جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 999 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: ساهر الأقرع : غزة عصية عن استعمالها في الرهانات السياسية
بتاريخ السبت 12 يوليو 2014 الموضوع: قضايا وآراء

غزة عصية عن استعمالها في الرهانات السياسية

كتب / ساهر الأقرع

غزة الصامدة والمقاومة لا تستحق الانتقاد ولا التنكر لبطولاتها الممتدة على طول جغرافية وزمن الاحتلال الإسرائيلي، فالحرب التي تقودها حكومة نتنياهو الفاشلة عليها اليوم أضافت لها صفحة جديدة في تاريخ نضالها الملحمي



غزة عصية عن استعمالها في الرهانات السياسية

كتب / ساهر الأقرع
غزة الصامدة والمقاومة لا تستحق الانتقاد ولا التنكر لبطولاتها الممتدة على طول جغرافية وزمن الاحتلال الإسرائيلي، فالحرب التي تقودها حكومة نتنياهو الفاشلة عليها اليوم أضافت لها صفحة جديدة في تاريخ نضالها الملحمي المقاوم لعدو محتل ومتكبر لا يعرف ميثاقاً أو عهوداً تردعه عن التنكيل بالصامدين بغزة، فتبرير بعض الكتاب العرب للعدوان الإسرائيلي على غزة هو عدوان على الدم والحقوق والنضال، فمن حمل حركة حماس سبب تدمير غزة أسقط كل الحجج التاريخية والشهداء والمهجرين والمعتقلين الفلسطينيين من حساباته، وجعل القضية وكأنها بين جماعة خارقة للقانون ودولة لها يد بطش قوية، فمعارضة حماس سياسياً شيء وتبرير قتل أهل غزة شيء آخر مختلف، هنا فقط تتناسي الجروح ونتوحد في خندق المقاومةلمجابهة اسرائيل بكافة الوسائل المتاحة، فإسرائيل لا تحتاج لسبب لقتل الإنسان الفلسطيني. فوجودها سبب ونتيجة لكل الكوارث التي أصابت شعبنا في قطاع غزة والضفة الغربية والقدس والـ 48.

 

في الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة عام 2008 نهض ضمير بعض المنظمات الدولية والمؤسسات القانونية والإنسانية في العالم وطالبت بمحاكمة العشرات من المسؤوليين الإسرائيليين بسبب ارتكابهم جرائم إنسانية ضد أهلنا وشعبنا في قطاع غزة وكانت مطالبات معززة بالأدلة القانونية ومؤيدة بوعي إنساني غير مسبوق، إلا أن الأمر لم يخرج عن تقاليد العصابات الإنسانية التي تسيطر على عدالة القضاء وأحكامه بالعالم، تعلن الاتهامات بدون أحكام عادلة تفصل بها. من هذه الزاوية يتوجب علي الاسرة الدولية المجردة من الاخلاق و العالم الظالم ان يعرف قوة الإصرار الفلسطيني على التمسك بحقوقة ومتابعة نضاله وحيداً لا سلاح يحمي به دمه إلا دمه.

 

مصيبتنا في قطاع غزة اليوم أننا لم نعد اصحاب الامتياز الوحيد لإيقاظ الحس القومي عند الشعوب العربية، فقد لحقت بنا دول عربية أبيدت بأيد عربية، فشعور الأشقاء لم يعد يتسع لحمل مصائب قديمة تتجدد، بل زاد الأمر سوداً فغدت غزة محسودة في مصيبتها، فنحن في غزة نقاتل عدواً محتلاً لا يشترك معنا في عقيدة ولا تاريخ ولا دم، بينما الدول العربية انتهكت محارمها، ويقتل المؤذن على يد المصلين وتقام الصلاة، فعذرا غزة فقدت الأسرة الدولية اخلاقها وفقد العالم العربي الرديء العاطفة التي تجذبنا لمأساتك كلما صرخت جراحك تبحثي عن العرب، فالعاطفة رحلت مع الحيل والمساندة، وحدك فقط يا غزة القادرة على الاستمرار في النضال بدون عاطفة الاشقاء ومساندتهم لان مأساتك وحدها التي تذكر بان للعرب قضية عادلة تخلوا عنها ولم تتخلى عنهم.

 

اقول للعالم العربي الرخيص المنهمك في مشاكله الداخلية والمجتمع الدولي الظالم بوضوح، غزة ليست حماس ولا جماعة الإخوان ولا قضية تستعمل في الرهانات السياسية كما يريدها البعض اليوم لضرب خصومهم السياسيين، لذلك يتوجب علي الكل الفلسطيني ان يلتف حول قرار سياسي واحد بقيادة الرئيس "محمود عباس"، لا ثاني له، نستطيع من خلال هذا القرار السياسي الواحد مجابهة إسرائيل بكافة المحافل الدولية ونستطيع ايضا تعرية إسرائيل علي المستوي الدبلوماسي وتشوية صورتها للرأي العالم العالمي.

 

 

غزة صامدة  بعزيمة رجالها ,ارادة شعبها الصلبة، سوف تخرج إسرائيل من هذه الحرب مطأطأة الراس، العالم يدرك تماما كيف قلبت المعادلة، فصواريخ حماس و سرايا القدس و كتائب شهداء الاقصي، دكت العمق الإسرائيلي، واستطاعت ان تفرض حظر للتجوال في العمق الإسرائيلي، وهذا يعني ان المقاومة لديها مفاجأت كثيرة واقوي بكثير من المفاجأت التي أعلنت عنها سابقاً، سوف تنتهي الحرب حتما ولا تستطيع إسرائيل إدارة المعركة وتدخل حرب شوارع في قطاع غزة بالمطلق، لأنها تدرك تماما ما المخاطر التي ستؤدي بجنودها الجبناء  وكيف سيحطمون اطفال غزة جماجمهم.

 

أن غزة واحتلالها أشرف قضية عرفها التاريخ العربي، ولا ينسي إيضاً أن المقاومين فيها اليوم هم أحفاد المقاومين الأوائل، تموت أجيال وتحيا أرض وستبقى حية إلى أن يزول الاحتلال، يا ابناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة، كلا في موقعة ومسؤولياته لنعمل جميعا علي فضح الممارسات الإسرائيلية بحق ابناء شعبنا، وعدم الكشف عن أي معلومات عن عبر مواقع التواصل الاجتماعي من شأنها ان تقدم شيء او مساعدة لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية، عينا ايضا عدم ترويج اشاعات من شأنها إضعاف الجبهة الداخلية ، ابناء شعبنا في قطاع غزة هم علي ثقافة عالية من الوعي، فلنفضح ممارسات الاحتلال، ولننشر صور استهداف الأطفال بالطرق البشعة التي تستخدمها إسرائيل، وحكومتها الفاشلة.

 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية