جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 309 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: صالح جبار خلفاوي : مقاطع الفجر في بغداد
بتاريخ السبت 15 نوفمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء

مقاطع الفجر في بغداد صالح جبار خلفاوي

11** البرد يلسع النوافذ .. المصابيح المضاءة جفّ نسغ الضوء فيها .. بواكير الصباح تتشقق .. حالمة تلك الازقة الموحشة .. الطريق الممتد من البيت حتى اخر الشارع .. يتقاذفه الهواء .. 


مقاطع الفجر في بغداد صالح جبار خلفاوي

11** البرد يلسع النوافذ .. المصابيح المضاءة جفّ نسغ الضوء فيها .. بواكير الصباح تتشقق .. حالمة تلك الازقة الموحشة .. الطريق الممتد من البيت حتى اخر الشارع .. يتقاذفه الهواء .. ربما ساصادف عينيك عند المنحنى الاخير .. شعور يغامرني .. بوق سيارة يزعق فأفيق .. مفازتك بعيدة لكنك قريبة في روحي تمكثي 22** الفجر في بغداد .. يتنفس الليل خيوط الصباح .. سُعال جاري .. واستغفار والدتي في حجرتها الرطبة .. صياح الديك .. سبوح قدوس .. يحفر في ملامح النهار السعي نحو الرزق .. ربما اليوم سأجد ضالتي عند مطعم شعبي .. مع ضجيج الذين يفطرون عنده .. او سأتوقف كثيراً مع سائق الاجرة الذي لايخفي نزقه المكروه والفاظه النابية هو ورفاقه في الكراجات الموبؤة .. لكنه يبقى الصباح الجميل .. لانه يحمل طيوف عينيك .. من نعاس البارحة 33** الشفق ينحني عند القبة المحدودبة .. غصن الشجرة القابعة امام الباب المطلي بلون الغروب .. الاعشاش المهجورة تمتلء بهديل الحمام .. العشب الندي يلامس طينة الروح .. الامسيات تتذكر الاحبة .. وقهوتك الساخنة .. تحكي معالم الوجد لامرأة لم تذبل افكارها بعد 44** صباحك اسعد وظهيرتك ارق من نسمات البحر حين تمر على كتفي منزلكم اشعر بكِ كما لو انتِ اقرب من قميصي الذي ارتديه .. النبات المتسلق على الجدار .. الزنبقة المختفية في زاوية الحديقة الامامية .. العصفور الذي نقر الشباك هذا الصباح .. جميعهم احتفوا بوجهك البريء مثل براءة التودد للامل .. انه اكتشاف مستمر .. مع رنة قدح شاي معطر في صباح رائق 55** يطاردني ظلك المسكون بالحب ويفيض في صدري صدى ازدحام المشاعر التي لاتكبت 66** حينما يسقط الحلم .. تنتفض المرارة 77** كان فرحاً بها , اقنعته بمحبتها , غازلت أخر من خلفه 88** اخر مدينة تسكن شفق العالم .. عيناكِ فيها علامة فارقة بالانتماء اليها .. لذا اغلقت الكتاب .. حتى تتناسل مدياتك في الفكرة القادمة 99** هناك حيث الرصاصة لغة .. والافكار قفل لايفتح .. ثمة تجاور بين أضمامة صبح طال انتظاره .. ومشيئة لايراد لها أن تتم .. تخرج من رحم الديجور سلالة النور .. فيكون انبلاج فجراً جديد 101** جُرحي لا ينَدمل .. كُلما هَدأ .. نَكأتهُ حَبيبةُ .. ثَقوبَ الروحِ .. لا تُشفَى .. كُلما رَتَقةٌ فَتقَها .. شَقَة جَيبَها .. مُلِمَةُ 111** عِندَ الاُفقِ تَذبلُ ثَمرةِ الشمس .. يَندلقُ مِن السَماءِ سَائلُ مُعتِم .. بِهدوءٍ يَشبهُ الحَفيفَ .. يَعتَريني خَورُ .. أسَحبُ قدمي المُتيبِسةْ مِن ثِقلُ جَسدي المُتكورِ على فَجواتِ رَغبتي العَارِمةْ في النَفاذِ 122** لم يسامحنِ يوماً كانت ايامهُ طافحةًبالشكوى تركتُ مجلسي وانتقلتُ اليه ٌاناغيه طفلاً وديعاً رغم انهُ يكادُ يفترسني 133** قميصها الموشى بالزهور .. والظل المنحسر عن صدرها .. علامتان تبرر الرضا .. عند الضحى تكشف عُري الضوضاء المنبثة وسط تجويف الهدوء .. الذي ما انفك يخاطب السكون .. ؟ أين المستقر .. بعدها يعم الصمت 144** الشجرة التي تقع في الركن القصي .. تنتحب .. الساقية التي تمر جوارها .. جف ضرعها .. أخر مرة حين القت ثمارها للعابرين .. كان الصغار والأفاقون يرموها بحجر 155** الحرارة ترتفع .. الشمس الساطعة تبخر الماء في المسطحات الواسعة .. لكن ما يستوقف في الامر ان المياه المتبخرة لا تتكاثف .. جف ضرع الارض .. لم تبق سوى جزيرة نائية .. عند اخر محيط يقع في الجنوب الغربي .. انحسر الماء عن شواطئها .. وبدت ازاء القعر الناشف كقمة جبل شاهق .. هرع السكان لصاحب الحكمة .. يسألونه عن محنتهم .. اتكأ الرجل على شجرة عتيقة ورافة الظلال .. قال لهم : هذه الشجرة لم تمت من العطش .. اتعلمون لماذا ؟ صمت الجمع بحيرة .. خرج صوته الواهن يجيب : لان جذورها ممتدة بتشابك نحو العمق البعيد .. واستطرد : افعلوا فعلها .. راحوا يحفرون الارض بهمة الى ان وصلوا الى اخر قطرة لم تجف بعد .. نظروا الى السماء كانت الغيوم تتكاثف .. وانهمر المطر

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 5
تصويتات: 1


الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية