جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 542 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رجب أبو سرية : أحلام حماس الوردية
بتاريخ الثلاثاء 13 مايو 2014 الموضوع: قضايا وآراء

أحلام حماس الوردية رجب أبو سرية منذ أن تم أعلان التوقيع على اعلان الشاطيء بين ممثلي حركتي حماس وفتح , والذي نص على تنفيذ ما سبق وان اتفقت عليه الحركتان في كل من القاهرة والدوحة قبل نحو عامين ,

أحلام حماس الوردية رجب أبو سرية منذ أن تم أعلان التوقيع على اعلان الشاطيء بين ممثلي حركتي حماس وفتح , والذي نص على تنفيذ ما سبق وان اتفقت عليه الحركتان في كل من القاهرة والدوحة قبل نحو عامين , من أجل أجراء مصالحة سياسية بينهما , وأنهاء إنقسام الوطن الفلسطيني , وحالة من التفاؤل , لا بل أن حزمة من الأحلام الوردية بدأت تداعب مخيلات الكثير من مواطني قطاع غزة , وخاصة أولئك الذين ينتمون للوسط الحمساوي , وهذا أمر طبيعي أن تبدو الأحلام " متطرفة " أو مبالغا فيها , نظرا لأن الأنقسام قد طال واستمر منذ سبع سنوات , تجرع خلالها المواطنون في قطاع غزة كل اصناف القهر , الخارجي والداخلي , من الحصار الى كبت الحريات , مرورا بالفقر والبطالة , وانعدام الخدمات العامة , بعدم توفر الكهرباء وتلوث المياة , وعدم ترميم الطرق , وشح المواد الأستهلاكية , وعدم توفر المواد المستوردة , وقد تفاقم الأمر للغاية منذ نحو عام , بعد حملة تدمير الأنفاق الصارمة من قبل الجانب المصري .
ولقد بدأت حزمة الأحلام الوردية , بأطلاق فكرة ليست دقيقة , مفادها تحديد سقف زمني , مدته خمسة أسابيع لتشكيل حكومة التوافق الوطني , تبدأ منذ يوم التوقيع على أعلان الشاطيء , اي منذ الثالث والعشرين من نيسان / أبريل الماضي , وتنتهي مع نهاية هذا الشهر , وحيث انه ليست هناك أية بوادر لصحة هذا التقدير , حتى ان لقاء الرئيس محمود عباس كلا من أمير دولة قطر , الشيخ تميم بن حمد , ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في العاصمة القطرية قبل أيام , لم يكن مخططا له أو مقصودا لذاته , بل جاء على هامش زيارة عائلية للرئيس عباس , فلا بد ان بتقدم " الحكومتان " أستقالتهما للرئيس , ومن ثم يعلن هو قبوله للأستقالة , حتى تبدأ المهملة المحددة وفق القانون الأساسي لتشكيل الحكومة الجديدة .
المهم في الأمر , أنه ليس هناك فراغ سياسي ( حكومي ) حتى يبدأ العد لمهلة التكليف , ورغم ان رامي الحمد الله قد وضع مصير حكومته بين يدي الرئيس , كما هو حالها في الواقع , فأن حكومة أسماعيل هنية ما زالت تمارس عملها كما لو كانت حكومة شرعية , حتى أن أعلام حماس لا يتحدث عنها كحكومة مستقيلة ولا كحكومة مقالة بالطبع . إذا ليس هناك ما يجبر الرئيس عباس على تشكيل حكومة التوافق حتى نهاية مايو / أيار الحالي , إلا ان وجد ان هناك ألتزاما فعليا من قبل نظام حماس في غزة بالأستجابة لقراراته ولرئاسته السلطة , وخصوصا ما يتعلق بأجراءات الألتزام بالأتفاقيات الدولية , وبمبدأ حسن الجوار , خاصة مع مصر , ومن ثم بالأنتخابات العامة التي يريدها الرجل كحل نهائي لمعضلة الأنقسام , وكأستحقاق شعبي , ومن ثم كأفضل خاتمة لمسيرته السياسية .
حزمة أحلام حماس الوردية , لم تنته عند حدود الأعتقاد بتشكيل الحكومة حتى نهاية الشهرالحالي , بل أنطلقت مع تطمينات موسى ابو مرزوق ومحمود الزهار لكوادر وعناصر القسام على أن حكمهم لغزة لن يمس , و أن السلطة الفعلية ستبقى بيدهم حتى بعد أجراء الإنتخابات الرئاسية والتشريعية القادمة , وهكذا تداعى قادة حماس لتسويق أعلان الشاطيء , من خلال ليس توضيح أبعاده الأيجابية على القضية الوطنية , ولا على المجتمع ولا على المواطنين , خاصة سكان غزة المحاصرين منذ سبع سنوات , ولا على المؤسسات العامة , من خلال تفعيلها وأجراء أنتخابات المجالس التشريعية والبلدية , ولكن من خلال الحديث عن بقاء السلطة على الأرض بيدهم , ثم بالحديث عن تقديم رواتب موظفي حماس في غزة وعددهم نحو 50 الف , من مالية السلطة فور تشكيل الحكومة , كذلك فتح المعبر دون الحديث عن صيغة 2005 .
زياد الظاظا تحدث بشكل ساذج عن قصة رواتب اهل غزة , وكأن حل مشكلة عدم توفير رواتب موظفي حماس الذين لم يستلموا رواتبهم منذ ثلاثة اشهر , حيث أنهم استلموا فقط نصف راتب شهر شباط / فبراير الماضي , أمر ممكن بمجرد تشكيل الحكومة التي ستقوم بتحويل فاتورة راتب موظفي حماس بغزة تلقائيا , وتجاهل الرجل أن القصة معقدة جدا , ذلك ان هؤلاء تم تعيينهم من قبل حكومة أنقلابية , غير شرعية , ثم انه تم توظيفهم بناء على الولاء وليس الكفاءة , فهم جميعا أعضاء في تنظيم حماس , ثم ابدت حماس سخاء في منح الرتب للعسكرين والدرجات العليا للمدنيين . ثم تجاهل الرجل ان الدول المانحة تراقب بنود الصرف أصلا , وكانت قد " عملت " مشكلة للرئيس الراحل ياسر عرفات , بعد ان قام باقتطاع 5% من رواتب موظفي السلطة لصالح كتائب الأقصى بعد عام 2000 , وان ميزانية السلطة تعاني في ظل المواجهة السياسية مع اسرائيل مشاكل لا حصر لها , والأهم تجاهل تماما أن بغزة موظفين شرعيين للسلطة , منعتهم الظروف التي نجمت عن الإنقلاب من التوجه لممارسة وظيفتهم , وكذلك لهم استحقاقات متراكمة , خاصة فيما يخص الترقيات والعلاوات وما الى ذلك , ثم وجود عشرات آلاف الخريجين الجامعيين والذين هم أولى من منتسبي حماس للوظيفة العامة , او على الأقل من العدل أجراء مسابقات التعيين للوظيفة العامة .
ثم تواصل حبل الأحلام حتى بلغ الحديث عن مشاريع انماء وحتى اعادة طرح مشاريع شرم الشيخ لإعمار غزة بقيمة 4 ونص مليار دولار , ولم يسمح من قال بهذا لنفسه فرصة للتفكير ولو للحظة فيمن يتذكر تلك البنود وذلك المؤتمر , فضلا عن من إلتزم بتلك المبالغ , وان كان يخطر ببال احد الأيفاء بما التزم به , ثم آخر ما سمعناه , يشير الى حل مشكلة الكهرباء , وهنا ايضا وبسبب ان أحلامهم وردية ليس إلا , تجاهل من قال بهذا ان نظام حماس بالأساس هو جذر المعضلة , حيث كان يرفض ان يدفع فاتورة ما تستهلكه مؤسسات حماس في غزة من طاقة كهربائية, او أن يدفع ما تقوم بجبايته من المواطنين للشركة الأسرائيلية , ساعيا لأبتزاز السلطة في رام الله لدفع الفاتورة مجانا او كثمن لتمرده وانقلابه عليها !
تفاصيل لا حصر تقف عقبة في طريق مثل هذة الأحلام , فقط ينقص ان نشير الى ان " الحب " لا يكون من جانب واحد , وان من يحلم " بحقوقه " عليه ان يفكر اولا بواجباته , فهل _ على سبيل المثال لا الحصر _ ستفتح " حكومة هنية " او تسلم ملفات المحاكم التي نظمتها في غزة , او سجلات ما جمعته من ضرائب من المواطنين , ( مؤسسات حماس نفسها كانت تشير الى جباية شهرية تتجاوز الأربعين مليون دولار ) , او مجموع ما تلقته من هبات ومساعدات خارجية او تقوم بتسليم أراضي الدولة , التي وزعت معظمها على قادتها , واقامت على بعضها معسكرات جيوشها , ومؤسساتها الخاصة , او مشاريع الأسكان والطرق , وميزانيات البلديات , وصولا الى ما سطت عليه مجوعاتها المسلحة على مؤسسات المجتمع المدني , وليس آخر ما في شريط المحاسبة والمساءلة , اموال الناس الذين نصب عليهم رجال سعيد صيام ( قصة الكردي/الروبي ) لأقامة مشروع أقتصاد الأنفاق ؟ !
يمكن فقط أن يتم دفع رواتب موظفي حماس من جيب من لا يزال يهمه مشروع حماس والأخوان في المنطقة : قطر , تركيا , تنظيم الأخوان العالمي , على ان تكون تلك الفاتورة ملحقا بالميزاينة العامة , مثل رواتب المتقاعدين أو أسر الشهداء , نقطة وأول السطر !
Rajab22@hotmail.com
جريدة الأيام
13/5/2014


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية