جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1088 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حافظ الشجيفي : مجتمع الحضارة على ميزان الاقتصاد
بتاريخ الجمعة 19 ديسمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء


مجتمع الحضارة على ميزان الاقتصاد
بقلم / حافظ الشجيفي
 الترف في تعريفه ومعناه اللغوي والاصطلاحي الواسع الذي نقصده بهذا الموضوع هو الافراط في الانتاج او الاقتناء او الانفاق او الاستهلاك ، او الافراط في هذه الامور مجتمعه بغير حاجة تقتضيها طبيعة الحال ،،


مجتمع الحضارة على ميزان الاقتصاد
بقلم / حافظ الشجيفي
 الترف في تعريفه ومعناه اللغوي والاصطلاحي الواسع الذي نقصده بهذا الموضوع هو الافراط في الانتاج او الاقتناء او الانفاق او الاستهلاك ، او الافراط في هذه الامور مجتمعه بغير حاجة تقتضيها طبيعة الحال ،، او فانه بصيغة اخرى هو مازاد من كل ذلك عن حدود الاشباع النفعي الذي تقتضيه حاجة البقاء على قيد الحياة في وضع صحي سوي ،، ومثله الاسراف والتبذير والبذخ ايضا ،، تقابله على الضفة الاخرى من مفردات اللغة ومعانيها الشح والتقتير والتقشف والفقر والعوز والفاقة ،،،

وبين الترف والشح استقامت شوكة الاقتصاد كمفهوم يدل على التدبير الذي استولدته حاجة الانسان اليه كعلم لتكريس فرضية التوازن الطبيعي بين الكفتين على ميزان التكافؤ والتفاعل والتطور الفطري للحياة القائم او السائد في هذا الكون بين الطبيعة واهلها ،، وبين مصادر الانتاج وادواته من جهة ، ومصبات استنزافها واستهلاكها من جهة مضادة لها ،،، واذا كان الاقتصاد الذي استولد من رحم الحاجة البشرية لردم فجوة التباعد الطبقي التي احتفرتها مخالب الجشع والجهل والغلبة والاحتكار والتهور المادي مع مرور الزمن بين مجتمع الفقر والاستهلاك ومجتمع الغنى والانتاج الذي امتلك هذه المخالب وأستأثر بها قد نجح الى حد ما في تحقيق قدر من التوزان بين الكفتين حتى الان إلا انه من جهة موازية قد فشل في تطبيق نظرية الدمج والمزج المادي والنوعي المطلوب بينهما فضلا على عجزه الواضح عن احراز اي تقدم يمكن ذكره على طريق تحقيق المقاربة الانسانية والاخلاقية والقانونية والعملية التي انتهجها للوصول لذلك بينهما ،،وكان من المنتظر ان لم يكن من المفترض ان يؤدي العمل على تخفيف وتيرة التراكم العمودي الذي ظل يتنامى بحدة لظاهرة الترف الطبقي الذي ترتب على تسارع دوران العجلة الانتاجية والصناعية التي تحركت بحكم مجموعة من الظروف والعوامل التي تهيئت لهذه الطبقة وحدها دون الاخرى فقد كان من المنتظر ان يؤدي ذلك في المقابل الى تقليص وانحسار التمدد الافقي للفقر الذي ظل ينتشر ويتوسع على الارض بنفس السرعة والوتيرة تحت اقدام شعوب كثيرة في هذا العالم في الوقت نفسه ،حتى تخلى الاقتصاد عن رسالته الموضوعية ودوره العلمي الذي كان يقوم به لتقريب المسافة الشاسع التي تفصل الطبقتين عن بعضهما ومال بثقله عن منتصفها لصالح كفة الترف وطبقة المترفين ،،فغدى الترف الانتاجي والصناعي الذي اغرق الاسواق بسلعه التجارية هو الطابع الغالب على واقع الحياة التي نعيشها في العصر الحاضر بفعل الطفرة التكنلوجية والالكترونية التي خلفتها ثورة التقدم العلمي او تقدم الثورة العلمية على كافة مسارات واصعدة ومجالات الحياة على نحو تجاوز في منافعه وغاياته حدود الحاجة وحدود المتعة وحدود التخمة ايضا ليصل بيده الطولى في الانتاج الى مناكب الخيال العلمي ليحوله الى واقع اشبع الاهواء واستفرغ الهمم والطاقات بشكل تسبب في تعطيل الوظائف الذهنية والبدنية للانسان واصابها بالشلل والتبلد والجمود بعد ان حل محلها واصبح يقوم بمهامها الطبيعية المفترضة نيابة عنه ، مختصرا البعدين الزمني والمكاني امامه وتاركا له على خلفية ذلك حيزا كبيرا من الفراغ الوقتي والعملي والعضلي الذي امسى يعيش فيه كشبح لا جسد له ويعاني منه كظلمة لا يرى فيها شيئا ولايجد مخرجا له منها ،،،

انها واحدة من اسوأ ازمات الحضارة التي باتت تواجهها المجتمعات البشرية في العصر الراهن ،، وما اقسى ان يجد الانسان نفسه محاطا بهالة واسعة من الفراغ من كل الجهات ،،، انه مقبرة الاحياء ومنفاهم من الوجود ،،فما ظنكم بحال هذا الانسان إذ يتظافر عليه هذا الفراغ مع الفقر ،، فيجد نفسه غارقا في خضم بحر الحضارة بين سكون الفراغ وامواج الفقر المتضاربة وهو لايجيد العوم فيه ،،،انسان يعيش كالماشية بغير هدف ويحيا من دون غاية ،، انسان لا يمكن ان يكون في احسن الحالات الا مستهلكا او انه لايجد مايستهلكه ،، ومن هنا يتضح لنا ان الترف الانتاجي هو الذي صار يصنع او يخلق الحاجة الاستهلاكية لدى الناس اليه ،،

 وهذا يعني فيما يعنيه ان الحاجة لم تعد في هذا العصر كما كانت في العصور الغابرة ام الاختراع ، فقد امسى الاختراع اليوم هو ام الحاجة وابيها ايضا الان،، وغدت الحاجة بنتا له ، ولعل هذه المعادلة الاقتصادية هي التي ثبتت على ارض الواقع العملي كحقيقة حتى الان ،، حيث اصبح الترف بمفهومه الشامل بالنسبة لمجتمع الثرى والرفاه مشدودا بقيود الحاجة الملحة التي تحكم مجتمع الشح وشظف العيش ،، واقصد بذلك ان الترف بات يمثل حاجة ماسة بالنسبة لطبقة الاغنياء والمترفين تساوي في اهميتها لديهم حاجة الفقراء والمعدمين الماسة للمأكل والمشرب والمأوى ،،الى درجة صارت تجذب شريحة اخرى من افراد الطبقة الفقيرة وخصوصا الشباب منهم وتدفعهم بقوة للانتقال بحياتهم من الواقع المادي والمعيشي السئ الذي وجدوا انفسهم يعيشون فيه حملا على محمل الهروب من هذا الواقع ليعيشون في واقع وهمي على غرار حياة طبقة المترفين اما عن طريق محاولات القفز التي لا تتوقف عن واقعهم الحقيقي الى مستويات اعلى لإختطاف جوهرة الكماليات التي تغريهم ببريقها الظاهري الفضفاض على حساب تفريطهم في الضروريات أو قبل حصولهم عليها ،، وأما عبر تخليهم عن كثير من القيم والمثل والمبادئ والمعاني الانسانية والاخلاقية والعلمية والثقافية والوطنية والسياسية التي تستهدفها حضارة التطور والانفتاح التي تمكنت من نسف المضامين الروحية والجوهرية الاصيلة لانسانية الانسان التي كانت تحدد قيمته وشخصيته المعنوية وتعيّن مكانته الاجتماعية وكرامته البشرية بين جميع الكائنات في السابق قبل ان تستبدلها بالمفاهيم المادية والشكلية التي اصبحت بحكم قوانين التحضر والمدنية الحديثة التي أثرت عليه ،، معيارا لتحديد قيمته في المجتمع حتى بات يتنافس عليها مقابل استغناءه عن مضامينه ومبادئه واخلاقه وقيمه وكرامته واصوله وطباعه الانسانية تلك سعيا منها لاشاعة ثقافة التفسخ والانحلال الاخلاقي والقيمي في المجتمعات واوساط الشعوب ولاسيما المحافظة منها على نحو مايجري الان ليغدوا الانسان بقداسته وكرامته البشرية وشرفه الروحي والمعنوي والاخلاقي لا يعدوا ان يكون دون ذلك اكثر من مجرد سلعة أو منتج من تلك السلع والمنتجات الاستهلاكية المكدسة في اسواق التجارة المحكومة بضوابط النخاسة وقوانين العرض والطلب وحسابات الربح والخسارة المادية ،،، يبتاع الضلالة بالهدى والمال الرخيص بالقيم والاخلاق والثوابت الغالية ،، فيشتري البعض بعضهم الاخر من بعض الذين يعرضون بعضهم الاخر للبيع في حوانيت الانانية والدجل والمساومة ،، وعند هذه الحدود الحضارية التي وصلنا اليها اليوم اصبحت الشعوب المستهلكة - الفقيرة منها والغنية التي لا تنتج على حد سواء فريسة سائغة لوحوش الاحتكار الانتاجي والصناعي الاقطاعي المادي الذين امسوا يتحكمون في اقدار الناس ومصائرهم ويحددون اساليب حياتهم وانماط معيشتهم عبر تحكمهم في صناعة اهتماماتهم وميولهم وتفجير غرائزهم واستثارة شهواتهم وتحفيز رغباتهم والتلاعب باهوائهم ومشاعرهم وعواطفهم عن طريق العديد من وسائط وقنوات الاغراء وتقنيات الدعاية وبرامج الترويج والتسويق الاعلانية التي انتجوها لهذه المآرب حتى انهم ليخترعون لهم رغبات واحتياجات جديدة من العدم بواسطتها ،، وهكذا فقد تشكلت طبقتين من الناس في مجتمع المعمورة ككل تمثلتا في قلة رأسمالية اقطاعية استغلالية امتلكت ادوات السيطرة والتحكم في شؤن الطبقة الاخرى الفقيرة المقابلة لها من الشعوب المستضعفة والمجردة والمقصوصة الاجنحة والمستغفلة الاقرب ماتكون في الشبه الى قطعان النعاج منها الى الانسان ،،

 تساق الى مسالخ موتها من حيث لا تشعر وتذبح على مذابح احتضارها من حيث لا تبصر ،،حتى غدت هذه الشعوب في حسابات تلك الطبقة الاقطاعية لا تعدوا ان تزيد في اهميتها الانسانية عن الاهمية التي تمثلها لها الاسواق التجارية التي تعرض فيها منتجاتها وسلعها لبيعها عليها ولا قيمة لها إلا بقدر ماتستهلكه من هذه المنتجات لا اكثر ،، وبقدر المردود المادي الذي تحصل عليه منها مقابل ذلك ايضا ،، حتى السلاح الحربي الذي كانت تنتجه هذه الطبقة من الدول الاستعمارية الاقطاعية الكبرى لسد حاجتها الامنية والدفاعية لحماية اراضيها وحدودها من احتمالات العدوان الخارجي الذي كانت تتحسبه عليها قديما قبل ان تفكر وتبداء بعد ذلك بغزونا واحتلال شعوبنا وبلداننا كما حدث فعلا في القرن الماضي وماسبقه ،، فإنها لم تعد تنتجه بكل انواعه واصنافه وتقنياته واحجامه المتطورة لهذه الاغراض وحدها اليوم أن لم تكن قد غدت تنتجه كسلعة للاغراض التجارية وحدها وكفى فتعرضه في اسواقنا للبيع علينا دون خوفخوفمنا بعد ان خلقت واختلقت الحاجة الماسة والضرورية لدينا لإقتنائه منها بابهض الاسعار لنستهلكه في الحروب العدمية التي نقيمها مع انفسنا وفيما بيننا البين نزولا عندما يلبي تلك الحاجة االتي لا تخدم احدا منا سوى تلك الطبقة وحدها ،، وإنما اغناها عن احتكار هذا السلاح فقررت بيعه لنا او علينا منذ ان انسحبت من بلداننا التي استعمرتها انها ادركت أورأت ان ثمة اسلحة(اساليب ) اقتصادية وثقافية واعلامية وصناعية ودبلوماسية وسياسية اخرى بديلة عنه اشد فتكا وتأثيرا منه علينا واقل كلفة عليها واسهل استعمالا لها لغزونا وبسط سيطرتها وسيادتها الكاملة على شعوبنا واوطاننا وتحقيق اهدافها الاستعمارية منا عن طريقها دون الحاجة لاستخدام هذه السلاح العسكري الذي تنتجه وتصنعه لاغراض التصدير والمتاجرة معنا ودون الحاجة لغزونا واحتلالنا عسكريا طالما انها استطاعت ان تحقق اهداف هذا الغزو منا دونه ودون ان يكلفها ذلك اي عناء او متاعب او خسائر مادية وعسكرية وبشرية إن لم يعود عليها في اسوأ النتائج والعواقب والحسابات المحتملة بمكاسب وارباح وانتصارات مادية وسياسية واقتصادية ومعنوية طائلة لم تكن لتحققها ابدا عبر الغزو العسكري الذي عانينا منه طويلا قبل ذلك ،،

 وقبل الختام فانني لا أجد ما يحول بيني وبين التطرق بالذكر في هذا المقام الى قصتي مع آخر جوال حديث بالكاد وفرت ثمنه واقتنيته في وقت سابق مستخدم وفي حالة جيدة من سوق الحراج بنصف كلفته المفترضه ولم يمكث بحوزتي لفترة تزيد عن شهرين ونصف بعد ذلك حتى وجدت نفسي في لحظة من اللحظات مضطرا للتخلص منه بطريقة أو بأخرى ، فلم اتردد من التخلص منه عند ذلك بالطريقة العربية ذاتها التي لطالما اعتدنا على التخلص بواسطتها كعرب من كل ما نشعر برغبة أو بضرورة تخلصنا منه في لحظة من اللحظات ،، فتخلصت منه في تلك اللحظة ليس فقط لانه لم يقدم لي اي حلول تذكر لازمة الفراغ التي اعاني منها بسبب البطالة وماترتب عليها من مشاكل وليس فقط لان اقتنائي له قد استحدث لي بنودا جديدة للانفاق النقدي اللامفيد وبغير ضرورة نافعة تجبرني عليه وأنا اواجه ظروف مادية مزمنه ولا تسمح لي بذلك قط إلا مقابل التفريط في احتياجاتي اليومية من القوت الضروري للحياة وعلى حساب صحتي المعيشية والنفسية ،، بل فقد تخلصت منه لانه تسبب لي فضلا عن ذلك والاهم منه خلال فترة وجوده معي في إثارة مشاكل وأزمات اجتماعية واخلاقية عديدة اخرى مع الاخرين وخصوصا اولئك الذين ازعجهم علمهم بإقتنائي له لاسباب مازلت اجهلها حتى الان ــ وانما سردت عليكم هذه القصة هنا للإشارة من خلالها الى قضية اخرى على صلة وثيقة مثلها بموضوع هذه المقالة وتتعلق بكثير من الناس الذين رأيتهم ومازلت اراهم واصادفهم بصفة دائمةويومية في كل مكان اذهب اليه من ابنا مجتمعنا اليمني ممن هم على شاكلتي وغيرهم من مختلف الاجيال والفئات العمرية وعلى رأسهم الشباب والشابات ومادونهم وهم مدججون بجوالين أو أكثر من هواتف اللمس المحمولة الحديثة ومثلها من المحمولات اللوحية بمختلف احجامها وطرازاتها وموديلاتها بغير حاجة مهمة او ضرورة ملمة تدعوهم لحملها على ذلك النحو الذي يحملونها به اكثر من نزوة الاستعراض والتباهي بها امام بعضهم البعض التي تستبد بهم وتتسيد عليهم كنزعة اجتماعية تعكس عقدة أو ازمة الصفاقة والشعور بالنقص والدونية التي تولدت ليديهم بفعل جملة من العوامل الثقافية والاخلاقية والتاريخية والساسية المتلاحقة التي اشرئبت بها نفوسهم جيلا بعد جيل مثلهم في ذلك مثل بقية اهلنا واشقائنا العرب من البحر الى البحر الذين باتوا يشعرون بأنهم لا قيمة انسانية لهم بغير مظاهر الترف هذه التي تحكمهم ،،واردت القول لهم هنا والحال كذلك لعلهم يفقهون بان المجتمعات والشعوب الاستهلاكية المعطلة التي تستجر الفراغ الحضاري هي نفسها التي يقتني الافراد فيها عدد من الجوالات الهاتفية المحمولة واحدث المحمولات اللوحية واجهزة الكمبيوتر وغيرها من وسائط التواصل والاتصال على سبيل المثال لا الحصر ولكنهم لا يستغلونها إلا للعب واللهو ومضيعة الوقت والتسلي واهدار اوقات الفراغ التي يعيشون فيها بفعل ترف الانتاج الحضاري وكل واحد منهم لا يعلم البتة بل ولعله لم يحاول على الاطلاق ولو لمرة واحدة على الاقل ان يفكر في طبيعة مكونات هذا الجهاز وابجديات إختراعه وصناعته ناهيك عن صيانته بل ان معظمهم لا يجيدون استخدامه ولا يتقنون طرق التعامل مع تطبيقاته إلا بشكل نمطي محدود لأن ما يعني يعني كل واحد فيهم منها هو ان يتسلى او يتمظهر بها او يتحدث عبرها مع من لايفيد ولا يجدي الحديث معه او يربط الليل بالنهار وهو يكتب ويستلم رسائل الدردشة مع مجهولين من امثاله في احاديث لا طائل من ورائها او شتمهم او معاكسة اسماء انوثية مستعارة لذكور يحملونها وصور وهمية لهم او في تصفح المواقع الاباحية التي تحاكي كبت شبقهم الجنسي ،، وينطبق هذا على كل الالات والمعدات الالكترونية والتكنلوجية التي يمتلكونها كالسيارات وغيرها ،،،

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ كاتب يمني

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية