جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 249 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

منوعات
[ منوعات ]

·طبيب الأسنان د. رفيق حجازي :الزراعة الفورية تتميز بأنها تتم في نفس اليوم
·التوقيت الأفضل لإجراء أشعة D4 للحامل
·هشاشة العظام ... الأعراض والأسباب والوقاية
·رواية - مطارح سحر ملص
·كورونا ينتشر في 4 دول عربية جديدة
·( وحده المتجهم ) كمال ميرزا يعرف
·تعزية ومواساة : الحاجة حليمة محمد مصطفى نصر ام محمد
·رواية الزغب النرجسي عواطف الكنعاني
·رواية خُلِقَ إنسانا شيزوفيرنيا


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: هنادي صادق : نار ( فياض ) .. ولا جنة ( الحمد الله ) !!!
بتاريخ الخميس 05 ديسمبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

نار "فياض" .. ولا جنة "الحمد الله" !!!
تبت هنادي صادق: ما أشبه اليوم بالبارحة ، وما أوجع الإهانات الجارحة ، ضرب تحت الحزام يتكرر ، وأفعال قذرة لا أعرف كيف ستبرر ،


نار "فياض" .. ولا جنة "الحمد الله" !!!
امد/ غزة - كتبت هنادي صادق: ما أشبه اليوم بالبارحة ، وما أوجع الإهانات الجارحة ، ضرب تحت الحزام يتكرر ، وأفعال قذرة لا أعرف كيف ستبرر ، فصول يتلوها فصول ومآساة موظفي غزة على ما يبدو أنها ستطول ، فهم الذين تم ويتم وسيتم ذبحهم من الوريد إلى الوريد بسكين مثلوم ، ويا ليته كان مسنون ، ويا ليت المُنفذ كان حنون ، يا ليته يعرف أنهم يموتون كل يوم ببطء شديد وهم عنهم غافلين ، وهم عنهم معرضين وهم بهم متاجرين .
في خطوة مفاجأة تتساوق مع الإنقلاب ، وفي ضربة غادرة لمن يوصفون بالأحباب ، أقدمت الحكومة على مجزرة جديدة بحق موظفيها حيث قامت بقرصنة المواصلات والعلاوات الإشرافية لكافة الموظفين الذين إلتزموا بكافة القرارات الصادرة عنها والتي نصت فيما نصت على ضرورة الإمتناع عن التوجه للأعمال مع حفظ كافة الحقوق والإستحقاقات وذلك تحت طائلة المسؤولية والحساب ، نفذت هذه الحكومة هذه الجريمة بدم بارد ودون أن يطرف لها جفن ، وبعنصرية مقيتة مملوءة بالعفن ، واراها شعبنا الثرى بتضحيات إمتزج فيها الدم وتوحدت فيها المشاعر .
ستة شهور مضت منذ تسلم الحمد لله رئاسة الوزراء ، ستة شهور مضت وكنا نظن وبعد الظن إثم أن رئيس الوزراء القادم من مجتمع تقل فيه المؤامرات والدسائس من مجتمع يحترم الحريات من مجتمع يدافع عن الأخلاق ويتمسك بالأخلاقيات ، سيبدأ عهده بالإنصات لوجع أهل غزة ، سيبدأ عهده بالعدل ومحاربة الفساد والإفساد وظلم العباد ، وكننا نظنه سيعمد إلى فتح قلبه وعقله ويستمع لكافة المشاكل والهموم التي يعاني منها موظفي حكومته ، ولكننا فوجئنا بأن صاحب الطلة البهية يقود حكومة تدبر وتنفذ بليل في فعل من أفعال خفافيش الظلام .
فحكومة لا تحترم نفسها و لا موظفيها وتتركهم رهينة وفريسة للتصريحات المتضاربة التي تنفي من جهة وتؤكد من جهة أخرى في تلاعب واضح بقوت الموظفين وأعصابهم هي حكومة غير أمينة على مصالح هذا الشعب ولا يمكن تبرير وتفسير ما أقدمت عليه إلا في خانة العنصرية والعنصرية المقيتة فقط في خطوة لم تجرؤ عليها الحكومة السابقة برئاسة فياض والذي بالرغم ما قيل وقلته عنه أثبت أنه كان يتمتع بحس وطني يمنعه من التساوق مع مثل هذه الأطروحات التي كانت موجودة في عهده والتي رفضها ورفض التجاوب معها .
ستة شهور.. ونحن ننتقل من سيئ إلى أسوأ .. لم نرى أى خيط يحمل الأمل فى الغد .. لم نشاهد فعلاً للحكومة يعطي الأمل لأهل غزة ، لم نشاهد إنصافاً لموظفي هذه الحكومة ، هذه الشرعية ، لم نر حلولاً للمشاكل التي تغرق بها غزة ، لم نر مشروعاً يفتتح في غزة بدعم من الحكومة ، لم نر دعماً لجيش الخريجين المعطلين عن العمل ، لم نر رحمة بآلاف العمال الذين تقطعت بهم السبل ، لم نرى أو نشعر بأى شئ من كل ذلك .. بل أصبحنا مهددون فى حياتنا وأرزاقنا وأبنائنا وممتلكاتنا وأحلامنا ، يا حكومتنا الموقرة لم نر أي دعم قدمتموه لنا بل رأيناكم كمن وجد جثة واستل خنجره ليكيل اليها الطعنات .
سيدي رئيس الوزراء لقد صرنا عبء على معاليكم ، صرنا قوم لا نحمد الله على نعمته أن وهبنا اياكم خير من يحكم ، صرنا شعب لا يسمع ولا يعى ، سامحينا يا حكومة ، نحن عبء ثقيل عليكم ننغص راحتكم... سامحينا يا حكومة أننا لا نرى فيك أملنا ولا مستقبلنا ، لا نريدك اذهبى من حيث اتيتى .
سامحينا يا حكومة ، فلن نريد ان نراك ولا نسمعك ولن نصدقك مرة اخرى .. كفاكى عبثاً بنا..
ختاماً .. لنا الله وبإذن الله لن نجوع ولن نُجوع وسنتجاوز كل المراحل .. وسوف نجازي كلاً بقدر كرمه لنا ... ولا تنسوا ان الزمن دوار وكما تدين تدان ، و .... للحديث بقية .

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.32 ثانية