جي سوفت

Welcome to
( اضاءة ) الرئيس محمود عباس
https://pbs.twimg.com/media/Ed9bmlIXsAEiHj4?format=jpg&name=900x900



ملفات خاصة


اللواء ركن / عرابي كلوب ( مشاعل على الطريق )



اشراقة الصباح



https://images.alwatanvoice.com/writers/large/9999469051.jpg


حتي نلتقي ( يكتيها رئيس التحرير )
Serri Alqudwa


القائمة الرئيسية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 



من يتصفح الأن
يوجد حاليا, 279 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


اشراقة الصباح

المرأة والمجتمع
[ المرأة والمجتمع ]

·مواصفات المرأة المفضلة للرجل
·أحمد عرار : قطر الخليج
·منال حسن: التجميل من الموهبة إلى الاحتراف
·لواء ركن/ عرابي كلوب يكتب : ذكرى رحيل المناضل وليد إبراهيم سليمان أبو جاموس
·عدلي حسونة : المؤتمر السابع لحركة فتح
·علي الخشيبان : كإعادة طرح مبادرة السلام العربية لقطع الطريق على مزايدي القضية
·(125) ألف فتاة عانس في غزة : الفتيات يبحثن عن الأمان رغم البطالة والحرب !
·حقيقة أعتذار شاعر الموال بشأن الأستقالة من مؤسسة عبد القادر الحسيني الثقافيه
·( اسطورة الحب ) للكاتبة الفلسطينية ( اسراء عبوشي )


الهروب من سجن الرملة رواية حقيقية
https://upload.wikimedia.org/wikipedia/commons/3/38/%D8%AD%D9%85%D8%B2%D8%A9_%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85_%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3.jpg


مقالات رئيس التحرير
http://www.alsbah.net/archive/file/palestin.jpg

حتى نلتقي

1995 - 2005

ذاكرة وطن

سري القدوة




علي الدرب ماضون






مشاغبات : يوميا عبر الصباح
http://hosh.ps/wp-content/uploads/2015/02/ar-logo5.png







البحث في جميع المواضيع


  
وليد ظاهر: وليد ضاهر : حماس التمرد قادم لا محالة
بتاريخ الثلاثاء 22 أكتوبر 2013 الموضوع: قضايا وآراء

حماس التمرد قادم لا محالة
بقلم: وليد ظاهر-الدنمارك
تهليل وتكبير، طبل وزمر، وانطلاق لآلة حماس الإعلامية، مبشرة بخطاب لهنية يكتسب أهمية في المضمون ويأسس ل




حماس التمرد قادم لا محالة



بقلم: وليد ظاهر-الدنمارك



تهليل وتكبير، طبل وزمر، وانطلاق لآلة حماس
الإعلامية، مبشرة بخطاب لهنية يكتسب أهمية في المضمون ويأسس للحظة فارقة في ظل ما
تعانيه المنطقة من صراعات وحروب داخلية اثرت سلبا على القضية الفلسطينية.



فإذا بالخطاب حمساويا واخوانيا بامتياز، ولا
يحمل اي جديد لشعبنا او قضيتنا، استغرق الخطاب ٩٠ دقيقة، تميز عن غيره بالتزام
هنية بالقراءة من نص مكتوب، وغاب او تغيب قيادات حمساوية على سبيل المثال لا الحصر
محمود الزهار، استهل هنية خطابه بالحديث عن الاقصى والمقدسات والمكانة الاسلامية التي
تحظى بها، يبدو ان هنية تناسى ان القدس بحاجة الى الفعل وليس الكلام فقط، وان
الخطاب الوجداني دون فعل قد سئم شعبنا سماعه.



الخطاب لم يقدم جديد بالنسبة للمصالحة، بل
على العكس يبين إصرار حمساوي على إدامة الانقسام، وإلا ماذا يعني عرض هنية الشراكة
السياسية في إدارة شؤون غزة المختطفة من قبلهم!!!



الخطاب يردد نفس الشعارات والمزايدات، اسطوانة
مشروخة تطرب الأذن وتفتقر الى التطبيق والتفيذ، لقد أتحفنا هنية بالحديث عن
المقاومة، أليست حركته هي التي تمنعها، حتى ان الامر وصل بهم الى تخوين وقتل
واعتقال كل من يطلق صاروخا على اسرائيل، وللتذكير فقط ألم توقع حماس على اتفاقية بمباركة
إخوانية-تركية-قطرية، أضحت بموجبها المقاومة "اعمال عدائية"، فأي مقاومة
يتحدث عنها هنية!!!



يتهكم ويهاجم هنية أوسلو مغفلا ان دخول حماس
الانتخابات وحكومة حماس هي من إفرازات أوسلو، انه زمن العجائب، أصبحت به التقية
الإخوانية وفقه المصالح وطاعة المرشد هي الخلاص!!!



وصدق الشاعر حين قال:



يعطيك من طرف اللسان حلاوة ... ويروغ منك
كما يروغ الثعلب



ان حماس تعلمت من التنظيم الدولي للإخوان
المسلمين الذي تتبعه، إجادة دور الضحية، ولا يعترفون بما اقترفت أيديهم من اجرام
بحق الأخوة والوطن باسم الدين، فالفتوى عندهم تتلون حسب مصالحهم، فالتحليل
والتحريم حسب المصلحة الاخوانية.



وحمل الخطاب في طياته التهديد لاهلنا في
القطاع الحبيب، فاما الاصطفاف خلف حماس وقيادتها
والا فالقمع قادم.



بصراحة لم يكن الخطاب الا تعبير عن أزمة حماس،
حالها حال التنظيم الام لجماعة الاخوان المسلمين.



نقول لحماس اخيراً كفاكم شعارات ومزايدات، وقدموا حلول لما خلفته سياستكم الحمساوية من بطالة وفقر، وعدم استيعاب
اي خريج في العمل، والتسبب باغلاق معبر رفح، بسبب تدخلكم في الشأن الداخلي المصري،
وما طال لاجئينا من اذى في سوريا بسب اصطفافكم مع جماعة الاخوان المسلمين والتدخل
السافر في الشأن السوري الداخلي.



يا حماس شعبنا بحاجة الى خطوات عملية تعيد لحمته
له، وليس مناكفات ومهاترات المستفيد الوحيد منها اسرائيل، وإلا التمرد عليكم قادم
لا محالة.



* رئيس تحرير المكتب الصحفي الفلسطيني – الدنمارك
"فلسطيننا"















 



 




 
روابط ذات صلة
· زيادة حول قضايا وآراء
· الأخبار بواسطة المحرر


أكثر مقال قراءة عن قضايا وآراء:
عبد الاله الاتيرة : انقلاب جديد بالبلطة والبلطجة وحكم الملثم



تقييم المقال
المعدل: 0
تصويتات: 0

الرجاء تقييم هذا المقال:

ممتاز
جيد جدا
جيد
عادي
رديئ



خيارات

 صفحة للطباعة صفحة للطباعة



جريدة الصباح
فلسطين - تأسست عام 1995

www.alsbah.net
عيش الخبر أينما كنت
جريدة كل الفلسطينيين
فلسطينية العمق : عربية البعد : عالمية التوجه
https://www.s-palestine.net/ar/thumbgen.php?im=../images_lib/images/1_1564988074_5367.jpg&w=690
المدير العام رئيس التحرير
سري القدوة

PHP-Nuke Copyright © 2007 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية