جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 542 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
عثمان أبو غربية: عثمان ابو غربية : سوريا في مواجهة التحديات الدولية
بتاريخ الجمعة 02 يناير 2015 الموضوع: قضايا وآراء

https://scontent-mrs1-1.xx.fbcdn.net/hphotos-xap1/v/t1.0-9/1521387_1458314951055354_1501145041_n.jpg?oh=608f13ba3ef64f6fa035afddfc0cc1eb&oe=57B408BF
سوريا في مواجهة التحديات الدولية
بقلم: عثمان ابو غربية
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح
امين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدس
هناك العديد من العوامل والأبعاد المؤثرة في واقع القدس وقضية فلسطين.


سوريا في مواجهة التحديات الدولية
بقلم: عثمان ابو غربية
عضو اللجنة المركزية لحركة فتح
امين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدس

هناك العديد من العوامل والأبعاد المؤثرة في واقع القدس وقضية فلسطين.
وغني عن القول أن برامج الاحتلال، والواقع الذاتي الوطني للشعب الفلسطيني من عوامل المركز لهذا التأثير، ولكن المحيط الإقليمي وما يجري فيه هو من العوامل المباشرة، وكذلك الواقع الدولي والرأي العام العالمي .

وإذا أردنا أن نتناول من بين كل ذلك المحيط الإقليمي فإن أخطر ما يجب أن نتطلع إليه ما يجري لسوريا بكل تأثيراته السلبية وتداخلاته حيث أصبح هذا الجزء العزيز على قلوبنا من الوطن العربي هدفا لمعركة وساحة لمعارك في ان واحد، هو هدف لمعركة من قبل الاحتلال وظهيره الدولي الولايات المتحدة في إطار برنامج لوضع الإقليم برمته على نار حارقة تحقق الكثير من الدوافع والأهداف مستغلة ثغرة عدم التماسك بين الشعوب وأنظمتها بسبب أو لآخر.
قد ينظر البعض لهذه الأرضية من عدم التماسك والالتفاف الشعبي أنها العامل الأهم، ولكن وفي حقيقة الأمر عندما يستهدف الوطن برمته وكيانه وجيشه واقتصاده فإن ذلك يتم بتدبير معادي وإمداد معادي وإدامة معادية.

إن ما يجري في الوطن العربي هو نتاج برنامج مدبر يستغل واقع الشعوب التي تشعر بحاجتها إلى الحرية والمساواة في المواطنة والكرامة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية وأكثر مواقع التدبير والاستهداف في هذه المرحلة هو ما يجري في سوريا ، ولا بد لنا أن نتطرق الى بعض الوقائع المفصلية والتي تحمل المؤشرات والدلالات منها ما تضمنه الاجتماع بين السيد اوباما رئيس الولايات المتحدة ونتيناهو بتاريخ 21/3/2013، فإضافة إلى ما تم بحثه في نطاق الوضع الفلسطيني، والمصالحة بين أوباما ونيتنياهو بعد فترة جفاء فقد ورد التالي فيما يخص سوريا:

أولا: إنهاء الخلاف المعلن مع تركيا على قاعدة اعتذار نتنياهو لأردوغان، ووقف دعم أكراد تركيا وحل سلمي للقضية الكردية التركية وأي دولة كرديه في المستقبل تكون في العراق وتمتد إلى سوريا حسب تطور الوقائع.

ثانيا: شراكة إستراتيجية بين تركيا وكيان الاحتلال في ترتيب المنطقة والأمر يتعلق بسوريا وإيران.

ثالثا: كيان الاحتلال وحسب تطور الأوضاع في سوريا يفكر بخلق منطقة عازلة على حدود سوريا حال تطورت الأمور وسيطرت مجموعات إرهابية هناك - ولهذا توقف بناء الجدار.

وإذا أمعنا النظر في التطورات التالية نجد الدخول المتعاظم لداعش في كل من العراق وسوريا وهو ما يبرر تطوير القوات الكردية البشميرجا وتطوير تسليحها إلى حد تصبح فيه كردستان دولة كاملة المقومات، وكذلك التمدد للتدخل في منطقة عين العرب تحت حوافز إنقاذها وإنقاذ سكانها من هجمات داعش.
والأهم من ذلك أن تركيا أخذت تحاول إقامة منطقة عازلة تكون عمليا رأس جسر لسيطرتها ونفوذها في سوريا.

أما من جهة كيان الاحتلال وقد كان من المحير ظهور داعش في بعض مواقع ريف القنيطرة وفي منطقة عرنه وهما مناطق للمسلمين الموحدين الدروز وكذلك ما وفره هذا الكيان من إعاقة للطيران العربي السوري عن التدخل في هذه المنطقة وقد تم إسقاط إحدى الطائرات الحربية السورية.

وقد تزامن ذلك بمؤشرات لإقامة امتداد في مناطق الموحدين من جبل العرب وريف القنيطرة وعرنه وحتى راشيا وكفر شربا وحاصبيا وربما البقاع الغربي في لبنان وهي مناطق للموحدين الدروز وتشكل امتداداً للجولان سكانياً وجغرافيا.

من المؤكد أن ذلك لم يجد أذناً صاغية من قبل المسلمين الموحدين الدروز العرب لأن انتمائهم العربي أقوى من كل المحاولات والنموذج هو مواقفهم في الجولان المحتل.

إذن كان الاحتلال يتطلع إلى منطقة عازلة وفي الواقع فإنها تعني توسعا جديدا واحتلالا جديدا.

من البديهي انه لم يكن من السهل عليه ذلك، لعوامل عديدة منها موقف الدروز أولا ومخاطر الاحتكاك بلبنان وحزب الله بل وبالجيش العربي السوري الذي تمكن من التماسك، ثانيا وإضافة إلى ذلك التداعيات الإقليمية والدولية المباشرة وخاصة في مواقف دول أساسية منها روسيا ودول البريكس الأخرى الصين والهند والبرازيل وجنوب افريقيا إضافة إلى مواقف كل من مصر وإيران وما اضطرت إليه الولايات المتحدة من إعادة تقييم سواء في العلاقات مع إيران أو التورط في المنطقة بل وما اضطر إليه بعض أصدقائها الذين انخدعوا بنواياها من إعادة تقييم أيضا.

لقد أدى كل ذلك وغيره إلى بروز الحديث عن الحل السياسي في سوريا وهو خطوة ايجابية إلا أنها تنطوي على كثير من التجاذبات بين الاتجاهات المختلفة وهي محكومة أولا وقبل كل شيء بوقائع الوضع الميداني حيث أظهر الجيش العربي السوري تماسكا وثباتا وقدرة على الاحتفاظ بقواه الجوهرية وقدرة على التقدم والمناورة.

وسوريا الآن مرهونة بالصراع عليها وكذلك هناك حالة تجميد للوزن العربي في هذه المرحلة التي تحاط بها القدس بأخطر مفصل من مفاصل الإجهاز عليها وحسم الوضع في الضفة الغربية من قبل الاحتلال وهو التحدي الأكبر في هذه المرحلة للواقع الفلسطيني الذي ليس أمامه إلا أن يواجه التحدي بسلسلة من محاور العمل الأساسية ومنها إعادة تقييم شاملة للمسار بكامله، وتطوير المقاومة الشعبية ومواجهة الاستيطان، الوحدة الوطنية وترتيب وضع وطني متكامل ومواصلة عمل ناجع وفعال في الإطار الدولي وخاصة مجلس الأمن والانضمام لميثاق روما وصولا إلى محكمة الجنايات الدولية وغيرها من المنظمات والاتفاقيات الدولية وفقا لخطوات مدروسة.

وكذلك توسيع الحملة الدولية والإعلامية وحملة المقاطعة والبناء على ما برز في إطار الرأي العام الأوروبي وبرعاية الكثير من الدول الأوروبية.
وذلك بالتوازي مع محور الحفاظ على الذات والبقاء في أرض الوطن والصمود وتعزيز ثقافة ذلك وإيجاد صيغ تحقق التكامل بين كل هذه الاتجاهات وقواعدها التي يمكن في حال عدم الدقة أن تتضارب فيما بينها.

أما المحور الآخر والهام جدا فهو أولا إعادة أعمار غزة وإنهاء الانقسام بكل ذيوله.

إن الحفاظ على القدس يستوجب إضافة لتوفير كل مقومات صمودها البطولي وتعزيزه إلى تحقيق كل الخطوات المذكورة والسير بحزم وثبات على طريق الحرية والكرامة والاستقلال.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.26 ثانية