جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 188 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يوسف الكويليت : الثورات والدور الإقليمي المريب
كتبت بواسطة زائر في الأثنين 14 مارس 2011
الموضوع: قضايا وآراء

كلمة الرياض
الثورات.. والدور الإقليمي المريب
يوسف الكويليت
    بعيداً عن التظاهرات بين مؤيد ورافض لأي قائد تعج بلده بهذه الأحداث، صارت هذه المظاهر تبتعد عن واقع ما يجري في العراق، ولبنان، وفلسطين، ووضعت على الرف أحوال الصومال والسودان، والأمر جرى لأن الثورات المحتدمة، جلبت زلازل وتوابع لها لم تكن تمر في خيال أي إنسان يتعاطى مع الشأن العربي، أو يحاول استقراءه بأن تتحول المسائل من الإرهاصات الصغيرة إلى الانفجار الهائل..


كلمة الرياض
الثورات.. والدور الإقليمي المريب
يوسف الكويليت
    بعيداً عن التظاهرات بين مؤيد ورافض لأي قائد تعج بلده بهذه الأحداث، صارت هذه المظاهر تبتعد عن واقع ما يجري في العراق، ولبنان، وفلسطين، ووضعت على الرف أحوال الصومال والسودان، والأمر جرى لأن الثورات المحتدمة، جلبت زلازل وتوابع لها لم تكن تمر في خيال أي إنسان يتعاطى مع الشأن العربي، أو يحاول استقراءه بأن تتحول المسائل من الإرهاصات الصغيرة إلى الانفجار الهائل..
دعونا من نكات المواطنين العرب بأن القمة القادمة ستكون للتعارف بناء على التغييرات السريعة للكراسي، فالمسألة يجب النظر إليها من زوايا المؤثرات الخارجية التي لاتزال تؤدي أدوارها بمهارة المحترف السياسي والفاعل في قلب الحدث، إما سلباً بخلق أزماتٍ عربية داخلية، أو التفاف على ما يجري، ولعل صورة ليبيا التي بدأت نذر التدخل وحشد تأييد عالمي لإطلاق يد الغرب، لم تنطبق على تونس، ومصر، وغير قابلة للتعميم على اليمن، ومن سير الأحداث بدأت إيران وتركيا تعدان مشاريع لملء الفراغ العربي والأجنبي، وهنا لابد من تحليل هذه الهجمة وقراءة ما بعد جريان نهر العواطف الذي يجب أن لا يغيب ما بعد الثورات..
فتركيا وإيران قوتان إقليميتان، ومع فارق المذهب والتواريخ التي فجرت الحروب بينهما نجد أن مسألة (الفراغ) في المنطقة تواجَه بمنطق دورنا المفقود الذي يجب استعادته..
فقد حاولت إيران اللعب على حصار المنطقة بما سمي بالهلال الشيعي، ثم وجدت بصمتها مع الحوثيين في اليمن، وزعزعة النظام في مصر، ثم هوس أن الثورات العربية ما هي إلا صدى لثورة الخميني، بينما الفارق في الأسباب والنتائج بعيد جداً عن الجمع بين الثورات العربية والإيرانية..
أما تركيا فجاءت للمنطقة ليس بدافع العثمانية، وإنما بتشكيل محور تساوم عليه مع أوروبا الرافضة لعضويتها، وتريد أن تخترق الحائط العربي، لأنها الدولة السنية المعتدلة والمقبولة، ولتزيل تاريخ العداوات التي رسخها (أتاتورك) ب«عرب خيانات» ومع الترحيب بأي تقارب معها باعتبارها، عكس إيران، لا تريد تصدير ثورات، إلا أن تأهيلها لأنْ تلعب الدور المهم يتعلق بعلاقاتها مع إسرائيل، والتي ظلت الكفة الموازية لأي تواصل مع العرب..
نحن لسنا جمهوريات موز تتحكم بنا دول أجنبية أو إقليمية، ولعل عودة مصر إلى مجالها العربي، وبحكم جديد، ورؤية تختلف عن موضة الانقلابات، أو التباعد عن الشأن العربي، يُفترض أن تكون المحور الجديد الأقوى، والمؤثر على الدول الإقليمية الأخرى، لأن التضامن المطلوب يهيئ لمناخ جديد، يبدأ من حزمة مشاريع اقتصادية وأمنية وسياسية، ليس لخلق عداوات أو تنافس مع أحد، ولكن لأخذ دورنا كأمة لديها مصادر قوة هائلة، وموازين القوة بيننا وبين أي طرف إقليمي تنتهي لصالحنا استراتيجياً ومادياً وتواجداً سكانياً وموقعاً، وبالتالي فالهزات القائمة لابد أن تفرز وجوداً جديداً يحيي دورنا ونفوذنا..


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية