جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 78 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الأدبي
[ الصباح الأدبي ]

·الضحيةُ للشاعر والكاتب ناصر محمود محمد عطاالله / فلسطين
·قصيدة المنفى
·مَلَامِحِي مُفَخَّخَةٌ .. بِمَوَاعِيدَ مَوْقُوتَة!
·قصيدة بعنوان:  من طرابلس .. إلى لبنان والعالم 
·{{بأنّك آخر العربِ}} -----
·قصيدة للشاعر : اللواء شهاب محمد أوقــــدي نــــارنـــــا
·فلسطين لا ننسى للشاعر شهاب محمد لفكرة حارس البيدر
·كامل بشتاوي : ،،،،،،يا عيد،،،،،،،
·إنتصار النحل ...!


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الغفور عويضة : انهاء الانقسام بين قمع حماس و ديماغوجية عباس
كتبت بواسطة زائر في الأربعاء 23 مارس 2011
الموضوع: قضايا وآراء

انهاء الانقسام بين قمع حماس و ديماغوجية عباس

بقلم: عبد الغفور عويضة

 هذا ما كنا نحتاجه و ما كنا قد دعونا اليه في رسائلنا الاعلامية و وسائلنا الاعلامية المستقلة منها و الرسمية، هبة شعبية تلقي بظلالها على الحالة الفلسطينية التي طالما أعياها اللانقسام

  انهاء الانقسام بين قمع حماس و ديماغوجية عباس

بقلم: عبد الغفور عويضة

 هذا ما كنا نحتاجه و ما كنا قد دعونا اليه في رسائلنا الاعلامية و وسائلنا الاعلامية المستقلة منها و الرسمية، هبة شعبية تلقي بظلالها على الحالة الفلسطينية التي طالما أعياها اللانقسام و اثقلت كاهلها هموم الفرقة الوطنية، "الشعب يريد انهاء الانقسام" " فلسطيني تريد انهاء الانقسام" هتافات تتجلى فيها روح الوطنية الفلسطينية برفع العلم الوطني الفلسطيني وحيدا فوق رؤوس الجموع، و هذا ما طمحنا له وما عملنا علية منذ اكثر من شهرين من دعوات على صفحات التواصل الاجتماعي الالكترونية، و كان أملنا ان يتفهم الجميع هذه الرغبة و ان نبتعد قدر الامكان عن المناكفات السياسية و الاهداف الفصائلية و الحزبية المقيتة و الضيقة باي شكل من أشكالها، غير ان هذا بدا بعيدا في مجتمع ياكل سياسة... و يشرب سياسة،و يشكل فيه الحزب بمثابة الاله للفرد حتى بدونا اكثر ديجماتية " تعصبا للراي" و هذه الصورة ظهرت بشكل او باخر في كل من رام الله و غزة لكنها بدت اوضح و اشد في غزة، ففي رام الله فقد بدى في التظاهرات هتافات _ وان بدت جانبية لم تتناها الى عدسات الاعلام او ميكروفوناته_ هذه الهتافات كانت هتافات حزبية لا ترقى الى الهدف المنشود الذي خرج السباب من اجله، وان كانت هذه الاحزاب ليست طرفا في احداث اللانقسام، اما المشهد الثاني الذي يؤسف له و هو صورة رجال الامن الفلسطيني وهم يقدمون الطعام و الشراب الى الشباب المتظاهرين و هو امر قد يؤثر فيما يؤثر على مصداقية هولاء الشباب الشعبي لا سيما عند الطرف الثاني " حماس" في غزة و هذا ايضا لم نكن نريده ان يحدث فالحركة شبابية شعبية و هنا ايضا خطاء ارتكبه الشباب في الميدان و هو السماح للسلطة الفلسطينية و تحديدا رجال الامن الفلسطيني ان تتقرب منهم بشكل او باخر، فما نريده ليس طعاما او شرابا ان ما هو التطبيق الفوري لمطالب الشباب الداعين الى انهاء الانقسام.
اما في غزة فالمصيبة اكبر و التجرد من الهم الوطني لصالح الحزب او الحركة هو ما يعكس هذه المصيبة، فالبداية هناك و الفضيحة كانت برفع الراية الخضراء( راية حماس) في التظاهرات و هذا كسر اول لمصداقية هذه التظاهرات ، وسارت الاحداث لتتحول هذه التظاهرات التي تريد انهاء الانقسام الى مهرجانا خطابيا لحركة حماس طرحت فيه مبادئ و افكار ما كان يجب ان تطرح في مثل هذا الموقف على الاقل لانها ابتعدت كثيرا عن الهدف المرجو من هذه التظاهرات، ثم عملت حماس على تحديد ساعة التظاهر الى الساعة الخامسة من مساء 15/3/2011 وهو امر يعتبر قتل و انهاء تدريجي لهذه الحركة الشعبية التي من اهم اسس نجاحها هو الحراك الدائم و المستمر على المستوى الشعبي و الاعلامي و التواجد الدائم في الساحات و الميادين في مختلف مدن و محافظات الوطن حتى تتحقق مطالبها و هذا الامر يدركه الشباب جيدا الامر الذي حدا بهم الى عدم الانصياع لمطلب حكومة حماس التي سارعت شرطتها الى قمعهم و ملاحقتهم في الساحات و هو امر حرص الشباب على عدم نشره اعلاميا في الساعات الاولى الا بعد اشتداد القمع و عندما لم تترك حماس للود مكان .
في عالم السياسة هناك الكثير من المتناقضات ، فالدموع دموع تماسيح و الابتسامات ابتسامات ذئاب و اسود، و في هذا العالم لايوجد حسن نوايا بقدر سوئها و ما يحكم اسس التعامل فيه هي الميكافلية (الغاية تبرر الوسيلة) هذا اذا كان حديثنا عن علاقات دولية و هو اكثر من ذلك اذا كان الحديث عن صراع وطني قائم على اساس حزبي تحكمه اجندات اقليمية او يدار بسيناريوهات دولية، و ما يؤسف له حقا ان رام الله و غزة تعاملتا مع الحركة الشبابية بسوء نية كانت مبطنة بالديماغوجية في رام الله و بالشمشونية في غزة، فالاولى لجات الى المسايسة و السير في ركب الشباب و تاييد مطالبهم بغية عد نقاط سياسية على حماس على حساب هذه الحركة الشبابية المحايدة وحماس لجات الى القمع غير المبرر خوفا من ان تتحول هذه المظاهرات الى مظاهرات مناصرة لفتح تهدد حكومتها وسلتطها في غزة مستحضرة ما عرف بحملة الكرامة التي حاول شباب فتح تنظيمها من خلال دعواتهم على الفيس بوك للثورة على حماس غير ان مصيرها كان الفشل.
ان سلوك السلتطين الفلسطينيتين في الضفة الغربية و قطاع غزة هذا اذا استمر على هذا النحو فانه يهدد بذوبان الحركة الشعبية او ما بات يعرف بـ" القوة الثالثة" التي اطلقها الشباب الفلسطيني المحايد لنعود الى المربع الاول و كان شيئا لم يكن، و هنا كان حريا بالحملة الشبابية لانهاء الانقسام الفلسطيني ان تعمل لتجاوز الاخطاء التي وقعت بها في هبتها الاولى محافظة على الاستمرارية ذات الحركة الدائمة على كافة المستويات لا سيما الاعلامية منها بالاضافة الى القيام بحملة علاقات عامة على المستوى الشعبي لتوعية المواطن بمساوئ الانقسام ليكون الضغط مضاعفا على حماس و فتح لإحداث التغيير و تجاوز الاخطاء.
و ليعلم الجميع ان فلسطين فوق الجميع و انهاء الانقسام يعكس مدى صدق وطنية قيادتنا و حرصهم الشديد على فلسطين و ديمومة قضية فلسطين للوصول الى تحقيق الاهداف الوطنية بتحرير الارض و عودة الانسان.
 

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.15 ثانية