جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 188 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رائد شراب : مؤامرة المخيم
بتاريخ الجمعة 17 يناير 2014 الموضوع: قضايا وآراء


https://fbcdn-sphotos-e-a.akamaihd.net/hphotos-ak-frc3/1517703_10153734887070343_423719355_n.jpgمؤامرة المخيم

بقلم / رائد شراب

المخيم حكاية لن تنتهي و يجب ألا تنتهي لأنه عنوان العودة و بانتهائه تنتهي قضية اللاجئين و لكن كما نحن نريد و ليس كما يريد لنا اعداؤنا و هم كثر و لكننا رغم كل القهر و الظلم التاريخي صامدون لا نلين و لن نغير مواقفنا الوطنية و نحافظ


مؤامرة المخيم

بقلم / رائد شراب

المخيم حكاية لن تنتهي و يجب ألا تنتهي لأنه عنوان العودة و بانتهائه تنتهي قضية اللاجئين و لكن كما نحن نريد و ليس كما يريد لنا اعداؤنا و هم كثر و لكننا رغم كل القهر و الظلم التاريخي صامدون لا نلين و لن نغير مواقفنا الوطنية و نحافظ على ثوابتنا التي ضحينا من أجلها و دفعنا بالغالي و النفيس لكي نصونها و لهذا بات المخيم مصدر أرق و قلق للاحتلال و يهدده في عقر قلبه و ليس داره لأنه لا دار له , فهو يعلم بأن رمزية وجود هذا المخيم هي أحد المسامير التي ستدق في نعشه و لهذا كان يسعى دائماً للقضاء عليه بقصفه تارة و حصاره تارةً اخرى و ملاحقته في الشتات و محاولة ضربه بمن يستضيفه هناك ولكن المخيم في الداخل و الشتات سطر اعظم اسطورة للصمود و النضال و ضرب بأهله كل محاولات الاحتلال للقضاء عليه بعرض الحائط اما اليوم فقد اختلفت المعادلة قليلاً و جاء من يريح الاحتلال من عبئ تصفية رمز عودتنا و اكمال مؤامرته القذرة بالقضاء على قضية عودة اللاجئين بهدم احد ركائز صمودها ألا و هم هؤلاء الشرذمة من المتأسلمين و الذين يختطفون المخيم و يتخذون اهله دروعاً بشرية امام قوات الاسد و التي تحاول الدفاع عن حكم سيدها و انا لا ألومهم رغم اختلافي معهم و رغم ما اذاقونا عبر التاريخ من ألم , فهذه قضيتهم و لن نتدخل فيها فهي بلادهم و إن أحرقوها على رؤوسهم فهي ليست معادلتنا و لكن هناك من اقحمونا في هذه المعادلة ألا و هم هؤلاء المتأسلمين القتلة تجار الدين اصحاب نكاح المجاهدة و الذين و للأسف لهم ارتباطات مع بعض المتأسلمين في فلسطين و هم من يختطفون غزة هاشم القريبة الى القلب و يحاولون سلخها من الكل الفلسطيني لبناء إمارة الظلام فيها و الذين يتعاملون بازدواجية المعايير مع قضية مخيم اليرموك من خلال ارتباطهم ببعض الجهات التي تختطف المخيم كالعهدة العمرية و النصرة و غيرها من المسميات و تقمع المسيرات التضامنية مع اهلنا في اليرموك بقطاعنا الحبيب و تصدر البيانات السخيفة و التي تناشد بها عن حياء المسلحين بمغادرة المخيم فهذا ليس غريب عليكم فقد تربيتم في اكناف الاسد و اول ما ان وجدتم حمد تنكرتم للأسد و اكلتموه فدينكم و معبودكم من يدفع و لا تركعون إلا للدولار , و اما من جهة اخرى تجد الخنزير احمد جبريل و كعادته يقول لأسياده في دمشق انا كلبكم الوفي و انا أولى منكم بدماء الفلسطينيين و من هنا تكون قد اكتملت و المؤامرة و احكمت قبضتها على المخيم و لكن هذه المرة ليس بيد الاحتلال بل بيد خدامه من المتأسلمين اعداء الوطن و الدين , فعودوا الى رشدكم و اعلموا بان فلسطين هي العنوان و ليس رابعة و الاخوان فبل فوات الأوان .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية