جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 273 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: فوزي عوض عوض : رساله الي معارضي حركة فتح
بتاريخ الأحد 28 سبتمبر 2014 الموضوع: قضايا وآراء

رساله الي معارضي حركة فتح
 د.  فوزي عوض عوض 

عظمة فتح وضمان ديموتها يكمن في قدرتها المتميزة وبما يتفق ومرتكزاتها الفكرية علي تنوع اساليبها بالقتال في


رساله الي معارضي حركة فتح

 د.  فوزي عوض عوض 

عظمة فتح وضمان ديموتها يكمن في قدرتها المتميزة وبما يتفق ومرتكزاتها الفكرية علي تنوع اساليبها بالقتال في شتي المياديين وفي كافةد
 الوسائل  لهذا ستبقي حركة فتح بعظمة رجالها السياسيين والعسكريين تسير نحو التقدم للامام بخطوة المتحمل فعلاً المسئولية التاريخية والوطنية عن شعبنا الفلسيطني رغم كل المؤمرات التصفوية الهادفه لاضعاف حركة فتح كخطوة تمهيدية نحو التصفية وذلك الهدف التصفوي جاء انطلاقاً من أن  كل سياسيين العالم بشكل عام وساسة البيت الابيض الأمريكي والكنيست الاسرائيلي يدركون جيداً بأن فتح هي الطريق الي فلسطين وذلك لامريين اولهما ان حركة فتح تجيد القتال في كافه السبل وفي شتي المياديين وثانيهما انها عندما انتصرت في الكرامة واعلنت تفجير الثورة الفلسطينية المعاصرة كانت تتواضع امام انتصاراتها في تنفيذ العمليات النوعية وخطف الجنود واطلاق سراح الاسري من السجون والمعتقلات الاسرائيلية كل هذا جعل من فتح قوة راسخة ومتجذرة في المجتمع الفلسطيني وجعلها قوة اولي علي الساحة الفلسطينية وصاحبة الفكر الوحدوي مؤمنة من خلال ادبياتها الفكرية في ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية تتبني بفكرها ضرورة ان يكون معارضي ايٍ كان  بمثابة خط الرجعة السليم اوناور عالم السياسة واتحاور واتناور مع كل سياسيين العالم بقوة عندما يكون لدينا معارضة قوية وايجابية فمعارضي فتح يجب ان يفهموا جيداً لكي نبني وطناً أن تكون معارضتهم بنائة غايتها حرص وطني وعندما تتفق المعارضة سواء شخصيات او تنظيمات علي خطوة تبنتها حركة فتح من خلال سياسييها البارعين ان تقف المعارضة وتعلن بكل جراءة بانها مع هذه الخطوة دون التشكيك فيها يجب ان تعارضني معارضة وطنية كي اتقبل واسمع ماذا تقول وفي هذا الاطار الاحظ  للاسف و منذ تجديد توقيع الاتفتاق الخاص بتسهل عمل حكومة الوفاق وانا  اسمع معظم  تعليق  قيادة حماس علي الاتفاق تتلخص في (ان اتفاق للمصالحة سيحل ازمة رواتب موظفي غزة  وسيفتح معبر رفح ويسهل اعمار  غزة الي واحد يفرحك ويقول انه من هنا يبدا  النصر وان اتفاق الوحدة سيعيد  لقضيتنا الفلسطينية رونقها وحضورها في المحافل الدوليه والعربيه سيسمح بالتعددية السياسيه البناءة والهادفة  ) لهذا ينتابني شعور بانه اذا لم تتحقق النقاط الثلاثة التي ترددها قيادة حماس حتي علي مستوي الشارع الغزي يشعروننا  بأنه هذه اهداف المصالحة لا التعلم من دروس الماضي والقناعة في الشركة السياسية ومعالجة الدمار الذي حل بقضيتنا الوطنية بسبب سنوات الانقسام هذه التصريحاتيجعلني اشعر بضعف فهم اهداف المصالحة وطنياً وتقزيمها بثلاث اهداف منتشرة بالشارع الغزي وكانها رساله تمهيدية للمجتمع الغزي ان عدم تنفيذ هذه البنود والتي لا يمكن تنفيذها الا بدعم دولي وعربي لهذا امكانية عدم تحقيق هذه البنود امر وارد  بل ابعد من ذلك ومتوقع  حصار  دولي وحقيقي للسلطه الفلسطينيه خاصة بعد الخطاب  التاريخي والوطني  للسيد الرئيس ابو مازن في الامم المتحدة هذا  الخطاب  يكون اقوي فعاليه  لو توحدنا جميعا خلف  اية مشروع حقيقي سينهي معاناة شعبنا الفلسطيني فما  تقدم فيه السيد الرئيس كان  يجب ان تباركه كل فئات ومؤسسات الشعب الفلسطيني المؤمنه بأن الوحدة الحقيقية هي الطريق الاسهل لفلسطين لهذا  كنا نتمني ان تخرج كل الشخصات التي كانت مهمتها المزاودة والتشويه وتبالغ في كلماتها الي حد التشكيك في فلسطينينيه من يعارضهم سواء من بيريطانيا والحمامي والضفه وعبد الستار وبيروت والرشق وسوريا  و قطر وغزة فاقول لهم  اخرجوا  باركوا خطوة الرئيس لان المسئوليه  تاريخيه وما هوا مقبل يحتاج  جهد من شخصيات وتنظيمات خاصة التنظيمات التي سيكتب التاريخ بانها كانت صاحبة موقف سلبي خلال سنوات الانقسام وهذه فرصتهم فلم يسجل التاريخ لهم الا ما كانوا يذكرونه في المؤتمرات والندوات بأنه يجب انهاء الانقسام دون ان يترجموا هذا الموقف الي خطوات فعليه لانهاء الانقسام  لهذا فاليوم الفرصة تاريخية للجميع بأن يتوحد خلف السيد الرئيس في هذه الفترة التاريخيه لمواجهة التحديات المتوقعة في المرحلة المقبلة تلك التحديات التي سنحطمها بوحدتنا اذا كانت بنيت عن قناعة حقيقية وبدوافع وطنية لا لانجاز مهام محددة والتنصل من انجاز باقي بنود الاتفاق كالانتخابات التشريعية والبلدية ودعم كامل لكل الخطوات السياسية التي سيتخذها الرئيس الفلسطيني فنحتاج معارضة بناءة بعيدة عن النهج الذي اتبعته قي فترة رئاسة مفجر الثورة الفلسطينية  ياسر عرفات فلو اصروا المعارضين لحركة فتح وسلتطها الوطنية علي نهجهم سرعان ما تعود حالة الانقسام لا قدر الله .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية