جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 637 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
أخبار عربية: السيسي ينصح حماس ترميم العلاقات قبل فوات الاوان ويعد بحماية العرب
بتاريخ الثلاثاء 13 مايو 2014 الموضوع: عربي ودولي


https://scontent-a-mxp.xx.fbcdn.net/hphotos-ash3/t1.0-9/10330367_10154150982940343_8452619552291608240_n.jpg

وجه 15 رسالة لدول عربية وقوى دولية
السيسي ينصح حماس ترميم العلاقات قبل فوات الاوان ويعد بحماية العرب
صري ووزير الدفاع السابق، المشير عبد الفتاح السيسي، 15 رسالة إلي دول عربية وقوى دولية، تضمنت إمكانية تحرك الجيش المصري لحماية العرب.



وجه 15 رسالة لدول عربية وقوى دولية
السيسي ينصح حماس ترميم العلاقات قبل فوات الاوان ويعد بحماية العرب
صري ووزير الدفاع السابق، المشير عبد الفتاح السيسي، 15 رسالة إلي دول عربية وقوى دولية، تضمنت إمكانية تحرك الجيش المصري لحماية العرب.

جاء ذلك في الجزء الثاني من حوار تليفزيوني أجرته قناة سكاي نيوز عربية التي تبث من الإمارات، وتم إذاعة هذا الجزء مساء امس الاثنين، ويعد الحوار هو الثاني الذي يظهر فيه السيسي.

وتضمنت المقابلة، بحسب ما رصدته وكالة الأناضول، رسائل إلى كل من فلسطين، حماس، قطر ، دول الخليج، سوريا، ليبيا، السودان، الجزائر، والدول العربية إجمالا، وإسرائيل، تركيا، امريكا، روسيا، إيران، إثيوبيا.

وتحدث السيسي في الرسالة الأولي عن فلسطين وأهمية دعم القضية الفلسطينية قائلا: "موقف مصر من القضية الفلسطينية مستمر منذ 60 سنة ونريد حل حاسم  للقضية يرضي الفلسطينيين ويطمئنهم علي مستقبل أولادهم في وطن عاصمته القدس الشرقية".

وعن السلام الإسرائيلي الفلسطيني قال " أنا دائم النصيحة في فرصة حقيقية لسلام بين الفلسطينين والاسرائيليين لأن ده (هذا) يفتح أبواب وبداية انفتاح في العلاقات ولابد من الآخرين أن يدركوا أن هناك فرصة (للسلام)".

وإلى حماس كانت الرسالة الثانية للسيسي، حيث قال: " خلال الفترة الماضية (لم يحددها) لم يقدموا إلا رأي عام سلبي أفقدهم تعاطف حقيقي من جانب المصريين"، مضيفا: " النصيحة لهم (دون ذكر اسم حماس) وغيرهم أن يحاولوا ترميم العلاقات قبل أن يتوقف حجم التعاطف الذي وصل لأدني مستوي عند المصريين".

وحدد رسالته الثالثة في موقفه من العلاقات المصرية العربية قائلا " مصر حريصة علي علاقاتها العربية اجمالا لأننا جزء من هذا الكيان، ولأن الأمن القومي العربي يهمنا مثل الأمن المصري".

وحذر من أي تهديد يوجه إلى دول عربية قائلا: “جيش مصر قوي جدا لكنه قوة عاقلة راشدة تحمي ولا تهدد.. لكن إذا وقع تهديد ضد دولة عربية.. بالضبط .. مسافة السكة"، في إشارة إلى تحريك الجيش المصري فورا لمواجهة هذا التهديد.

وأضاف: " هتلاقونا (ستجدونا ) موجودين.. محدش (لا أحد) يتهدد واحنا (نحن مصر) موجودين أبدا".

وبشأن العلاقات مع قطر التي توترت مع مصر عقب عزل الجيش بمشاركة قوى وشخصيات سياسية ودينية للرئيس السابق محمد مرسي، قال السيسي في رسالته الرابعة: "لا نبدأ خلافا مع أحد ولكن مهم الآخرين ما (لا) يعملوش (يعملوا) خلافا وتتدخل في شئوننا".

واعتبر السيسي في رسالته الخامسة أن التعامل مع الشعب التركي "ليس فيه مشكلة، لكن علي الآخرين أن يكونوا متفهمين احترام إرادة الشعب"، في إشارة لمظاهرات خرجت في 30 يوينو/ حزيران تطالب بعزل مرسي.

وحول وجود صراع بين مصر وتركيا علي قيادة العالم الإسلامي أجاب السيسي متسائلا :" فين (أين)  العالم الإسلامي؟ ..مشكلاتنا أكبر".

وفي رسالة سادسة وجهها لإيران جدد السيسي تأكيده علي أهمية العلاقات مع الشعوب، مضيفا: " أمن الخليج من أمننا ومادام لم يُمس ليس هناك مشكلة".

ويعرب مسؤولون خليجيون عن مخاوفهم من احتمال امتلاك إيران أسلحة نووية، ويتهمون طهران بامتلاك مخططات توسعية في دول المنطقة والتدخل في شؤونها الداخلية، وهو ما تنفيه إيران.

ودعا المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي في رسالته السابعة إلي مخرج سلمي في سوريا لا يفرط في وحدتها، مشيرا إلي أنه يخشى التطور السلبي للمشكلة السورية .

 وحول العلاقة مع روسيا قال السيسي في رسالته الثامنة :” لنا علاقات مع الدنيا (مع دول العالم)، ولكن ليس علي حساب أحد، …وعلاقتنا مع أمريكا لن تكون علي حساب الروس والعكس″.

وخاطب السيسي الولايات المتحدة الأمريكية في رسالته التاسعة قائلا :” الخلاف عند الادارة الأمريكية كان نابعا من سرعة تقدير الموقف في مصر وذلك لارتباطه بآليات لديهم، خاصة بإزاحة نظام ديمقراطي (منتخب)”، مشيرا إلي أن “هذه الأزمة حُلت بوجود آلية بالبرلمان القادم للخروج من أي مأزق متعلق في التعامل مع الخروج الشعبي ضد أي رئيس″.

ومؤخرا شهدت العلاقات بين القاهرة وموسكو تطورا؛ حيث توجه المشير عبد الفتاح السياسي، وزير الدفاع المصري السابق، ونبيل فهمي وزير الخارجية، إلى موسكو، في فبراير/ شباط الماضي، في زيارة جاءت ردا على الزيارة التي أجراها سيرغي شويغو، وزير دفاع روسيا، وسيرغي لافروف، وزير الخارجية، إلى القاهرة في الـ14 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، والتقيا فيها عددًا من المسؤولين المصريين، وهو ما اعتبره مراقبون تقاربا مصريا روسيا.

وعن موقف مصر من أزمة سد النهضة مع أثيوبيا، دعت الرسالة العاشرة  للسيسي إلي إدراك أن العلاقات مع إثيوبيا “طبية.

وقال :” نحن نتفهم أنهم يريدون تحقيق تنمية لبلادهم، ولسنا ضدهم ومستعدون للتعاون معهم في ذلك، لكن كما نتفهم ذلك، فمهم جدا أن يتفهموا أن المياه لمصر ليست رفاهية “، مضيفا: “ لابد من حل ولابد أن يترجم (الحل) لتفاهم واتفاق ملزم”.

وشهدت الأشهر الأخيرة، توترًا للعلاقات بين القاهرة وأديس أبابا، مع إعلان الأخيرة بدء بناء مشروع سد النهضة، الذي يثير مخاوف داخل مصر، حول تأثيره على حصتها من السنوية من مياه نهر النيل، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتأثيره على أمنها القومي في حالة انهيار السد.

وحيا السيسي في رسالته الحادية عشر الجزائر شعبا ودولة وحكومة وقال :”لم يحدث أنني تكلمت بأي شكل سلبي عن أي دول خاصة الجزائر.

وكانت وسائل إعلام مصرية، نقلت عن وفد من هيئة التدريس بالجامعات المصرية التقى السيسي، مؤخرا، أن الأخير قال خلال اللقاء “الجيش المصرى قوي.. قبل ما واحد يجرى (يحدث) له حاجة على الناحية الغربية (الحدود الغربية لمصر) يكون الجيش هناك، وده (هذا) إنذار للجيش الحر، ولو حصل أي حاجه، أنا ممكن أدخل الجزائر في 3 أيام، لو واحد من أفراد الشعب جرى له حاجة”.

وتناقلت وسائل الإعلام الجزائرية هذه التصريحات على نطاق واسع، واعتبرتها “مسيئة” للجزائر، كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي موجة استهجان من قبل نشطاء جزائريين ومصريين لتلك التصريحات التي نفاها السيسي.

وبشأن وجود أزمة مع لبيبا قال السيسي في رسالته الثانية عشر إن “مصر تتفهم مشكلة لبيبا وبذلنا جهدا كبير لحماية حدودنا ولكن لابد من دور عربي مشترك لمواجهة الإرهاب وعودة الاستقرار”، داعيا إلي أهمية تقوية الجامعة العربية وتدعيمها.

واعتبر السيسي في رسالته الثالثة عشر أن ” السودان ولبييا هما العمق الاستيراتجي لمصر وحريصون علي علاقات معهما ولا يوجد سببا يدعونا لغير التفاهم والعمل الايجابي”.

وجدد المرشح الرئاسي “مصرية مثلث حلايب وشلاتين”، قائلا: ” حلايب مصرية واحنا (نحن) عايشيين (نعيش) في حالنا مافيش (لا توجد) مشكلة ..إلا إذا لو حد (أحد) عمل مشكلة”.

وتتنازع مصر والسودان السيادة على مثلث “حلايب وشلاتين”، جنوب شرقي مصر، وهي أرض تحت السيطرة المصرية منذ عام 1995، بينما يردد السودان أنها جزء لا يتجزأ من أراضيه.

وفي الرسالة الرابعة عشر حيا السيسي الدول الخليجية التي دعمت السلطات الحالية عقب عزل مرسي، الذين وصفهم بأنهم “أصدقاء مصر”.

وقال :” هناك موقف رائد للسعودية بعد 3 يوليو/تموز وهو موقف تاريخي يسجله التاريخ”، مثنيا علي دور الإمارات والكويت والأردن وعمان والبحرين.

وقال :” أشقاؤنا العرب لهم مواقف بشكل أو بآخر ولن ينسي المصريون ذلك الدور”.

وتطرقت الرسالة الخامسة عشر للسيسي إلي اسرائيل وعلاقاتها مع مصر موضحا أن “ اسرائيل تفهمت أن القوات الموجودة في سيناء (شرقي مصر) لم تكن توجد إلا لتأمن الموقف لإلغاء قاعدة لشن هجمات ضد المصريين وضد جيرانها” مضيفا أن “السلام صار مستقرا”.

وحول إمكاينة تعديل اتفاقية السلام مع إسرائيل المعروفة محليا باسم “كامب ديفيد”، قال السيسي: “اللي عايزينه (الذي تريده مصر) احنا(نحن) بنعمله والقوات موجودة والأمر لو تطلب أكثر من ذلك لا أعتقد أنهم (إسرائيل) سيرفضوا”.

ووقعت مصر وإسرائيل معاهدة سلام، في واشنطن يوم 26 مارس/ آذار 1979، شملت اعتراف كل دولة بالأخرى، وإيقاف حالة الحرب الممتدة بينهما، والانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية ومعداتها والمستوطنين الإسرائيليين من شبه جزيرة سيناء (شمال شرقي مصر) التي احتلتها إسرائيل في حرب يونيو /حزيران 1967، وتضمنت بعض شروطها تقييد تواجد الجيش المصري في أجزاء منها.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول عربي ودولي
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن عربي ودولي:
هيكل: الربيع بدأ عربيا لكن لم يستمر بعد تدخل الناتو في ليبيا واسرائيل سعيدة باحد



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.29 ثانية