جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 292 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

الاحتلال الإسرائيلي
[ الاحتلال الإسرائيلي ]

·حمزة يونس بطل يستحق التوثيق
·في يوم ضحايا التعذيب:إسرائيل تضع اللمسات الأخيرة على أكثر اقتراحات القوانين وحشي
·موجة جديدة من مصادرة الاراضي والتوسع في نشاطات الاستيطان وهدم المنازل
·هجوم استيطاني في محافظتي بيت لحم والخليل وسيطرة على مساحات واسعة جنوب نابلس
·(جرائم اسرائيلية تتوالى ضد المقدسات المسيحية والإسلامية في القدس المحتلة)
·تقرير الإستيطان الأسبوعي
·إسرائيل تروج مزاعم عن تنامي القوة العسكرية للجزائر!
·تقرير الإستيطان الأسبوعي : إسرائيل تنتهج سياسة تدميريه ممنهجه
·شهيدان اثر انفجار جسم مشبوه و3 إصابات برصاص الاحتلال في قطاع غزة


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: جاسر الجاسر : دروس الأحداث الأخيرة
كتبت بواسطة زائر في الأثنين 07 مارس 2011
الموضوع: قضايا وآراء

أضواء
دروس الأحداث الأخيرة


جاسر الجاسر
بعد كل الذي جرى وسيجري في المنطقة العربية يقفز سؤال يحتل كل العقول العربية وهو الدرس الذي يمكن تعلمه من الأحداث التي شهدتها الكثير من الدول العربية.




ضواء
دروس الأحداث الأخيرة
07-03-2011
جاسر الجاسر
بعد كل الذي جرى وسيجري في المنطقة العربية يقفز سؤال يحتل كل العقول العربية وهو الدرس الذي يمكن تعلمه من الأحداث التي شهدتها الكثير من الدول العربية.
والواقع أن الدروس كثيرة ولا يمكن الإحاطة بها في زاوية صغيرة، إلا أن المهم والأهم أن تعي الأنظمة والحكومات أن الشعوب حتى وإن استكانت فإنها لا بد وأن تهب وتثور لاستعادة حقوقها التي غيبها بعض الحكام، ولهذا فإن الدرس الأول الذي يجب أن يتعلم منه الحكام هو أن يتقوا الله في شعوبها، فيعود الحاكم إلى ربه مستغفراً وأن يكون رحيماً بشعبه، وأن يكون عادلاً في حكمه مساوياً في تعامله مع رعيته، وأن يكون منصفاً فلا يترك الأغلبية في عوز وفقر، ومجاعة أو ممن يطبّلون له يرفلون بخيرات البلد.
نريد من الحكومات يقظة دائمة وليس صحوة مؤقتة كالتي نراها في كثير من الدول، فالشعوب تحصن أنظمتها وحكومتها إن هي وجدت مصلحة في بقائها، ولا مصلحة للشعوب سوى أن تعيش بكرامة وعدل ومساواة.أما الشعوب فإن الدرس الذي تعلمته، هو أن الحق لا يضيع إن كان وراءه مطالب، ولكن المطالبات يجب أن تكون عادلة، ومنطقية ومثلما نطالب الأنظمة والحكام أن يكونوا عادلين ومنصفين فإن الشعب مطالب بأكثر من ذلك.
الشعب هو الوعاء الذي يخرج منه الحكام، فليس مقبولاً من شعب ما أن يتبنى مخططات وأجندات من خارج الحدود لمجرد أن من يطلقها ويوجهها له امتدادات عرقية أو طائفية، إذ لا يمكن أن يكون للشعب مرجعية توجهه سوى من داخل وطنه، لأن ذلك يخدم المصلحة العامة، ولا يخدم ولا يعمل من كانت أجنداته ذات طابع عنصري أو طائفي، فالوطن لأبناء الوطن من حقهم أن ينعموا بخيراته والأمن والاستقرار أولى هذه النعم.
أما أهم ما يمكن تعلمه مما حدث في المنطقة العربية بعد ثورات الشباب فهو الحضور القوي والمؤثر لصوت الرأي العام العربي الذي أصبح مهماً ومهماً جداً في المعادلة السياسية العربية، فلم يعُد ممكن لأمريكا بل لكل الدول الأوروبية وغيرها التفاهم وعقد الاتفاقات مع الحكام دون أن يكون للشعب رأيٌ، فقد أصبح الآن لدى الحاكم والنظام العربي سلاح قوي يرفض بموجبه أي إملاءات من الخارج وأن يؤكد بأن هذا لن يرضي الشعب، وأنه لم يعد ممكناً بعد الآن فرض سياسات وإملاءات من خارج الوطن على شعب المنطقة الذي لن يقبل معاملة الدول العربية كما كان يحصل في السابق، معاملة دنيوية بحجة عدم وجود ديمقراطية. أما الآن فالصوت العربي حاضر ويرفض ما يتخذ ضد مصالحه من إجراءات وانحيازات ممقوتة، فمع العدل الاجتماعي الذي يسعى الشباب لانتزاعه يعاد صياغة الموقف العربي بالتشبث بالكرامة العربية التي أريقت وأهدرت سنين طويلة.

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية