جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 997 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جمال أبو لاشين:الأسرى والسلام المفقود
بتاريخ الثلاثاء 17 يونيو 2014 الموضوع: قضايا وآراء

 
الأسرى والسلام المفقود

 


 
الأسرى والسلام المفقود

 بقلم/ جمال أبو لاشين

 تعتقد إسرائيل واهمة أن الفلسطينيين يعيشون بفضلها مرحلة سلام، فبعد عشرين عاما لم تثبت سوى حقيقة واحدة مفادها التفاوض لتعزيز الاستيطان، وتهويد القدس، والقضاء على حل الدولتين ، والأغرب أن سلامها المزعوم لايرى فينا أكثر من كيس ملاكمة يريحها أن توجه له الضربات تلو الأخرى. فاليمين المتطرف الذي يقوده بنيامين نتنياهو تعجبه لعبة " الوقت " الذي يتم استغلاله لخنق الفلسطينيين، والمطلوب دائما أن نبقى مشاركين ضمن اللعبة التي تسميها إسرائيل بالسلام وإلا اتهمنا برفض الحل السياسي وأننا نسعى فقط لتدمير إسرائيل ، رغم أنها حتى اللحظة لا هدف سياسي واضح ولا حل قريب لديها، وفوق ذلك تتسلى بعذابات الأسرى الذين يفترض أن تبيض عملية السلام السجون منهم منذ وقت طويل ، لا أن تتزايد أعدادهم باستمرار ففيما يبدو أن إسرائيل تكافح للحفاظ على سجونها، ووظائف سجانيها ولا يمكنها أن تنتصر على هتلر الذي يعيش بداخلها، والذي أصبحت نسخة عنه فهي تريد (أوشفيتس) خاص بالفلسطينيين لتنتقم من هتلر، فنحن في نظرها حلقة أضعف وجب تأديبها. إن الممارسات الإسرائيلية على الدوام فجرت رد فعل فلسطيني، وهو طبيعي لمن يقاوم محتل عنصري، ولم يكن إضراب الأسرى في السجون الإسرائيلية الذي يقترب من الشهرين إلا رداً طبيعياً على الاعتقالات الإدارية المخالفة للقانون الدولي و التي لا تحمل أي تهمة محددة للأسير حيث لم يجد احتجاجاً على أوضاعه سوى أن يدع الجوع والحرمان ينهش جسده مسطرا دفاعا شرعيا بكل إرادته عن حريته المسلوبة. وبعد هذا كله (نفتالي بينيت) وزير الاقتصاد الاسرائيلى يتحدث عن حكومة الوفاق الوطني كحكومة إرهاب، ويتهم الرئيس (أبو مازن) قائلاً: "أبو مازن يستمر في المطالبة بالإفراج عن القتلة (كما سماهم بينيت) ومن كان يعتقد أن أبو مازن شريك للسلام عليه النظر لهذا المسار الجديد"، بينما ليبرمان وزير خارجية إسرائيل يعتبر أن اتفاق المصالحة إنهاء لعملية السلام والمفاوضات ويطالب بعدم إتمام اى عملية تبادل للأسرى. هذا فيما نتنياهو يتساءل قائلاً: "هل عباس يريد مصالحة مع حماس أو تسوية مع إسرائيل فيمكن تحقيق خيار واحد من بين الخيارين وليس كليهما". لقد مثل الأسرى أول عنوان لتفجير المحادثات عندما امتنع نتنياهو عن إخراج الدفعة الرابعة للأسرى المتفق عليها، والحقيقة أنه حتى ولو أمر بإخراج تلك الدفعة لوجد سبباً آخر لتفجير المحادثات عساه يحصل على تنازلات فلسطينية أكبر فهو يريد مفاوضات على طريقته. هذه المواقف الإسرائيلية التي توجه وتقود الرأي العام الإسرائيلي لايمكنها بالمطلق أن تبني سلاماً إنما تمعن في (لعبة الوقت) التي تستهوي ساسة إسرائيل للتهرب من السلام واستحقاقاته، ففي مقال ل (ناحوم برنياع) محلل سياسي وأمني إسرائيلي رداً على تفجر المحادثات توقع فيه بأن هذا سيفضي لموجة عنف يستنزف فيه الإسرائيليون وهو البعد الأهم من وجهة نظره. لقد ضاق الفلسطينيون ذرعا بالممارسات الإسرائيلية ضدهم ، فإسرائيل أرادت أن تصل في موضوع الأسرى لحالة " كسر العظم " بدلا من الإفراج عنهم تعبيرا عن نية حقيقية بالسلام , لذلك جاءت عملية خطف المستوطنين ( الجنود ) في مناطق السيطرة الأمنية الإسرائيلية في الخليل كرد أولا على الاستيطان الذي يفاخر به نتنياهو وتقوم حكومته بجلب المستوطنين عبر العديد من التسهيلات فكيف نفسر أن يأتي شبان إسرائيليين للخليل حيث تجمع غوش عتصيون الاستيطاني وما هو الإغراء الذي قدم لهم ، لقد وعدوهم بشقق رخيصة وتسهيلات في الضرائب والوظائف مقابل أن يعقدوا كل الحلول الممكنة من خلال حصار الاراضى الفلسطينية وتقطيع أوصالها ومهاجمة الفلسطينيين على الدوام ، وثانيا تضامنا مع أبنائنا الأسرى المضربين عن الطعام ،فان كان خطف الجنود الثلاثة أساء لهم ولأسرهم فهناك الآلاف منا في السجون الإسرائيلية , ومثلهم من الأسر الفلسطينية حرمت فلذات أكبادها ويكفى أن نعلم بأن أكثر من ثلث شعبنا دخل السجون الإسرائيلية. وثالثا على ما آلت إليه وعود نتنياهو وتضليله , وما أوصلتنا إليه عملية سلام على طريقته والتي لم ترق حتى اللحظة لما نطالب به بل صارت تبعدنا كل يوم عن أهدافنا بدلا من الاقتراب منها فإذا كان يهود كرواتيا يهمون إسرائيل التي سارعت لتأمين نقلهم إليها , فلماذا يفسر اهتمامنا بأسرانا خروج عن ما هو طبيعي وإنساني , والى حين تقفل دائرة عملية الخطف ونتمكن من الإحاطة بكل جوانبها وأبعادها وأهدافها لا يمكن لنا بأي حال من الأحوال مواصلة الركض خلف سراب نتنياهو الذي يخطف إسرائيل إلى المجهول , ويوزع الاتهامات على الفصائل عله ينال من مصالحة لا يرضى عنها . 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.18 ثانية