جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 355 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

قضايا وآراء
[ قضايا وآراء ]

·مروان مشتهى : أيها الإنسان .. صبرك يكمن في ابتلاءك
·صالح الشقباوي : الشياطين وابلسة الوطن يتحالفون لإسقاط الشرعية
·صالح الشقباوي : ردا على اخي وصديقي د.نافذ الرفاعي التنوير في الفكر العربي
·عائد زقوت : رسائل الرمال الساخنة والمياه الدافئة
·اللواء عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضلة لوسيا توفيق حجازى
·حنا عيسي : ما هي حقيقة وثيقة كامبل السرية وتفتيت الوطن العربي؟
·ابراهيم احمد فرحات : {{الطيب عبدالرحيم ابوالعبد}
·سالم سريه : اللوبي الصهيوني في فرنسا –الجزء الخامس
·سري القدوة : ميثاق الشرف بين الأحزاب والفصائل المشاركة في الانتخابات الفلسطينية


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
مقالات مميزة: يوسف الكويليت : ذئاب أمام بعضنا.. خراف أمام خصومنا!
بتاريخ الجمعة 15 نوفمبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

ذئاب أمام بعضنا.. خراف أمام خصومنا! يوسف الكويليت


نحن العرب لدينا قضايا متشابكة ومعقدة بيننا، وبين الأطراف الخارجية، والغريب في مفاوضاتنا ولقاءاتنا العربية أننا نتحول إلى أسود تجاه بعضنا، نسبّ ونقاطع ونغلق الحدود، ولا نعرف أن أبجديات الحوار تُبنى على الحجة والمصلحة، ولذلك تفاقمت خلافاتنا إلى حدود القطيعة، وعندما تبحث عن السبب تجد إما أنه شخصي لإصدار أحكام مسبقة على المقابل


ذئاب أمام بعضنا.. خراف أمام خصومنا! يوسف الكويليت نحن العرب لدينا قضايا متشابكة ومعقدة بيننا، وبين الأطراف الخارجية، والغريب في مفاوضاتنا ولقاءاتنا العربية أننا نتحول إلى أسود تجاه بعضنا، نسبّ ونقاطع ونغلق الحدود، ولا نعرف أن أبجديات الحوار تُبنى على الحجة والمصلحة، ولذلك تفاقمت خلافاتنا إلى حدود القطيعة، وعندما تبحث عن السبب تجد إما أنه شخصي لإصدار أحكام مسبقة على المقابل سواء أكان رئيس دولة أم شخصية ثالثة تبحث أموراً اقتصادية أو أمنية، ولذلك جاء تمزّق هذه الأمة من قياداتها أياً كان حجمها، وليس من مواطنيها الذين لا نجد بينهم هذه الحساسيات المفرطة في خلق النزاعات وتبنيها كقاعدة ثابتة في أي جدلية.. في المقابل نجد الوفود واللقاءات مع القوى الأجنبية الكبرى، تتخذ شكل المبالغة في التهذيب، وانتقاء الكلمات والكرم المطلق في الاستقبال والتوديع والقناعة أن أوراق الحلول، كما هي كمسلّمات ثابتة، أن تلك الدول هي من يملك ٩٩٪ من أوراق الحلول، وهذا الضعف في الجانب العربي نجده في القضايا المصيرية الكبرى مثل المؤتمرات واللقاءات التي انعقدت باسم الحل للقضية الفلسطينية، فنرى أعضاء الوفود العربية يفضلون بلاغة اللغة والخطابة، على مضمون التقاء الكلمة مع الحق الواضح، حتى إن المفاوض العربي، أصبح جزءاً من ملهاة تدوير القضايا والدعوات التي لا ترفض، أو تعالج من منطق الدبلوماسية التي تفضل عدم التنازل عن القضية على نجاح المفاوضات، وحتى إسرائيل في مقابلة أي وفد دولي أو عربي، فهي المنتصر في النهاية لأنها تجيد مهارة المناورة، وطرح النقاط القابلة للتفسير بأكثر من اتجاه، بينما العربي ملهم بترديد الشعارات، والفصل بين ما هو عدو وصديق، وإطلاق الأحكام، حتى لو كانت ثقافة الحوار تتطلب عنصر قوة الحجة مع مهارة الرد بالوثائق والمعلومة الصحيحة، واتخاذ أسلوب توظيف الإمكانات العربية مقابل المزايدات والمساومات مع الطرف الآخر، وبذلك خسرنا قضايانا، ولازال الاستنزاف مستمراً؛ لأن القضية الأساسية والمحورية نحوّلها بقدرة قادر إلى ثانوية أو تُقصى لما هو خارج الأهداف الوطنية أو القومية.. منذ ثورة الخميني لم تنقطع حبال الود بين أمريكا وإيران من جهة، ولا مع إسرائيل وهناك لقاءات على كل المستويات مباشرة وغير مباشرة، لكن المفاوض الإيراني عرف كيف يأخذ بالنفس الطويل، ولا يستعجل النتائج حتى بوجود ضغط اقتصادي وسياسي، لأنه قرأ نفسية وتوجّه الطرف المقابل واستطاع تحليله سكيولوجياً وتحضير الرد بقراءة دقيقة لما يريد، بما فيها الرد بما يفند وجهة نظر الخصم؛ ولذلك كسب الرهان حتى في بعض التنازلات مع أمريكا دول حلف الأطلسي، ولعلنا نتذكر ما جرى بين مبعوثة فيتنام ووزير خارجية أمريكا كيسنجر الذي يعتبر مدرسة الدبلوماسية الميكافيلية، ولكنه ووجه بخصم ليس لديه أي حد من التنازلات سواء العسكرية أو السياسية لتنتزع أهم اتفاق جعل أمريكا تقر بهزيمتها، وكثيرة هي الحوادث المباشرة وأقربها انتصار الروس على الأمريكان في المسألة السورية؛ لأن المفاوض الروسي كان يملك الضغط الدبلوماسي والأجوبة عن الأسئلة الأمريكية، وتقسيط التنازلات وتحويل مجراها إلى اتفاقات ترضي المقابل ودون ضعف بالموقف.. العربي لا تنقصه الثقافة والحجة، ولكن ينقصه الموقف الذي يضعه في ميزان التساوي مع الخصم حتى إنه إذا وجد من يملك الدليل واحترافية الحوار، فإننا نجد الدولة المقابلة تريد إبعاده من الوفد، وهي الصيغة المثلى للاستسلام بدون شروط أو حلول..

 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية