جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 341 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان الجمل : ليأكل البحر اولادكم
بتاريخ الأربعاء 11 مارس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://fbcdn-sphotos-h-a.akamaihd.net/hphotos-ak-xap1/v/t1.0-9/11043279_10155334001360343_1917589111891429414_n.jpg?oh=41d4013aa0fb4d2600b55ed9f83e5c18&oe=558665C5&__gda__=1435085456_951d7dbd26f76bf07a6159bb48d287f6
ليأكل البحر اولادكم
احسان الجمل
الموت المتنقل، هو الحالة التي باتت ترافق الفلسطيني، وخاصة الذي يعيش في الشتات، فهو ضحية سياسة وضع البلد المضيف، وضحية قيادة سياسية تدعي التمثيل، ولا تتحمل المسؤولية تجاهه.


ليأكل البحر اولادكم
احسان الجمل
الموت المتنقل، هو الحالة التي باتت ترافق الفلسطيني، وخاصة الذي يعيش في الشتات، فهو ضحية سياسة وضع البلد المضيف، وضحية قيادة سياسية تدعي التمثيل، ولا تتحمل المسؤولية تجاهه. فأضحى الفلسطيني هو المغامر في الصعاب، والمقامر بحياته واطفاله.
قد نجد الكثير من المبررات لهجرة الفلسطيني، في صيرورة نكباته المتتالية، وتجد القيادة مبررات اكثر لهروبها من مسؤولياتها، ووسط هذا وذاك الضيحة هم اللاجئون. الذي تاهوا في ادغال الغابات، وتحت شمس الصحراء الملتهبة، وفي اعماق البحر المبتلع لاجسادهم، مانعا اكرامهم في دفنهم.
قرأت العديد من البيانات والمواقف، المليئة بايجاد المبررات والدوافع للهجرة، والاعذار عن عدم القدرة على ايجاد الحلول في ظل الوضع القائم. تتكلم القيادة وكأنها من كوكب اخر، او بيئة مختلفة، او طرف محايد. هنا سأسأل سؤالا مباشرا، لماذا لا يحصل مع اولادكم، ما يحصل مع اولادنا؟؟؟. لماذا على اولادنا ان يلفوا العالم بكل مطباته، ليصلوا الى حلم قد لا يتحقق ودونه الموت، ولماذا اولادكم يحصلون على التأشيرات المباشرة، مع سفر بالدرجة الاولى.
هل بعد، هناك مجال؟، لنغرس في قناعاتنا، انكم الممثل الشرعي لنا، والانكي عندما نقول الوحيد!!!! اتجول بين لبنان وسوريا، والتقي لاجئين، الجواب الاول لديهم، ودون اي عناء بالتفكير، هو عدم الشعور بوجود هذا الممثل الشرعي والوحيد، ارسلوا كشافاتكم الى المخيمات، لينقلوا لكم الصورة الاوضح، اذا كان هناك من يخدعكم، ويقول ان الامور تمام.
ماذا بإمكانكم ان تقولوا لعائلات المفقودين، الذين فوق مصيبتهم، لن يروا جثث احبتهم، وستتحول الى جيف تأكلها كائنات البحر، او تغزوها صقور الجو. وانتم لم يعد بإمكانكم حتى دخول بيوت عزاؤهم.
ما زال هناك متسع من الوقت، لان تعودوا الى دوركم الطبيعي، او فلتعتقونا من نير تمثيلكم، فنحن لدينا ما يكفي، من يستطيع ان يخرج من تحت رماد مأساتنا ومعاناتنا، ووجعنا، لانه جزء منها، وهو الاحق والاقدر والاجدر، ان يمثلنا ويدافع عن شعبنا، الذي وجد نفسه بلا مظلة. لانكم اضحيت مشكلتنا وليس حلنا.
هنا لا استثني احدا، من ادعوا الشرعية، او من يتربصون ليكونوا بديلا عن المنظمة، فأنتم سبب العلة، منذ ارتضيتم ان تقودوا انقسام الوضع الفلسطيني، ونجحتم في ادارته لسنوات، كرست وجودكم رغم انتهاء الصلاحية، تطالبون بالانتخابات، متبادلين التهم بالعرقلة امامنا، وانتم متفقون على ادارة الانقسام، وكل يقدم اوراق اعتماده للعدو بطريقته التي تناسبه. والشعب هو الضحية.
باسم الشعب كما استشهد به الخالد الرئيس الشهيد ياسر عرفات، والذي اوصى بنا خيرا في الشتات، وهو في لحظاته الاخيرة. اذا لم تكونوا خير راع وتستمرون في تخليكم عن مسؤولياتكم تجاه الشعب، فإن الشعب سيلفظكم، كما ستلفظ امواج البحر جثث اولادنا الى شواطئ المجهول.
باسم مخيماتنا، التي غزاها الانقسام، وغيابكم الذي ترك مساحات واسعة من الفراغ، احتلها غيركم، وكادت تضيع المخيمات واهلها، سنعمل على حماية شعبنا في مخيماتنا، ونحفظهم برموش عيوننا، وسنسهر على راحتهم، وامنهم، واستقرارهم، وسنبحث معهم عن لقمة عيش كريمة، تحفظ ما تبقى، او ما ابقيتم عليه. وسندعو ان يأكل البحر اولادكم واموالكم وكل ما يتبع لكم.
احسان الجمل
مدير المكتب الصحفي الفلسطيني
ihsaneljamal@gmail..com
ihsaneljamal@hotmail.com
tel:009613495989

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية