جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 110 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يسرا محمد سلامة : فاتن حمامة .. مدرسة الفن الجميل
بتاريخ الأثنين 19 يناير 2015 الموضوع: قضايا وآراء

فاتن حمامة .. مدرسة الفن الجميل
 يسرا محمد سلامة 

في حياة كلٍ منّا قامات لا يمكن الاستغناء عنهم، نعتبرهم مثلاً يُحتذى بهم، في مجالات كثيرة، نتابع أخبارهم، نقرأ قصص حياتهم لنأخذ منها العِظة والعِبرة، نقتبس عنهم أقوالهم، نراقب تصرفاتهم ونقتاد بها،


فاتن حمامة .. مدرسة الفن الجميل
 يسرا محمد سلامة 
في حياة كلٍ منّا قامات لا يمكن الاستغناء عنهم، نعتبرهم مثلاً يُحتذى بهم، في مجالات كثيرة، نتابع أخبارهم، نقرأ قصص حياتهم لنأخذ منها العِظة والعِبرة، نقتبس عنهم أقوالهم، نراقب تصرفاتهم ونقتاد بها، هم القوة التي تُحركنا، الوحى الذي يُلهمنا فكرًا وقولاً وعملاً. تلك مقدمة عن الجميلة الرائعة، الراحلة القديرة فاتن حمامة، مدرسة الفن الجميل، مدرسة الأخلاق السامية، مدرسة الإحساس العالي، أكثر وأوقع من مثّلت قضايا المرأة وما تعاصره من مشكلات في الفن، جسدت الظلم الواقع عليها بشكل جعلنا جميعًا نُصدق أنها "درية" في أريد حلاً للكاتبة المميزة حُسن شاه، تلك السيدة التي استحالت العِشرة بينها وبين زوجها، وتحاول بكل الطرق أن تحصل على حريتها، لكن دون جدوى، وكيف لنا أن ننسى "نعمة" في أفواه وأرانب، أو "آمنة" في دعاء الكروان، أو "عزيزة" في الحرام.

 حياء فاتن حمامة جعلنا نتعاطف معها، جعلنا نشتاق إليها، جعلنا نسعد بأنوثتها الطاغية، وشخصيتها المميزة، وروحها السامية، وثقافتها التي لم تُضاهيها فيها فنانة أخرى، فكل من تعامل مع فاتن بشكل مقرب، ظل يتحدث عن شخصيتها وثقافتها وهما صفتان جعلتا من فاتن في قلب وعقل كل من يعرفها، لم تخدش آذاننا يومًا بلفظ خارج، حتى مشاهدها "المثيرة" لم تؤذي أعيننا، بل كنّا نتابعها مرارًا وتكرارًا عند عرضها على الشاشة.

 لم يحدث أبدًا أن يجتمع الصغير قبل الكبير على حب فنان من زمن فات، نعم من زمن فات، فالأبيض والأسود لم يعد له في زمننا هذا الجاذبية التي تجعل منه مادة دسمة للمشاهدة، لكن مع فاتن حمامة الوضع اختلف، من أول أفلامها يوم سعيد إلى آخر أفلامها "أرض الأحلام"، 103 فيلمًا، سيظلون في ذاكرة كل مصري وعربي، فسيدة القصر، لم تكن سيدته فقط، بل كانت سيدة قلوب الملايين، كانت حلم كثيرين، كانت إلهام العديد والعديد من نساء الوطن العربي.

رحلت عن عالمنا الموهبة التي لن تتكرر، القيمة التي لن تُعوض، فهناك أشخاص من المستحيل أن تجد لهم بديلاً وهى أولهم، رحلت الأنيقة في المظهر واللفظ، رحلت الخلوقة المتواضعة، المبدعة فاتن حمامة، رحلت بجسدها فقط، لأن العظماء لا يرحلون أبدًا، يمكثون معنا وذكراهم تظل خالدة أجيال من بعد أجيال يتوارثون عظمتهم ويفتخرون بها، ذلك الميراث الثقافي الذي ننهل منه جميعًا، فهو معين لا ينضب أبدًا.  



 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية