جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 151 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: بسام صالح : كايلا مويلير المتطوعة الامريكية
بتاريخ الخميس 12 فبراير 2015 الموضوع: قضايا وآراء


كايلا مويلير المتطوعة الامريكية
بسام صالح
كايلا مويلير المتطوعة الامريكية، اختطفتها داعش، وقالت انها قتلت خلال القصف الاردني لدولة داعش الاسلامية. قلائل يعرفون من هي هذه الفتاة الامريكية، وغالبية الصحف


كايلا مويلير المتطوعة الامريكية
بسام صالح
كايلا مويلير المتطوعة الامريكية، اختطفتها داعش، وقالت انها قتلت خلال القصف الاردني لدولة داعش الاسلامية. قلائل يعرفون من هي هذه الفتاة الامريكية، وغالبية الصحف و وسائل الاعلام تحدثت عنها فقط كضحية، الحقيقة ان هناك فتاة ايطالية متطوعة ايضا وتعمل في فلسطين واسمها كيارا لم تقبل الصمت كغيرها فقامت بنشر ما تعرفه عن هذه الفتاة الامريكية التي كانت متطوعة في فلسطين ايضا، كتبت تقول:
ان الحكومة الامريكية تخلت عن المتطوعة الامريكية بحجة انها " لا تتفاوض مع الارهابيين" ولكنها اي الحكومة الامريكية تقوم " بتمويل واحيانا بسخاء" الارهابيين انفسهم.
وتقول المتطوعة الايطالية كيارا، ان كايلا كانت شخصية ترتاح لها فورا تملؤها الانسانية وحب الحياة، وهما ما نتجاهله يوميا بحكم حياتنا المجنونه ذات الروتين السريع من اجل الاستمرار في الحياة اليومية التي انخرطنا بجنونها، بينما كايلا لم تكن ترضى او تتوقف عن النضال وفي كافة المناطق، فقد عملت متطوعة في مراكز مكافحة الايدز مرض العسر، وكانت تتعلم الفرنسية استعدادا للتطوع في افريقيا، وكانت في الهند في المناطق التي يسود فيها الفقر المدقع. وتضيف المتطوعة الايطالية " كان لي شرف التعرف عليها في فلسطين حيث كانت تتهم وتناضل ضد تواطئ حكومة الولايات المتحدة مع مجازر الاحتلال الاسرائيلي".
كانت تتهم حكومة اوباما، هذه الحكومة التي لم تبحث ولم تعمل على تحريرها مقابل دفع مبلغ زهيد ولكنها تقوم بتمويل الاقتصاد الحربي الاسرائيلي من عائدات الضرائب التي يدفعها المواطن الامريكي ، وهي نفس الحكومة التي تصرح بالدفاع عن الديموقراطية وحقوق الانسان ومن ثم تقوم بافتعال الحروب في كل العالم ( ليبيا، سوريا و اوكرانيا...) وهي نفس الحكومة وامام بربرية وتوحش داعش التي تم صناعتها وتمويلها لصالح المعارضة الاصولية المعادية للرئيس للاسد خلال السنوات الماضية، هي الحكومة التي تعطي دائما نفس الرد: الحرب، القصف والقرصنة لخلق عدم الاستقرار في منطقة تعاني من اهوال القوى العظمى العالمية.
اليوم ولهول ما حدث، من ضياع وألم فان الغليان والغضب يسيطران. اليوم الصحافة والتلفزيونات في كل العالم لا يتحدثون عن كايلا الحقيقية عن ارادتها وطموحها ببناء عالم افضل، اليوم ينتصر النفاق بتصريحات اوباما ودائرته، اليوم اصبح اكثر صعوبة ان تتخيل تحول في العالم يجلب معه الجمال والحياة والانسانية، بدلا عن الرعب والموت واللانسانية.
وتختتم المتطوعة الايطالية:" ان كايلا وجدت تلك القوة وكانت دائما تجدها .. في رسالتها التي بعثتها الى والديها خلال فترة سجنها، مرة اخرى بكلماتها اظهرت قدرة هائلة على المقاومة، وقدرة ارادة على ان تعطي لحياتها معنى واقعي وحقيقي، تلك القدرة على ان تنهض من فراشها كل صباح لتواجه تحديات الحياة اليومية، بينما اخرين مازالوا في سبات عميق. انك تمنحيننا الشجاعة كي ننهض من فراشنا كي ننتصر للحياة وللتضامن الذي كنت تحملينه في كل مكان تواجدت فيه. وداعا كايلا فان هذا العالم المجحف لم يكن عالمك، ولكن العالم الذي نريد سيكون مليئا بامثالك وهذا ما جعلك صديقة خاصة وانا محظوظة بمعرفتك".

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية