جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 699 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: حامد أبوعمرة : قصة قصيرة بعنوان : ابتسامة صغيرة ..!!
بتاريخ الجمعة 29 أغسطس 2014 الموضوع: قضايا وآراء


قصة قصيرة بعنوان : ابتسامة صغيرة ..!!   
 بقلم /حامد أبوعمرة


كانت عقارب الساعة تكاد تقترب بسرعة جنونية لتشير إلى  الساعة السابعة مساءً..بينما كان يرقد في أحد مدارس الإيواء ،مستغرقاً في نومه ، و ذلك بعدما تناول وجبة الغذاء .



قصة قصيرة بعنوان : ابتسامة صغيرة ..!!   
 بقلم /حامد أبوعمرة

كانت عقارب الساعة تكاد تقترب بسرعة جنونية لتشير إلى  الساعة السابعة مساءً..بينما كان يرقد في أحد مدارس الإيواء ،مستغرقاً في نومه ، و ذلك بعدما تناول وجبة الغذاء ..وفجأة صحا من نومه مذعورا على صوت طلقات الأعيرة النارية والتي كانت تطلق بكثافة في الهواء ،فتصور في باديء الأمر أنه قصف من طائرات الأباتشي الإسرائيلية..لكن تلى ذلك على عجالة   صوت زمامير السيارات .. التي كانت تعلو ..مقتربة من المكان شيئا فشيئا ..لم يكن يعلم ما الذي  حدث حينها ، وما أن غادر المكان مهرولا.. إلا وقد استند بظهره على أحد جدران بوابة المدرسة الخارجية ، والتي تطل على أحد الشوارع الرئيسية ..أحس بعدم اتزان  يكاد يلتهم جسده النحيل، وكأنما قد أصيب بدوار يمكن لأنه لم يفق بعد..اندهش من هول التزاحم الجماهيري المتدفق كالشلال ،والمندفع خلف سيارات تحمل مكبرات صوت ،وكانت صرخات الشبان تدوي  عبر تلك المكبرات في الأجواء حاملة معها رايات البشارة بالنصر على الأعداء ،استحى أن يسال ما الذي حدث بالضبط ..حيث أحس بخجل عارم..ثم كيف يسأل والجميع قد خرجوا من بيوتهم يجوبون الشوارع ، وهم يحملون الرايات الفصائلية المختلفة والتي كانوا يلوحون بها وسط التكبيرات.. والتهليل.. والهتافات .. ..تطلع إلى قدميه بعدما نسي أنه كان يسير عاري القدمين   ..وما هي إلا لحظات وإلا قد وجد نفسه يسير مندفعا نحو تلك الجماهير الغفيرة ودون أن يدري اختلس نظرة سريعة لقدميه فاكتشف انه يسير عاري القدمين ،حاول أن يرجع لكنه لم يستطع  وسط التيار الجماهيري الجارف والذي تارة  كان يقذفه يمينا وتارة أخرى يقذفه يسارا كما دوامات البحر..ورغم أنه كان ظل صامتا ..مترقبا حتى استرق السمع من أحد الشبان الذين كانوا يتدافعون بجواره،والذين كانوا في قمة السعادة فرحين يحتفون  بنشوة الانتصار..   حيث كبر ذاك الشاب .. الله اكبر ولله الحمد   ..ثم استطرد قائلا : لقد اندحر الاحتلال وانتصرت المقاومة  لطالما حققنا هدنة طويلة ووقف متبادل لإطلاق النيران بيننا وبين العدو المحتل ..إنه يوم من أيام الله ..حينها فقط  ابتسم ابتسامة  صغيرة ،ممزوجة بالألم والتأوهات.. فهو يدرك جيدا انه بعد أن ينفض ذاك المهرجان الكبير...حتما سيعود أولئك المحتفون لبيوتهم في نهاية المطاف.. أما هو فسيعود إلى ذات المكان الذي يأويه بعد أن فقد بيته المدمر كليا ، وبعد أن فقد جميع أفراد أسرته..لكن الذي لفت انتباهه شح الأعلام الفلسطينية التي هي الرمز الوطني والشعار الرسمي للدولة الفلسطينية تلك الأعلام التي توارت بكل أسف وسط الرايات الفصائلية الأخرى  ..!!


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية