جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 308 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

عربي ودولي
[ عربي ودولي ]

·وزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية لدول مجموعة العشرين يعقدون اجتماعًا افتراض
·المملكة تقود اجتماعات وزراء السياحة لمجموعة العشرين
·كلمة وزير التجارة ووزير الاستثمار لوزراء التجارة والاستثمار
·سري القدوة : رسالة من داخل سجون الاحتلال
·أمين عام منظمة التعاون الإسلامي
·منظمة التعاون الإسلامي: بحث خطوات انشاء بنك الأسرة للتمويل الأصغر
·العثيمين يترأس جلسة الجهود المميزة للدول الإسلامية في مواجهة جائحة كورونا
·مرشح المملكة التويجري : المنظمة في حالة ركود وأتطلع إلى قيادتها
·مرشح المملكة لرئاسة منظمة التجارة العالمية يصل إلى جنيف


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: رمزي صادق شاهين : هشام ساق الله / أبو شفيق .. باقٍ كزيتون فلسطين
بتاريخ الأحد 06 مارس 2011 الموضوع: قضايا وآراء


هشام ساق الله / أبو شفيق .. باقٍ كزيتون فلسطين
      بقلـم
      رمزي صادق شاهين

أبو شفيق ، هذا المُناضل الفلسطيني ، الذي أحب فلسطين وعشقها ، وآمن بأنها وطن يجب أن نُعطيه الكثير من جهدنا ووقتنا وإبداعنا ، هشام ساق الله ، ابن غزة هاشم ، الذي ناضل كباقي أبناءها ، وكان عنواناً مهماً للعطاء برغم الإعاقة الجسدية ، إلا أن الإيمان بالله وبحتمية القدر أعطته مزيداً من القوة ليُكمل طريق تُعبد بالكثير من التضحيات والآلام .



هشام ساق الله / أبو شفيق .. باقٍ كزيتون فلسطين
      بقلـم
      رمزي صادق شاهين

أبو شفيق ، هذا المُناضل الفلسطيني ، الذي أحب فلسطين وعشقها ، وآمن بأنها وطن يجب أن نُعطيه الكثير من جهدنا ووقتنا وإبداعنا ، هشام ساق الله ، ابن غزة هاشم ، الذي ناضل كباقي أبناءها ، وكان عنواناً مهماً للعطاء برغم الإعاقة الجسدية ، إلا أن الإيمان بالله وبحتمية القدر أعطته مزيداً من القوة ليُكمل طريق تُعبد بالكثير من التضحيات والآلام .

لقد عرفنا أبو شفيق في الكثير من الميادين ، فمن الميادين الحركية والعطاء النضالي المُتميز ، إلى ميدان الالتزام الوطني والأخلاقي ، إلى ميدان الإعلام والصحافة ، فكنا ننتظره يومياً عبر نشرة المرصد الذي كان مسئولاً عن توزيعها في كُل أرجاء فلسطين والوطن العربي ، عبر إرساله لمئات الإيميلات ، نشره تحمل الكثير من أخبار فلسطين ومعاناة أهلها وتُعبر عن الرأي والرأي الآخر .

أصابته حالة الإحباط ، كما الكثير من المُبدعين الفلسطينيين ، حيث تُحارب الكفاءات الوطنية والتنظيمية والثقافية ، وتحل محلها مُدعي الوطنية وأصحاب الشعارات ، مجموعات من المُتنفذين يدعمون مجموعة من الطفيليات ، فتتشكل دوائر القرار ليتم استبعاد الكفاءات ومحاربتها ، ويتسلق بدلاً منها أطفال الأنابيب .

إننا أمام واقع مرير ، هذا الواقع شمل كُل مناحي الحياة ، وفي مُعظم البلدان العربية ، والآن نحن نشاهد الدلائل على ذلك ، حيث مُخلفات الأنظمة التي كانت تقمع الحريات وتُعطي المواقع لغير الكفاءات والخبرات ، وتوزع خيرات البلاد على مجموعة من المنتفعين وأصحاب السلطة .

وبرغم هذه المرارة ستبقى شمعة الأمل مضيئة ، بوجود الشرفاء والمُخلصين ، وإيمانهم بأن الإيجابية يجب أن تسود ، وبأنه في النهاية سيكون الإنتصار لأصحاب المبادئ الذين دافعوا عنها وقدموا من أجلها الكثير ، سيكون الإنتصار حليف لمن ناضل من أجل حقوق شعبنا الفلسطيني ، وعاهد الشهداء على المُضي في طريق الحرية والإستقلال ، سيكون الإنتصار لمن رفضوا بيع المواقف مُقابل إرضاء أصحاب القرار ، لأجل منصب أو مصلحة هنا وهناك .

أخينا أبو شفيق ، كُل المسميات والمواقع ستزول ، وستبقى كلماتك محفورة على صفحات هذا التاريخ الناصع ، التاريخ الذي لا يذكر سوى الشرفاء والأحرار ، وستبقى مواقفك الرجولية سيف على رقاب المتآمرين أصحاب المنافع الشخصية ، ومهما تغيرت الأيام فإن الأسماء الكبيرة لا يمكن أن تتغير أو تتبدل .


صحفي وكاتب فلسطيني
rm_sh76@hotmail.com


 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية