جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 248 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يحيى محمود التلولي : ظلمناهم ... فابتُلينا
بتاريخ الأربعاء 11 فبراير 2015 الموضوع: قضايا وآراء

ظلمناهم ... فابتُلينا

 بقلم د./ يحيى محمود التلولي

 يمر الإنسان بمواقف كثيرة في حياته، وكثير من المواقف لا يرغبها، وينتقد أصحابها، ويكيل بعبارات اللوم على تصرفاتهم. ولكن الإنسان نفسه قد يمر بالمواقف المشابهة، وقد يتصرف كما تصرف الأشخاص


ظلمناهم ... فابتُلينا

 بقلم د./ يحيى محمود التلولي

 يمر الإنسان بمواقف كثيرة في حياته، وكثير من المواقف لا يرغبها، وينتقد أصحابها، ويكيل بعبارات اللوم على تصرفاتهم. ولكن الإنسان نفسه قد يمر بالمواقف المشابهة، وقد يتصرف كما تصرف الأشخاص الآخرين الذين كانوا في مَعِرض نقد، ولوم منه. ومن تلك المواقف مثلا: لو تقلّد شخص ما منصبا مرموقا، نجد الأنظار تنصب إليه، وتبدأ تكيل الانتقاد تلو الانتقاد، نحو: وظّف زوجته، اخته، ابنه ...إلخ، ركب سيارة نوع كذا، موديل كذا، له موكب، ... وغير ذلك من الانتقادات. ولو واجهت أحدهم بما يقول، وطرحت عليه سؤالا بسيطا: لو كنت مكانه، فماذا تفعل؟ لتهرب من الإجابة، وقال: أنت تدافع عن الباطل، أو تنافقهم، ... إلخ. ومن المواقف التي مررت بها في حياتي، ووجّهت لأصحابها الانتقادات على تصرفاتهم الموقف التالي: عندما عُيِّنت بوظيفة معلم عام 1990م، وكنت أحتاج الطباشير الملون؛ للشرح على السبورة فأذهب إلى مدير المدرسة، أو أبعث طالبا؛ لإحضاره، فكان مدير المدرسة يقسم أصبع الطباشير نصفين أو ثلاث قطع، ويعطينا قطعة أو قطعتين من لونين، فكان هذا التصرف يزعجني، ويدفعني إلى توجيه الانتقادات، وعبارات اللوم له في نفسي، ولكن عندما تقلدت منصب مدير مدرسة، فكانت المصيبة التي لم أكن أتوقعها من قبل، فعندما نذهب إلى مديرية التربية والتعليم/ قسم اللوازم؛ لاستلام حصة المدرسة من القرطاسية، فكانت حصة المدرسة من الطباشير الملون كمية محدودة لا تكفي شهرين أو ثلاثة أشهر لو استخدمت في الوضع الطبيعي، وكانت التعليمات: "دبّر حالك." فتذكرت تلك المواقف من مديري المدارس، فقلت في نفسي: "ظلمناهم ... فابتُلينا." وصدق الله –عزّ وجلّ- إذ يقول على لسان موسى –عليه السلام- :"قَالَ عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُهْلِكَ عَدُوَّكُمْ وَيَسْتَخْلِفَكُمْ فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ" (الأعراف، الآية: 129)

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية