جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 300 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احسان بدرة : غـــزة معضلة سياسية
بتاريخ الأربعاء 11 مارس 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-b.xx.fbcdn.net/hphotos-xpf1/v/t1.0-9/q82/p370x247/1601478_10155108250410343_8382980926514976199_n.jpg?oh=187e7b9b640954a85eb3214cebc22168&oe=55222A92
غـــزة معضلة سياسية
 بقلم احسان بدره
 قطاع غزة أو كما يطلق عليه مدينة غزة التي تعد من أكبر المدن الفلسطينية ومن اقدم مدن العالم لأهميتها الجغرافية المتمثلة بالموقع الفريد بين قارة أفريقيا وقارة آسيا حيث جعلها هذا الموقع محط انظار الغزاة


غـــزة معضلة سياسية
 بقلم احسان بدره


 قطاع غزة أو كما يطلق عليه مدينة غزة التي تعد من أكبر المدن الفلسطينية ومن اقدم مدن العالم لأهميتها الجغرافية المتمثلة بالموقع الفريد بين قارة أفريقيا وقارة آسيا حيث جعلها هذا الموقع محط انظار الغزاة على مر العصور والتي انتصرت عليهم جميعا بصمودها الاسطوري وارادة شعبها المعطاء لذلك فهي تستحق أن تسمى غزة العزة والصمود وغزة الارادة الحرة وكذلك تحظى مدينة غزة بأهمية فكرية وعلمية ومعرفية وحضارية بين الماضي والحاضر واستشراق المستقبل وايضا لغزة مكانة مميزة بين مدن العالم وردودها في وسائل الاعلام العالمية بالذات في السنوات الاخيرة الماضية لما شهده قطاع غزة من احداث واعتداءات اسرائيلية والتي وصلت اوجها في العدوان الاخير على القطاع في يوليو من العام2014م والذى استمر مدة واحد وخمسين يوما من القصف الجوي والبري والبحري المستمر طلية ايام العدوان وما نتج عنه من دمار شامل في البني التحتية والعديد من الجرحى والشهداء والبيوت والمؤسسات التي تدمرت بفعل هذا العدوان الهمجي البربري وهذا العدوان الذى بات مصطلح الحرب كان له تردد في وسائل الاعلام العالمي وعلى صفحات التواصل الاجتماعي والسنة العامة من افراد الشعوب والمحللين السياسيين المحليين والدوليين. جل هذا جعل من غزة حاضراً منقطع النظير وتميزت غزة بشراسة وتكرار العدوان الاسرائيلي انما يعود لموقعها الجيوسياسي ودورها الثقافي في حمل الراية للدفاع عن المشروع الوطني والتصدي لكافة المخططات الاسرائيلية ومشاريع التسوية التي يراد منها اخراج غزة من النطاق الوطني الفلسطيني وخلق كيان منفصل عن باقي الاراضي الفلسطينية والذي كانت بدايته الانسحاب الاسرائيلي احادي الجانب ممثلا بخطة شارون عام 2005م والتي جاءت رداً على فشل المفاوضات وبالتالي العمل على خلق امر مغاير وخلق لاعبين ومنافس قوى في الضفة الغربية تكون غزة مركزهم.

ورغم أن كل المدن الفلسطينية لها نفس المكانة والحجم من حيث الانتماء الوطني والمشاركة الفاعلة في النضال الوطني الا أن مدينتي القدس وغزة كان لهما مكانة خاصة ومميزة في المسيرة النضالية والتاريخ الفلسطيني فالقدس ذات الرمزية الدينية والسياسية كونها العاصمة للدولة الفلسطينية وغزة برمزيتها الوطنية ودورها ومكانتها في معادلة الصراع لما شهدته ومازالت تشهده من احداث ساخنة وتكرار العدوان الإسرائيلي عليها لم تشهده بقية المدن والمناطق الفلسطينية وكذلك المواقف والاحداث التي تجري في تلك المنطقتين (القدس- غزة) التي هي بمثابة بارومتر اي قياس الاحداث يوثر على سخونة وهدوئها في معادلة الصراع وأيضاً المواقف العربية والدولية في الاحداث الجارية ذات التأثير على غزة في الوقت الحاضر في الحكم من القضية الفلسطينية بشكل خاص وانه خلال سبعة وستين سنة من تشكيل غزة بتركيبتها الجغرافية والتاريخية والسياسية والبشرية الراهنة مورس عليها الكثير من المؤامرات والمحاولات لنزع القطاع من السياق الوطني ولقد كان اخطرها الانسحاب الاسرائيلي من القطاع 2005م والذي كان تمهيدا لسيطرة حماس على قطاع غزة ومن هنا بدا مخطط فصل القطاع عن الكل الفلسطيني والعمل على دفعها تجاه مصر او اقتطاع جزء من سيناء وضمه الى القطاع واقامة ما يمكن تسميته (دولة غزة) بحيث تكون كيان منسلخ عن التاريخ والسياق الوطني الفلسطيني وهذا الامر يضع جل المشروع الوطني على المحك .

 ولقد جاءت تطورات الاحداث في قطاع غزة من حصار وانقسام وثلاث حروب أو ثلاثة اعتداءات إسرائيلية نهاية 2008/ وبداية 2009/ وحرب 2012/ والعدوان الاخير في العام 2014م لتوكد خطورة ما يحاك ويدبر للمشروع الوطني الفلسطيني ليس من جانب إسرائيل بل من المشاريع ذات الاجندات العربية والاقليمية التي راهنت ومازالت تراهن وبدعم من البعض الفلسطيني على سحب القرار الفلسطيني وللأسف مع وجود بيئة تساعد في تمرير مثل تلك المشاريع وتنفيذ بعض الاجندات الخارجية وفق الايدلوجية العقائدية لبعض الفصائل الفلسطينية.

وبذلك تكون غزة وسط تهديد ثلاثي الابعاد (1) الجيش الاسرائيلي برغم خروجه من وسط القطاع عام 2005م مازال يهدد ويشن الاعتداءات على القطاع بسبب وبدون سبب.

 (2) الانقسام الذي هو بمثابة ورقة رهان خاسرة رابحة ووسيلة ضغط على المجتمع الفلسطيني وعلى كل الفصائل الفلسطينية من اجل بقاء الحال على ما هو وخلق ما يسمى ادارة أزمات تأخر حل اي ملف من ملفات الانقسام .
 (3) الحصار الذي مازال قائما رغم ابرام عدد اتفاقيات هدنة لرفعه كليا أو جزيئاً.
لدرجة أن هذه الابعاد الثلاثة اصبحت من الروتين العادي للقطاع. وفي نهاية المطاف يجب على غزة وابنائها ان يكونوا فلسطينيين قالب وقالباً رغم كل المحاولات الرامية لغير ذلك ولن تسطيع أى قوة خارجية أو عربية أو محلية من كسر روح الارادة الفلسطينية الحرة وغزة ستبقى القلعة التي تقف في وجه العدوان بإرادة صلبة وغزة هي الصخرة التي تتكسر عليها مشاريع التوطين وستوقف سياسية الوطن البديل وتسقط كل اوراق التوت وتحرق كل الاجندات وتطرد من يسعى تمرير مثل تلك المشاريع خارج السرب الوطني والتاريخ الفلسطيني وتظل غزة تتصدى لكل المحاولات التي تسعي لا جهاض المشروع الوطني الفلسطيني.

Ihb_67_32@hotmail.com

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.17 ثانية