جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 115 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: احمد صالح : مـــاذا بعد عمليــة الخليل ...؟
بتاريخ السبت 21 يونيو 2014 الموضوع: قضايا وآراء

مـــاذا بعد عمليــة الخليل ...؟

قبل عدة أيام تم فقدان الاتصال ب3 من جنود الاحتلال في مجمع عتصيون الصهيوني في الخليل ،


مـــاذا بعد عمليــة الخليل ...؟
قبل عدة أيام تم فقدان الاتصال ب3 من جنود الاحتلال في مجمع عتصيون الصهيوني في الخليل ، حيث باشرت قوات الاحتلال بتحميل المسئولية للسلطة الفلسطينية وحركة حماس ، الجدير بالذكر بان منطقة الحدث هي تخضع للسيادة الأمنية الصهيونية ، بدأت قوات الاحتلال بعد قرار سياسي عسكري باقتحام مناطق الضفة الغربية بحجة البحث عن الجنود المفقودين ، لم تعلن اى من الفصائل عن عملية خطف ، وكذالك تحدثت من اليوم الأول بأننا نخشى أن تكون العملية مجرد خديعة ولعبة من ألاعيب حكومة نتانيهو بسبب ما تتعرض له من ضغوطات دولية وتنديد دولي بسياسة الاستيطان وتعنته بالتجاوب مع عملية السلام ، فالمتتبع للشأن الصهيوني يدرك جيدا حجم العزلة الدولية للكيان الصهيوني ، ويدرك أيضا ما هي أهمية الاتفاقيات الدولية التي وقعت عليها القيادة الفلسطينية للدخول أليها بعد رفض الاحتلال أطلاق الدفعة الرابعة المتفق عليها من الأسري القدامى ، فإسرائيل وجدت نفسها بعزلة كبيرة أمام المجتمع الدولي ، أعلن عن حادث اختفاء الجنود الثلاثة وبدأت الراويات تتضارب عن عملية جنائية أو عملية اختطاف من قبل المقاومة الفلسطينية والهدف منها تبادلهم بأسري فلسطينيين والمقدر عددهم أكثر من 5000 أسير فلسطيني داخل سجون الاحتلال جزء كبير منهم محكوم بمؤيدات والذين يتعرضون لأبشع أنواع التعذيب الوحشي .
السيناريو الأخطر هي إن تكون العملية خديعة صهيونية لتضليل الرأي العام ، وذالك بتوظيف العملية سياسيا ودوليا واعلاميآ ، وإسرائيل لديها من القدرات لذالك كما وظفت عملية أسر الجندي جلعاد شاليط .
فسوا كانت عملية اختطاف أو خديعة صهيونية فأن حكومة الاحتلال ستعمل بما خططت له بضرب الدولة الفلسطينية في تنفيذ انسحاب أحادي الجانب من الضفة الغربية ، وذالك بعد التوظيف الإعلامي والسياسي والدولي للعملية ، فبذالك الانسحاب الخطير التي ستعلن عنه حكومة الاحتلال بعد انتهاء عملياتها العسكرية في الضفة الغربية والتي هي مخطط لها قديما وليست بحجة البحث وإنما خطة أولمرت كانت الدخول للضفة الغربية وتنظيف جيوب المقاومة ومن ثم إعلان انسحاب أحادي .
نتنياهو طرح هذه الخطة بشكل واضح، خلال اجتماع عقدته لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست يوم الاثنين بتاريخ 3-6-2014، وضمت أعضاء من اليمين واليسار والوسط والمتدينين
وقال “لا أريد دولة واحدة بين النهر والبحر حتى ولو أن الميزان الديمغرافي ما زال في صالحنا ولم يتغير لكن لكي نحافظ على هذه الأغلبية الواضحة يجب علينا الانفصال عن الفلسطينيين، وقد جاء الوقت لكي ننفصل عنهم”
وكما اقترح السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة، مايكل أورن انسحابا إسرائيليا أحاديا من الضفة الغربية في حال أقدمت السلطة الفلسطينية على التوجه للمنظمات الدولية إذا ما فشلت جهود السلام
إن أورن المقرب من نتنياهو، أطلق على خطته اسم «الخطة ب» ردا على «الخطة ب» التي يضعها الفلسطينيون للتوجه إلى المؤسسات الدولية، مؤكدا أن تطبيقها سيجري فقط في حال تنفيذ الفلسطينيين تهديداتهم.
نود الإشارة هنا إلا أن لإسرائيل تاريخ جيد في الانسحابات الأحادية المفاجئة إذ أقدمت على ذلك مرتين، وانسحبت من دون مقدمات من مناطق كان يعتقد أنها تريد البقاء فيها للأبد.
وغادرت إسرائيل بشكل مفاجئ جنوب لبنان عام 2000، بقرار من رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك أيهود باراك، من دون أي تنسيق مع الحكومة اللبنانية، وأبقت على مزارع شبعا تحت سيطرتها.
كما انسحبت في 2005 من قطاع غزة ضمن خطة عرفت آنذاك بـ«خطة فك الارتباط أحادي الجانب»، وبحسبها أخلت إسرائيل 21 مستوطنة في القطاع ومعسكرات الجيش الإسرائيلي، بقرار من رئيس الوزراء الإسرائيلي في ذلك الوقت آرييل شارون.
ويعني انسحاب إسرائيل الأحادي من الضفة الغربية، إذا ما تم، تراجع الجيش الإسرائيلي إلى حدود الجدار الفاصل، وعن مناطق يختارها بنفسه، وإخلاء مستوطنات محددة، من دون اتفاق مع السلطة الفلسطينية، وهو ما سيعطي إسرائيل فرصة رسم حدود الضفة الغربية، وفق ما تراه مناسبا، وضم المستوطنات التي تختارها إلى حدودها هذا وقد رسمت إسرائيل الجدار بشكل يسمح لها بضم 107 مستوطنة إسرائيلية من أصل 199 مستوطنة حيث يقطن في تلك المستوطنات ال 107 قرابة 80 % من عدد مستوطني الضفة الغربية ( قرابة ال 500 ألف مستوطن)
ويبدو أن إسرائيل تعد العدة لمرحلة الانسحاب الأحادي الثانية بما يناسب ومخططاتها الرامية إلى التخلص من صفة ' الاحتلال' والإبقاء على الفلسطينيين ضمن مناطق جغرافية منعزلة عن بعضها البعض وبامتيازات حدودية وأمنية محدودة تحفظ لهم استقرارا أمنيًا على حُدودهم وهذا أقرب إلى ما كان قد طرحه الإسرائيليين في بداية العملية السلمية وهو وضع الفلسطينيين في مناطق حكم ذاتي وإذا أرادوا أن يطلقوا عليها أسم دولة على تلك المناطق فليكُن
. خطة موفاز لدولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة التي رحبت بها " حماس –تركيا-روسيا-أمريكا "ورفضتها السلطة الفلسطينية
طرح وزير الدفاع الإسرائيلي السابق شاؤول موفاز في تشرين الثاني من العام 2009 خطة لدولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة وتقضي بإقامة دولة فلسطينية، دون القدس، في حدود مؤقتة خلال عام، وتقام على 60% من أراضي الضفة الغربية وخصوصا المناطق المصنفة «أ» و«ب»، التي تخضع لسيطرة فلسطينية جزئية، على أن يتبع ذلك مفاوضات حول الحل الدائم، بدعم أميركي في مسعى للالتفاف على ما جاء في خطة خارطة الطريق للسلام والتي أقرها مجلس الأمن الدولي عام 2003 .
وبناء على ما تقدم ونظرا لخطورة الطرح الإسرائيلي وتوقيته على مستقبل الدولة الفلسطينية فإنه يجدر على القيادة الفلسطينية ترتيب البيت الفلسطيني وأخذ زمام المبادرة في إعادة ترسيخ مرجعيات العملية السلمية على أساس تطبيق قرارات الشرعية الدولية وتنفيذ الإتفاقيات الموقعة بين الجانبين والتأكيد على رفض مبدأ الأحادية في حل الصراع والذي سيؤدي لضرب المشروع الوطني الفلسطيني وترسيخ الاحتلال الإسرائيلي.
20-4-2014
الناشط أحمد صالح

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية