جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 980 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الصباح الرياضي
[ الصباح الرياضي ]

·برشلونة يتوج بطلاً للدوري الاسباني لكرة القدم.
·رياضيو غزة يتصدرون سباق المسافات الطويلة
·كلاسيكو الأرض يبتسم لبرشلونة بهدف سواريز
·منتخبنا الوطني يحتل المركز الـ126 في تصنيف الفيفا
·نهر الحياة ...!
·ألمانيا تتخطى الجزائر بصعوبة وتضرب موعدا مع فرنسا
·المبدع نعمان يقود منتخبنا الوطني لأول لقب قاري وبلوغ أمم آسيا
·الاتحاد الفلسطيني للسباحة يستقبل المدرب وليم ماردوخ
·مفوضية كشافة ومرشدات اريحا والأعوار تناقش فعاليات اسبوع الشباب


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: زياد مشهور مبسلط : على حماس أن تتحمل بقمعها للجماهير مسئولية إنتفاضة عارمة وحرب
كتبت بواسطة زائر في الأربعاء 16 مارس 2011
الموضوع: قضايا وآراء

على حماس أن تتحمل بقمعها للجماهير مسئولية إنتفاضة عارمة وحرب شوارع
بقلم : الكاتب والشاعر الفلسطيني / زياد مشهور مبسلط – المنسق العام لمبادرة المثقفين العرب للمساندة الثقافية والإعلامية لفعاليات
جماهير وشباب 15 آذار الداعية لإنهاء الإنقسام وإنهاء الإحتلال .

==


بداية ، حرصت ُ  أن نوقف أية مشادات كلامية أو تراشق إعلامي من شأنه أن يعكر صفو أجواء الحراك الجماهيري الفلسطيني السلمي ، فناشدت قبيل 15 آذار الأخوة في حركتي فتح وحماس بوقف أي تراشق إعلامي كي نمهد الأجواء للجهد الشبابي المبارك أن ينطلق ويعلو صوته المشروع فوق كل الأصوات ، لكن ماحدث يوم إنطلاقة 15 آذار جعل كل حريص على وحدة الوطن أن يصرخ في وجه حماس ويقول : طفح الكيل ياحركة حماس .


على حماس أن تتحمل بقمعها للجماهير مسئولية إنتفاضة عارمة وحرب شوارع
بقلم : الكاتب والشاعر الفلسطيني / زياد مشهور مبسلط – المنسق العام لمبادرة المثقفين العرب للمساندة الثقافية والإعلامية لفعاليات
جماهير وشباب 15 آذار الداعية لإنهاء الإنقسام وإنهاء الإحتلال .

===



بداية ، حرصت ُ  أن نوقف أية مشادات كلامية أو تراشق إعلامي من شأنه أن يعكر صفو أجواء الحراك الجماهيري الفلسطيني السلمي ، فناشدت قبيل 15 آذار الأخوة في حركتي فتح وحماس بوقف أي تراشق إعلامي كي نمهد الأجواء للجهد الشبابي المبارك أن ينطلق ويعلو صوته المشروع فوق كل الأصوات ، لكن ماحدث يوم إنطلاقة 15 آذار جعل كل حريص على وحدة الوطن أن يصرخ في وجه حماس ويقول : طفح الكيل ياحركة حماس .

إنهم يقولون مالا يفعلون ؛

إستبشرنا خيراً ونحن نتابع أكثر من (300,000 ) مواطن فلسطيني قد توحّدوا في قطاع غزة تحت علم فلسطين وهم يرددون بصوت واحد ( الشعب يريد إنهاء الإنقسام ) ؛ فلم نعد نميز بين أنصار تنظيم وآخر ، ولسنا مضطرين أصلا ً للتمييز بيهم وقد وحّدتهم هويتهم الفلسطينية ومطالبهم المشروعة .

وقابلنا تصريحات السيد / إسماعيل  هنية بمشاعر  الإرتياح عندما أعلن عن تقديره لهذه الوقفة الشعبية الفلسطينية ووجه الدعوة للأخ الرئيس محمود عباس للقاء في غزة أو أي مكان آخر ؛

لكن ، وللأسف ، ماظهر على الأرض خلال ساعات اصابنا بالصدمة والذهول والإستغراب والإستهجان ؛ حيث شاهدنا رايات حماس الخضراء في ساحة الجندي المجهول ؛ وكان ذلك أولى إختراقات ومخالفات التوافق الشبابي والجماهيري بأنه لاعلم سوى علم فلسطين ، كما تابعنا محاولة تجيير قناة الجزيرة لهذه التحركات الشعبية كما لو كانت بدعوة من حماس وتحت قيادتها ..!

لا اعتقد أن ماحدث كان بمحض الصدفة أو مجرد تصرفات فردية عفوية من أنصار حركة حماس ، بل كانت الأمور تسير بطريقة ممنهجة  ُمخطط لها زمنيا ومكانيا ً ؛ ومع ذلك تصرف الأخوة الشباب بطريقة حضارية عقلانية لتجنب أية إحتكاكات أو صدامات قد لايحمد عقباها ؛ فتوجهوا الى ساحة الكتيبة ( إختصارا ً للشر ؛ إبعد عن الشر وغنيله ) .

تصاعدت حدة الأجواء المشحونة لتنتهي بقرار داخلية حماس بفض الإعتصامات مع الساعة الخامسة مساء لتنتهي بإحراق خيام المعتصمين المعدة اصلا ً للأطباء والصحفيين وبعض النقابيين وإتلاف كاميرات الصحفيين ومصادرة الأشرطة التسجيلية التي رصدت الموقف بالصوت والصورة والإعتداء على الناس ، ومن ضمنهم أطباء وسيدات وفتيات وشيوخ وأطفال وصحفيين وصحفيات ... !وفي هذا السياق ، نرى بأن حماس مارست إحدى آيات المنافق ( إذا حدّث كذب ) ؛ وهذا ماحدث فعلا ً من خداع وتضليل للراي العام الفلسطيني والعربي والدولي حيث لغة الخطاب الإعلامي المنمقة الجميلة التي تجعل المتابع والمراقب يحس بأن حماس تبارك وتساند وتدعم هذا الحراك الجماهيري .


• قراءة للواقع وإنعكاساته :


اثبتت  حماس بما لايدع مجالا ً للشك أنها تعمل جاهدة على إبقاء الإنقسام على حاله ليبقى قطاع غزة تحت سيطرتها ، وتضع ، في الوقت ذاته ، ضمن  أجندتها محاولة السيطرة على الضفة الغربية ، وما خطابها الإعلامي سوى ذر للرماد في العيون وإستهلاك إعلامي وتسويف ومضيعة للوقت إلى أن يأتي اليوم الذي تظنه مناسبا ً كي تفعل فعلتها ، وإن عجزت عن ذلك ستبقى تراوغ على أمل تحقيق المزيد من مصالحها الحزبية الإقليمية ؛ تلك المصالح التي جعلتها ترفض المصالحة وإنهاء الإنقسام .


• تحذير من عواقب وخيمة وخطيرة :

لكن بالمقابل ، على حماس أن لاتنسى ولا تتناسى أنها خلقت أجواء من الإحتقان الجماهيري في قطاع غزة منذ اربع سنوات لتأتي في 15 /3 /2011 م وتقضي على آخر  أمل للمصالحة وتحقيق الوحدة الوطنية .

وهذه الجزئية الخطيرة تشكل قنبلة بشرية موقوته سرعان ماتنفجر لأبسط الأسباب وفي أية لحظة ؛ فكيف ، والحال الآن ، في ظل حشود جماهيرية جاوزت الربع مليون مواطن فلسطيني شاهدوا بأم أعينهم ماقامت به حماس من قمع وإهانة وضرب لأبناء هذا الشعب دون أن  يستثنوا ً طفلا ً أو إمرأة أو شيخا ً أو طبيبا أو .... الخ

ألا تعلم حركة حماس بأن إنتفاضات الشعب الفلسطيني التي استمرت لسنوات وسقط فيها الشهداء والجرحى لم تكن بقرار مسبق وخطة ممنهجة ومدروسة ، بل جاءت عفوية بهبة جماهيرية بدأت بعشرات الأشخاص ؛ فمخيم جباليا شاهد  على إنتفاضة 7/12/1987 م ، وساحات المسجد الأقصى شاهدة على إنتفاضة الأقصى في 28 /9/2000 م ؛ وكلاهما إمتدا لعموم الوطن ولسنوات .

ألا تخشى حركة حماس من أن قمعهــا  لحراك جماهيري سلمي حضاري قد يشعل شرارة إنتفاضة فلسطينية ثالثة يسقط فيها الفتلى والجرحى وتسيل دماء أبناء هذا الشعب في الشوارع والميادين والساحات ؟!

ألم تدرك حركة حماس أن الشعوب إذا ماهبّت ستنتصر ولن تعبأ بأية قوة بوليسية قمعية ؟؟

ألا تعلم حركة حماس أن ضرب وإهانة فتاة في غزة أمام أهلها واقاربها وابناء بلدها والإعتداء عليها بالسباب والشتائم والضرب قد يفجّر ثورة شعبية إنطلاقا ً من أبعاد عائلية وتنظيمية ومناطقية وإنسانية وإجتماعية وأخلاقية ؛ وهذا ليس تحريضا ً أو إثارة لحساسيات هذه الأبعاد لكنها الحقيقة التي لايتجاهلها عاقل .

من المسئول ، لو حدثت مثل هذه الأمور وتعاظمت لتتحول من حراك جماهيري سلمي حضاري مدروس وممنهج الى لحظة صدامات ومصادمات عفوية تلقائية إنفعالية من قبل شخص واحد ... وكيف  تتصور حماس طبيعة المشهد لو سقط حينها قتيل أو قتلى ؟

إذا لم تتعقل حماس وتدرك حساسية هذا الموقف وتدرس عواقب وإسقاطات وإنعكاسات تصرفاتها القمعية البوليسية ستكون مسئولة أما شعبها وأمام التاريخ عن أية مجزرة أو صدامات شوارع قد تتصاعد و ُتستخدم فيها كافة الإمكانيات المتاحة لدى الشعب إبتداء من الحجر وإنتهاء بما لا ُيحمد ُ عقباه ؛ وحينئذ  ، لا يمكن التنبؤ بالعواقب والنهايات .


فهل تستفيد حماس من الدرس أم لاترى سوى الراية الخضراء والخطاب الإعلامي التضليلي وإمارة غزة الإسلامية ؟ 


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية