جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 445 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: طلال قديح : 22فبراير/شباط ، وذكرى الحلم العربي ؟!!
بتاريخ الخميس 26 فبراير 2015 الموضوع: قضايا وآراء

22فبراير/شباط ، وذكرى الحلم العربي ؟!!


 طلال قديح* 

 حقاً ، إنه تاريخ لا ولن ننساه، ويوم خالد في الذاكرة حفرناه، وفي قلوبنا غرسناه ، وبكل لهفة، آنذاك، استقبلناه ، وببالغ الحفاوة والتقدير أحطناه.   يوم تحقق فيه حلم عشقناه ، وأمل طالما تمنيناه،وهفت نفوسنا للقياه،


22فبراير/شباط ، وذكرى الحلم العربي ؟!!


 طلال قديح* 

 حقاً ، إنه تاريخ لا ولن ننساه، ويوم خالد في الذاكرة حفرناه، وفي قلوبنا غرسناه ، وبكل لهفة، آنذاك، استقبلناه ، وببالغ الحفاوة والتقدير أحطناه.   يوم تحقق فيه حلم عشقناه ، وأمل طالما تمنيناه،وهفت نفوسنا للقياه، بعد طول عذاب تجرعناه، وألم شديد قاسيناه..؟؟  حلم الوحدة العربية الذي كانت تتوق له النفوس الأبية،وتتطلع إلى تحقيقه بلهفة قوية كل الجماهير الأبية.  وتعلق عليه الآمال، في مستقبل مشرق تنعم فيه بالحرية والاستقلال. بلاد العرب أوطاني   من الشام لبغدان ومن نجدٍ إلى يمنٍ  إلى مصر فتطوان  وفجأة بدت في الأفق بادرة خير، وتحقق حلم كنا ننام ونصحو عليه..وسمعنا بقيام الجمهورية العربية المتحدة التي تجمع بين مصر وسوريا في دولة واحدة وعلم واحد ورئيس واحد. ولأول مرة يتنحى رئيس عن الحكم ليسلمه راضيا لرئيس آخر، إيمانا بوحدة الدم والأرض والمصير. 

 رفض الرئيس شكري القوتلي أي منصب ليصبح مواطنا، ضارباً بذلك أروع أمثلة التضحية، وكان جديراً بلقب المواطن العربي الأول، وهكذا دخل التاريخ من أوسع أبوابه، ليظل اسمه معلماً بارزاً للأجيال به تقتدي وبه تعتز وتفخر. 

   أما الرئاسة فقد آلت،وبإصرارشعبي منقطع النظير، للزعيم جمال عبد الناصر، الذي كان يجسّد حلم الوطن العربي الواحد من المحيط إلى الخليج، وعمل جاهداً على تحقيق هذا الحلم الذي تشاطره فيه وتتمناه كل الشعوب العربية، إيماناً منها بأنه السبيل الأوحد للتخلص من الاستعمار، واسترداد السليب من الأرض.   وكان للخطب التي يلقيها الرئيس جمال عبد الناصر في كل المناسبات، الأثر البالغ في تعبئة الجماهير والتفافها حوله، والإصغاء للشعارات التي يرددها ناطفا بلسان المتطلعين لمستقبل مشرق وضاء، يعيد العرب إلى الصدارة كما كانوا عبر التاريخ، كياناً قوياً، يحسب حسابه سلماً أو حرباً.    كان قيام الجمهورية العربية المتحدة ، له دوي هائل على المستوى العالمي، فقد كانت محل الترحيب من الأشقاء والأصدقاء، والغضب والتنديد من الأعداء، الذين رأوا فيه ما يهدد أحلامهم ومخططاتهم ويقف حجر عثرة في سبيل أطماعهم.    قامت قيامة الاستعمار الغربي ، الذي كان يحتل معظم البلاد العربية، فتعالت نبرة التهديد والوعيد.أما إسرائيل فقد أصابها الهلع، فأرغت وأزبدت،واستعدت حلفاءها ضد الوحدة الجديدة ، لأنها أصبحت بين فكي كماشة، في الشمال سوريا وفي الجنوب مصر!! أمر خطير ، لا ينبغي السكوت عليه.

   بدأت  تجند كل طاقاتها وحيلها ودسائسها للقضاء على هذا الكيان الوحدوي، لتحطم الحلم العربي قبل أن ينمو ويشتد عوده فيشمل الوطن العربي الكبير، فتصبح إسرائيل أمام تحد لا يمكن مقاومته، وهو القادر على لجم أطماعها واحتثاث جذورها، وإعادة فلسطين المغتصبة إلى أهلها.     ثلاث سنوات عاشتها إسرائيل في هلع غير مسبوق، وبدأت تدبر مؤامراتها في كل الميادين وتجند عملاءها لتقويض هذا الإنجاز العظيم ، فتحرم العرب من ثماره ومزاياه.

  وهكذا ، فقد كان الانفصال في يوم 28 سبتمبر / أيلول عام 1961م، فتحطم حلم الوحدة الذي بكته بحرقة الجماهير بينما رقص الأعداء له نشوة وطرباً، وبكاه العرب ألما وحزناً.   وكما كان الانفصال ضربة قاصمة للحلم العربي، وطعنة نجلاء أذهلت حتى الحكماء، فقد بلغ الألم ذروته لدى ناصر، فاستعصى على الأطباء، وعز الدواء، وشاء الله أن يرحل الزعيم في ذكرى الانفصال 28/9/1970م، وكان رحيله قد فاق القدرة على الاحتمال، فخرجت الحشود في العالم العربي بل في معظم العالم الحر، وهي تهتف باسمه وتصرخ بصوت عال: ناصر.. ناصر!!    ويزداد النحيب والبكاء من الرجال والأطفال والنساء، الذين نشأوا على حبه، وغدا صوته في خطبه الرنانة مالا يستطيعون نسيانه، وهم الذين اعتادوا على رؤية موكبه في سيارته المكشوفة والناس يتدافعون لتحيته والسلام عليه وهو يرد التحية ملوحاً بكلتا يديه، فتلتهب الحناجر بالهتاف الحماسي الذي يؤجج المشاعرويلامس العواطف في مشهد رائع يجسد ويترجم علاقة الشعب بالقائد.

وعلاقة ناصر بالجماهير تكاد لا تتكرر في التاريخ، وهذا ما يميز العمالقة فيجعل  أسماءهم كواكب درية  تتلألأ نوراً وضياء، ينيرللأجيال درب العزة والكرامة والحمية والشهامة. ·  

  كاتب ومفكر عربي ·   

 25/2/2015م 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية