جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 1232 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

مع الأحداث
[ مع الأحداث ]

·الرئيس عباس يهنئ بايدن بتنصيبه رئيساً ويتطلع للعمل سويًا من أجل السلام
·مركز الملك سلمان يُسيّر جسر جوي لمساعدة منكوبي انفجار بيروت
·ثوري فتح: العودة حق مقدس والاحتلال إلى زوال
·رحيل القائد والمناضل الوطني الكبير أحمد عبد الرحمن
·حزب عدالة الفلسطيني يحمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي مسؤولية الإهمال الطبي للأسرى
·*حركة فتح تدين حملات الاعتقال السياسي المسعورة في غزة
·تنويه إعلامي حول ما نشر تضليل وأكاذيب طالت إقليم فتح في سوريا
·الرئيس محمود عباس يهنئ الرئيس السيسي بذكرى انتصارات حرب أكتوبر
·القدوة : مؤسسات الاقراض وعلي راسها فاتن وريادة غير ملتزمين بتعليمات سلطة النقد


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: عبد الكريم عاشور : ياسر عرفات عند كل باب..!!!
بتاريخ الأحد 29 ديسمبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء


https://fbcdn-sphotos-f-a.akamaihd.net/hphotos-ak-frc3/1495512_10153668465270343_828245054_n.jpgياسر عرفات عند كل باب..!!!

بقلم /أ.عبد الكريم عاشور
ياسر عرفات كان رجل المراحل كلها، فهم الفروق والخطوط كما فهم الأزمان والرجال فاستطاع أن يرسم بين القضايا خطوطا ويلتقي في فنائه تناقضات التعبير الحي عن الناس.


ياسر عرفات عند كل باب..!!!
بقلم /أ.عبد الكريم عاشور abedashour55@hotmail.com
ياسر عرفات كان رجل المراحل كلها، فهم الفروق والخطوط كما فهم الأزمان والرجال فاستطاع أن يرسم بين القضايا خطوطا ويلتقي في فنائه تناقضات التعبير الحي عن الناس.
ياسر عرفات الجماهيري كان يعتقد أنه والناس جسد واحد فلم يطق يوما أن يغلق بابه دون الناس فهو إذ فتح بابه للتنظيمات الفلسطينية كافة لم يغلقه للامنتمي لأي منها ، حتى أولئك الذين خرجوا من شق في زمن الخراب مع الشقيق العدو فأنشأوا ما قال عنه الراحل (تمخض الجبل فولد فأرا) حتى هؤلاء لم يقطع العلاقة بهم في دمشق بل استمر يصرف عليهم فهم جزء لا يتجزأ من هذا الشعب وإن أخطئوا، وقد فعل نفس الشيء مع الشيخ ياسين الذي على الخلاف السياسي معه فإنه كقائد للأمة لم يتوانى عن الصرف عليه وتقديم الخدمات كاملة له ولأعضاء حماس المتخفين تحت غطاء حزب الخلاص.
إن جماهيرية الرئيس الخالد ياسر عرفات لم تكن تقبل إغلاق بابه دون الناس وحاجاتها أبدا فهو كان كالأب الحليم الحنون الرءوم يوقع بقلمه للدراسة كما يوقع للعلاج في ذات الوقت الذي يوقع قرار العمل العسكري أو القرار السياسي.
ياسر عرفات الذي نصّب الرجال وصنع المراحل لم يرسم خطا بينه وبين الناس إلى الحد الذي تجده في كل بيت في فلسطين وخارجها، حتى بيوت مخالفيه فكل منه قد استفاد من قلمه الأحمر أو من فكره السياسي وجمله المشهورة التي قادت الشعب إلى تحقيق عديد المنجزات العظيمة.
ياسر عرفات هو الذي أعاد طائرة الشعب الفلسطيني من الخطف، ففك أسر الأمة وصنع ورفاق دربه من قضية اللاجئين البائسين المساكين -كما كان مقدر لهم أن يكونوا- قضية شعب جبار ثائر لم يعد يقبل أن يبقى ملفا في درج المساعدات في الأمم المتحدة.
لقد استطاع ياسر عرفات أن يضع أرجل الشعب الفلسطيني على طريق الوطن والسلطة والدولة بعد أن نجح بجدارة في استعادة الشخصية والهوية والكيانية الفلسطينية التي تآمر عليها القريب والبعيد والشوفيني القومي والاسلاموي والشيوعي.
عرفات يكفيه فخرا أن صنع بكوفيته مجد أمة وعظمة شعب كان من المقدر له أن يكون قضية منسية فالكبار يموتون والصغار ينسون كما قال (جون فوستر دالاس) ولكن الكبار ظلوا أحياء وهم شهداء والصغار تسلموا الراية.
ياسر عرفات العنفوان والأمل المتجمع عند عتبة عينيه كان رجل الناس ولم يكن رجل الصناديق المقفلة والآراء المتحجرة، ياسر عرفات الذي جعل همه الأول فلسطين ربط بين الوطن والشعب فلم يفرق بينهما حيث اعتبر خدمة الناس حقيقة التعبير عن القضية فكان مشرع الأبواب دوما.
في حصاره الأخير في المقاطعة في رام الله عام 2003 جلست عجوز سبعينية على بابه ولم تستطع الدخول إليه –لأن قصتها لا تحل- إلى أن أخذ بيدها أحد الأخوة في قيادة فتح وأدخلها إلى مكتب الرئيس الذي ما أن رأته حتى سقطت على الكرسي مغشيا عليها من المفاجأة، وبعد صحوها وتقبيلها للقائد الكبير حمدت الله كثيرا أن رأته قبل أن تموت كما قالت ، وقدمت له ورقة فابتسم ووقعها بمحبة مشددا على صرفها مكلفا القائد الفتحوي الذي أحضر العجوز بتخليصها ففعل، إذ كانت الورقة متعلقة بعلاج مكلف جدا لحفيدتها المصابة بالسرطان ، قال لي القائد الفتحوي أنه أنجز المعاملة في الغرف المجاورة، وعاد للرئيس إلا أن الطبيب في مكتب الرئيس دخل عليه وهمس في أذنه كلاما جعله يستشيط غضبا ويرغي ويزبد، ثم قال للطبيب -الذي بدا أنه جاء يراجع في فاتورة العلاج المكلفة للحفيدة موصيا بعدم صرفها لأن الطفلة ميئوس من علاجها كما فهم القائد الفتحوي لاحقا- قال أبو عمار له : ألا تفهم، ليس كل شيء مال، إنني أشترى سعادة الجدة وهي ترى حفيدتها تخضع للعلاج، ثم قام بطرد الطبيب خارج المكتب
أبوعمار جدار فلسطين وحصنها الحصين ولوحة ملونة لكل طفل حمل شمعة في جباليا أو الخليل أو جنين ليعبر عن افتقاده الأنس في حضرة الوالد، وياسر عرفات عاشق الليل والعمل والسهر تفتقده الأمهات وزوجات الأسرى وأخوات الجرحى والسائرون على خطى الشهداء، ياسر عرفات تفتقده الأمة جمعاء لأنه كان رجلها المنقوش أبدا في الكوفية.


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.14 ثانية