكن له مشاركات في الحصة أبدا، فدفعه ذلك لإعطائه الفرصة للإجابة عن السؤال، فأجاب بكل ثقة: من دكانتنا يا أستاذ. (معذرة: بعض الألفاظ والجمل الواردة في القصة هي على لسان أصحابها.)


لماذا نجح؟

 بقلم د./ يحيى محمود التلولي

لقد سمعنا كثيرا من المحللين السياسيين والإعلاميين والخبراء في الشأن الإسرائيلي أن رئيس وزراء الكيان المزعوم (بنيامين نتنياهو) قد فشلت سياسته على كافة الأصعدة وفي جميع النواحي، وتدنت شعبيته بين الجمهور، ولن يكون له ذكر في الحياة السياسية القادمة، وسيندثر إلى مزابل التاريخ بلا رجعة. ولكننا نتفاجأ بعد فرز نتائج الانتخابات الإسرائيلية للكنيست الـ (20) التي جرت يوم الثلاثاء بتاريخ: 26 جمادى الأولى 1436ه الموافق: 17/03/2015م بفوزه الساحق للمرة الرابعة على التوالي فيحصد نسبة كبيرة من أصوات الناخبين لم تتوقعها له استطلاعات الرأي. وهذا يضعنا حقيقة أمام تساؤلات هامة، منها: لماذا نجح هذا النتن؟ وكيف حصل ذلك؟ هل فشلت سياسته الداخلية فلم يلبِ طموحات شعبه، وما وعدهم به في برنامجه الانتخابي في المرة السابقة؛ لذلك أعيد انتخابه مرة أخرى؟ هل كانت سياسته الخارجية فاشلة فأودت بكيانه إلى العزلة عن العالم؛ فجاؤوا به مرة أخرى؟ هل ألحق الهزائم تلو الهزائم لكيانه فرغبوا فيه؟ هل ألحق الدمار بشعبه، ومؤسسات كيانه؛ فكافأوه؟ .... إن ما حدث لهي رسالة واضحة للشعب الفلسطيني خاصة، والأمة العربية والإسلامية عامة، تقول انتبهوا، أفيقوا من سباتكم العميق، ماذا أنتم فاعلون؟ كونوا على قدر المسئولية؛ لتقفوا وقفة رجل واحد في وجه هذا العاتية المجرم، الذي نجح بما ارتكبه من جرائم في حق البشر والشجر والحجر، وحروبه على أبناء الشعب الفلسطيني وعلى أرضه ومقدساته في القدس والضفة الغربية وغزة لهي خير شاهد.


نَكْتَلْ (قصة قصيرة)

بقلم د./ يحيى محمود التلولي

سألني: من ذكر من إخوة يوسف باسمه في القرآن؟ قلت: لا أحد. فقال: كيف والقرآن يقول: "فَلَمَّا رَجَعُوا إِلَى أَبِيهِمْ قَالُوا يَا أَبَانَا مُنِعَ مِنَّا الْكَيْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنَا أَخَانَا نَكْتَلْ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (يوسف, الآية: 63) فقد ذكر اسم نَكْتَلْ من إخوته. فقلت: نَكْتَلْ هنا فعل، وليس اسما، ومعناه: يوزن لنا مقدارا من الطعام. فهزَّ رأسه، وسكت. ا


حَنِيفٌ (قصة قصيرة)
بقلم د./ يحيى محمود التلولي

 سألني: ألسنا شافعيّة؟ قلت: ولِمَ السؤال؟ فقال: نحن شافعية، فلماذا قال القرآن (حنيفا): "إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ" (الأنعام, الآية: 79) ويقصد الرجل بحنيف الإمام أبا حنيفة. قلت: اسمح لي بتوضيح بعض الأمور. فقال: تفضل. قلت: أولا: نزل القرآن الكريم قبل مولد الأئمة، وكان الصحابة يتبعون القرآن والسنة. ثانيا: الأئمة متفقون على الأصول، مختلفون في الفروع، ونحن نتبع قوة دليل الإمام، وليس الإمام. ثالثا: ليس المقصود بحنيف في الآية أبا حنيفة، وإنما معنى حنيف: الميل عن الشرك إلى التوحيد، أو الميل عن الأديان كلها إلى دين الإسلام.


أنت تيس (قصة قصيرة)

بقلم د./ يحيى محمود التلولي

 اصطحب معلم العلوم طلبة الصف الثالث الأساسي لقاعة مكتبة المدرسة؛ لمشاهدة فيلم وثائقي عن عالم الحيوان، الكل مشدود لمجريات الفيلم، تكرر لفظ تيس على لسان المعلق، رفع طالب أصبعه؛ ليسأل المعلم: ما معنى تيس يا أستاذ؟ فرد المعلم بلا تأنٍ أو تفكير: التيس الزلمة بتاع الماعز. فرد الطالب قائلا: يعني أنت تيس يا أستاذ. (معذرة: بعض الألفاظ والجمل الواردة في القصة هي على لسان أصحابها.) 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.37 ثانية