جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1025 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

العودة والتحرير
[ العودة والتحرير ]

·عاطف ابو بكر/ابو فرح : قصيدتان:لبطليْنِ  من بلادنا
·الذكرى الثامنه لرحيل الشهيد البطل نبيل عارف حنني (ابو غضب)..
·سقطت الذرائع ألأسرائيلية بشأن حقوق المياه الفلسطينية
·دورة الوفاء لحركة فتح دورة الشهيد القائد أمين الهندي
·سفارة فلسطين في رومانيا ووزارة الثقافة الرومانية تكرمان الشاعر والمفكر الفلسطيني
·الاتحاد العام لطلبة فلسطين بتونس يقيم احتفالا جماهيريا بيوم التضامن العالمي مع ا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رمزي صادق شاهين : أخي تحسين محمود .. أصبحنا نخجل من أنفسنا
بتاريخ الأثنين 14 مارس 2011 الموضوع: قضايا وآراء

أخي تحسين محمود .. أصبحنا نخجل من أنفسنا

بقلـم : رمزي صادق شاهين


أخي تحسين محمود ، عذراً فإن حالنا يُبكي ، فكم هم رجال المهنة كانوا في السابق عظماء ، الكل يتسابق من أجل فلسطين ونقل معاناتها وصورة أهلها المُعذبين للعالم ، سقط منهم الشهيد ، ونزف الجريح ، وعاني الأسير ، وتألم كاتب الخبر والتقرير ، وأحياناً كان يُصاب بحالة من الكآبة كلما سمع خبر هنا أو هناك .



أخي تحسين محمود .. أصبحنا نخجل من أنفسنا
بقلـم
رمزي صادق شاهين

أخي تحسين محمود ، عذراً فإن حالنا يُبكي ، فكم هم رجال المهنة كانوا في السابق عظماء ، الكل يتسابق من أجل فلسطين ونقل معاناتها وصورة أهلها المُعذبين للعالم ، سقط منهم الشهيد ، ونزف الجريح ، وعاني الأسير ، وتألم كاتب الخبر والتقرير ، وأحياناً كان يُصاب بحالة من الكآبة كلما سمع خبر هنا أو هناك .

استطاع البعض وضع الفروقات بين الأشقاء والإخوة ، دخلت السوسة لتنخر في هذا الجسد الكبير ، فأصبح كالرجل العجوز يحمل عكازين ويسير ببط في الشارع دون نتيجة ، الوسط الصحفي هو العنوان الأبرز لمقالنا ، فأين هم هؤلاء ، الذين جلسوا سوياً في ميدان فلسطين يلتقطون صور المواجهات بين شبان غزة وجيش الإحتلال الإسرائيلي ، يأكلون معاً ويسهرون معاً ، لا فرق بين ابن رويتر والفرنسية ، بين ابن أسوشيتد برس وآخر .

كنا من أوائل المتابعين لإحتكار شركة الاتصالات الفلسطينية وجوال للخدمات السيئة في قطاع غزة ، ومعاناة المواطن الغزي من خدمات هذه الشركات التي تتضاءل يوماً بعد يوم ، برغم ملايين الدولارات التي تُجبى من جيوب المواطن ، لينعم فيها راكبي السيارات الفخمة ، ولابسو البدل الفخمة ، وأصحاب الكلمات المنمقة والشعارات الرنانة .

ما وصلنا له اليوم هو من أيدينا ، فبرغم التفاف عدد من الصحفيين حول قضايا المواطن ومحاولة الضغط على مصدر القرار لحل هذه المشكلات ، إلا أن حالة الالتفاف ليست بالصورة التي نتمناها ، فحين يُناضل البعض من أجل حقوق الناس ، نجد البعض إما يتساوق مع هذه الشركات لأجل مصالح شخصية ، أو يقف البعض موقف المُتفرج وكأن الأمر لا يعنيه .

حالنا اليوم أوصلنا إلى أن نقف أمام بعضنا ، لنقهر المهنة ، ونُغلب مصلحة الحزب أو الفئة على مصلحة الأمانة التي تشكلها الصحافة والإعلام ، خاصة أن الصحافة والإعلام في فلسطين تختلف عن باقي مناطق العالم ، فهي اختلطت بدماء الشهداء ومعاناة الوطن والمواطن ، وكانت جزءاً من نضال طويل خاضه شعبنا لنيل الحرية والاستقلال .


وصلنا بحالنا اليوم لندخل إلى نقابة الصحفيين ، والتي إن اختلفنا أو اتفقنا معها فإنها العنوان الأبرز لهذا الصحفي الفلسطيني ، كلنا لنا ملاحظات على نقابة الصحفيين ، حتى القائمين عليها لديهم نفس الإحساس ، لكن لا يجوز بأي حال من الأحوال أن تكون النقابة جزءاً من صراعنا السياسي ، أو خلافنا الحزبي ، وهذا لا يعني أن النقابة ليس لديها أي قصور ، فكلنا لدينا قصور ، ولكن كلاً يسعي من أجل تحسين الصورة والأداء وهذا هو المنطق السليم الذي يجب أن يسود .

إننا أمام حالة ترهل ، أصبحت واضحة للجميع ، فكم كنا في السابق موحدين وملتفين حول قرار حماية المهنة وإنجازاتها ، وكم كنا مؤمنين بحق هذا المواطن في حياة حرة كريمة ، تشكل الصحافة جزءاً هاماً في تكريسها من خلال إيصال الصوت والصورة لكُل المعنيين عن خلل هنا أو هناك ، فأسمح لي أخي تحسين محمود أن أقول لك بأننا أصبحنا نخجل من أنفسنا ، على تقصيرنا بحق أنفسنا ، وحُبنا لذاتنا ، ونسيان الآخر بشكل بقصد أو بغير قصد .


صحفي وكاتب فلسطيني
rm_sh76@hotmail.com
14 آذار 2011م


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية